أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - قلبي على ولدي














المزيد.....

سوالف حريم - قلبي على ولدي


حلوة زحايكة
الحوار المتمدن-العدد: 5849 - 2018 / 4 / 18 - 14:21
المحور: كتابات ساخرة
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
قلبي على ولدي
لمن لا يعرف مدى حبّ الوالدين للأبناء، وللأبناء عامّة وللعاقين منهم خاصة، سأروي لكم ما تصرّفته أمّ عجوز وضعها أبنها العاق في مأوى للعجزة، ولا "يتكرّم" بزيارتها، لكنّها تحبّه إلى درجت الهلوسة، فهذه المرأة العجوز تضع على كتفيها بشكل دائم كوفيّة فلسطينية، بعد أن تثنيها من منتصفها من زاويتين متقابلتين لتصبح على شكل مثلث، يتدلى رأس المثلث على ظهرها من جهة الرقبة، بينما يتدلى رأساه الآخران على جانبي صدرها، وغالبا ما يُشاهدها الآخرون وهي تقرّب أحد طرفي الكوفيّة من أنفها، تستنشقه وتبتسم وحدها، حتى ظنها من يرونها أنّها عجوز خَرِفَة مصابة بالزهايمر، خصوصا وأنها منطوية على نفسها، وكأنها تجري جرد حساب لما مضى من عمرها، وذات يوم اقتربت منها زميلة لها في مأوى العجزة، واختطفت كوفيّتها وهربت بها، فلحقت العجوز بالمرأة وصرخت في وجهها:
بإمكانك أن تأخذي ما شئت من ملابسي القليلة، لكنني أحذرك من مغبة الاقتراب من هذه الكوفية، لأنّ ابني كان يعتمرها، ورائحة عرقه لا تزال عليها، وهذه الرائحة هي سرّ تعلقي بالحياة.
وأنا بدوري أتساءل: ماذا ستكون ردّة فعل ابنها العاق إذا علم بما قالته والدته العجوز المغلوبة على أمرها؟
18-4-2018





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,911,136,433
- سوالف حريم - وتعاونوا على البرّ والتّقوى
- سوالف حريم - وبالوالدين إحسانا
- سوالف حريم - طوبى لمن يجعل عجوزا حزينا يضحك
- سوالف حريم - الجزاء من جنس العمل
- سوالف حريم - في بيت الرحمة
- سوالف حريم - أمنية فدوى طوقان
- سوالف حريم - خداع الذات
- سوالف حريم - محيوبتي السمرا
- سوالف حريم - مسكين يا أبو منقار
- سوالف حريم - يحدث في أكناف بيت المقدس
- سوالف حريم - بالعلالي يا ماكلين اللوز
- سوالف حريم - السقوط إلى الهاوية
- سوالف حريم - اواه يا قلب
- سوالف حريم - شعب الجبارين
- سوالف حريم - ضيفتي خفيفة الدم
- سوالف حريم - صبرت حتى عيل صبري
- سوالف حريم - مفاهيم خاطئة عن الغراب
- سوالف حريم - اتقوا البرد
- سوالف حريم - توافق داعشي
- سوالف حريم - رعبي من اليُتم


المزيد.....




- مجلس النواب يحدث لجنة موضوعاتية مكلفة بتقييم التعليم الأولي ...
- #ملحوظات_لغزيوي: قصتي (نا) مع الحريك !
- بعد الروسية.. هل يحصل ديبارديو على الجنسية التركية؟
- البام والتجمع والبيجدي يتحالفون لاسقاط التقدم والاشتراكية
- مولاي الحسن، للا خديجة، والآخرون...
- -عاش هنا-.. مشروع مصري لتخليد رموز الثقافة والسياسة
- آبل تقر: بإمكاننا حذف ما اشتريته من أفلام آيتونز
- بداية انطلاقة الفنان الراحل “فؤاد المهندس” .. وزواجه من “شوي ...
- معرض قطري في مالطا لدعم حوار الثقافات
- ما سر ازدهار اللغة العربية بإسرائيل رغم التضييق عليها؟


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - حلوة زحايكة - سوالف حريم - قلبي على ولدي