أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - ضمة الام/الاخت و فتحة الاب/الاخ














المزيد.....

ضمة الام/الاخت و فتحة الاب/الاخ


جمشيد ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5846 - 2018 / 4 / 15 - 17:22
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ضمة الام/الاخت و فتحة الاب/الاخ
عندما تأتي لاهم المفردات في العربية خاصة تلك التي تخص العائلة النووية (العائلة الصغيرة من الام و الاب و الاخت و الاخ و البنت و الابن) تتعجب لماذا تستعمل الضمة على همزة المؤنث في (الام و الاخت) بينما الفتحة على همزة المذكر في (الاب و الاخ). هل الفتحة علامة التذكير و الضمة علامة التأنيث؟ و لكنك تجد بان الضمة لا يمكن ان تكون علامة التأنيث (قارن الفرق بين هيَ و هوَ) الا اذا اخذت كلمة ضمة حرفيا لان المرأة من صفاتها ضم و ايواء المذكر في داخل احشائها.

و لكن اذا كان مؤنث (ابن) هو (ابنة) و ان كلمة (بنت) ليست الا محاولة للتخلص من الهمزة و تحويلها الى (همزة الوصل حتى في الكتابة مثل بن من ابن) اي ان تاء المربوطة تحولت بمرور الزمن الى التاء الطويلة بسبب اهمية الكلمة و تكرارها مثل اسماء (مدحت ورفعت المصرية) تحت تأثير التركية العثمانية اذن لربما كانت (الاخت) كاشتقاق من (اخو) على شكل (اخة) او (اخوة) بفتحة الهمزة على طريقة (الابن و الابنة) رغم ان الاخ من الاسماء الخمسة و لان (الاخت عندما فقدت (واو - اخو الرفع) تحولت فتحة الهمزة الى الضمة للتعويض عن فقدان (الواو) كما يناقش احيانا و لان (الاخت) هي اشتقاق من المذكر كعادة الفكر الرجالي الذي يعتبر المرأة الدرجة الثانية في الخلق و لربما ايضا بسبب الالتباس بين كلمة (الاخوة) كجمع للاخ و أَخوة كتأنيث لـ (اخو). لاحظ ايضا كيف ترجع فتحة الهمزة في الجمع (اخوات). يعتبر البعض ان التاء في (اخت) لا تدل على مؤنث (اخ) بل هي تعويض لفقدان (الواو) نظرا لسكون الحرف الذي يأتي قبلها لذا لا يمكن تصريفها مثل اخ الى (اخو و اخا و اخي).

و لكننا نجد الضمة ايضا على همزة (الام) و الفتحة على همزة (الاب) مع العلم ان الاب كالاخ من الاسماء الخمسة اذا اخذنا ثلاثية (ابو) بنظر الاعتبار - ثلاثة احرف بدلا عن حرفين كالعادة في العربية كونها من المفردات السامية القديمة و ان ميم الام مشددة. لاحظ ايضا بان اضافة الهاء في الجمع (امهات) لربما تدل على فقدان الهاء في المفرد (امهة) او كانت (امهات) تشير الى البشر و (الامات) الى بقية الحيوانات. و لكن اذا غيرنا ضمة الام الى الفتحة و الحقنا بها تاء المربوطة على شكل (أَمًة) فانها تصطدم على الاقل في الكتابة مع كلمة (الامة بضم الهمزة) كما في الامة العربية تماما مثل (أَخوة و إخوة) وعندها تصيبنا دهشة و حيرة لغوية اخرى فريدة من نوعها و هي تطابق (أًمًة) العربية مع Amme الالمانية و Amaالاسبانية التي هي من عائلة اللغات الهندوالاوربية و ان كلمة Amme الالمانية تشير الى (الام) التي يتكون في ثديها حليب يزيد على رضاعة طفلها لذا تقوم ايضا برضاعة طفل اخر لتتحول الى ام و مرضعة في آن واحد راجع:
https://de.wikipedia.org/wiki/Amme
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,844,541,282
- تقطيع العالم
- الدين و الظلام
- لكل ذوق رب
- خلايا الدماغ و التقاليد الدينية / الدنيوية
- رفع الغموض عن المسلم
- فلسفة اللحية
- باطنية المسيحية و ظاهرية الاسلام
- جدارة القيادة الكوردية
- مسرح الالعاب السياسية
- العودة الى يوم الحشر
- من اين اتت فصاحة العرب؟
- القاسم المشترك بين الشيوعية و الاسلام
- يتزوج بسرعة - يطلق بسرعة
- للنقود اسماء رهيبة
- عقلية مقارنة النفس بالاخر
- الخنزير - السلاح الجديد
- قتل المسلمين بالخنازير
- كيف تدمر السياحة كوردستان الجنوبية
- القضية الكوردية - القضية الصعبة
- لا مستقبل الا في الانتهازية


المزيد.....




- خسوف كلي للقمر في 27 يوليو هو الأطول في القرن الحالي
- كلينتون تنتقد ترامب: يريد أن يكون صديق بوتين لأسباب مجهولة
- سيدة تلد رضيعتها في حمام مطعم.. وزوجها يساعدها
- إجلاء 800 سوري بينهم متطوعين في -الخوذ البيضاء- إلى الأردن ع ...
- القوات الأمريكية تحول مدرسة في الرقة إلى سجن سرّي طبيعة نزلا ...
- إسرائيل تنقل المئات من عناصر -الخوذ البيض- من سوريا إلى الأر ...
- روحاني: لا تلعب بالنار يا ترامب!
- غوتيريش يحذر من -نزاع جديد مدمر- في غزة ويناشد الجميع تفاديه ...
- روسيا تصمم روبوتات لمساعدة الرواد على سطح القمر
- حلب تسخر من -أطماع تركيا- بها


المزيد.....

- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال
- الـــعـــرب عرض تاريخي موجز / بيرنارد لويس كليفيند ترجمة وديـع عـبد البـاقي زيـني
- الحركة القرمطية / كاظم حبيب
- لمحة عن رأس السنة الأمازيغية ودلالاتها الانتروبولوجية بالمغر ... / ادريس أقبوش
- الطقوس اليهودية قراءة في العهد القديم / د. اسامة عدنان يحيى
- السوما-الهاوما والسيد المسيح: نظرة في معتقدات شرقية قديمة / د. اسامة عدنان يحيى
- الديانة الزرادشتية ملاحظات واراء / د. اسامة عدنان يحيى
- من تحت الرمال كعبة البصرة ونشوء الإسلام / سيف جلال الدين الطائي
- فنومينولوجيا الحياة الدينية عند مارتن هيدجر / زهير الخويلدي
- رمزية الجنس في أساطير ديانات الخصب / محمد بن زكري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - جمشيد ابراهيم - ضمة الام/الاخت و فتحة الاب/الاخ