أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان داود الحافظي - حملات الدعاية الأنتخابية مالها وماعليها














المزيد.....

حملات الدعاية الأنتخابية مالها وماعليها


سلمان داود الحافظي

الحوار المتمدن-العدد: 5846 - 2018 / 4 / 15 - 12:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ماان بدا قرص الشمس من مساء يوم يوم الجمعة الموافق13 نيسان 2018يختفي ويحل الظلام الاول, بدات عجلات الحمل الصغيرة والكبيرة التي تحمل دعايةالمرشحين ومعها مجاميع من الشباب, تجوب مدن واحياء وارياف العراق لتثبيت دعاية المرشحين واختيار الاماكن البارزة, وهذا امر جيد ولا اعتراض عليه ان كان يتوافق مع الضوابط التي وضعتها المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ودوائر البلدية وامانة العاصمة, كنا نتوقع ان نكون استفدنا من أخطاءالتجارب السابقة وعدم تكرارها في هذة الانتخابات, لكن للاسف تكررت المخالفات بشكل ملفت للنظر وفيها تجاوزعلى الاماكن العامة والخاصة,قسم من البوسترات وضعت على الارصفةالمرصوفة بالمقرنص واتلفتها وشوهتها وكان حملات الدعاية الانتخابية , بدلا من ان تكون تعريف بالمرشحين وقوائمهم وارقامهم, باتت في نظر المواطن وحتى المتابع الاجنبي محط سخرية واسنهزاء لكثرة مخالفاتها, البعض لم يكتفي باستغلال بنايات الدولة والارصفة واعمدةالكهرباء, وانما عمدوا الى انزال صور الشهداء الابرار ليضعوا صورهم مكانها, امثال هؤلاء يبدو ان الغرور اصابهم قبل ان يصلوا قبة البرلمان وتنكروا لمن بدماءهم اوصلوهم لهذة اللحظة , مايهمنا في هذة السطور ايصال رسالة الى قادة حملات الدعايةالانتخابية للمرشحين ,عليكم قبل تثبيت اية دعاية الاطلاع على تعليمات وضوابط المفوضية والدوائر المعنية , واعلموا ان المرشح الذي يقدم على أفعال مخالفة يخسر الكثير من اصواته وناخبية, وليعلم كل مرشح انه اذا بالغ في عدد لوحاته وبوستراته وصورة سيتبادر للمواطن سؤال مشروع, من أين جلب هذا المرشح الاموال الضخمة لدعايته الانتخابية؟ وتاتيه الاجوبة من محيطة فقسم ينعتوه بالمسؤول السارق واخر يتهموه بالاستعانة باموال الخارج او الاستعانة بتجار واسترجاعها بعدالفوز على شكل مقاولات وعقود, وهذا ماحصل في الدورات الانتخابية السابقة حيث استعان عدد من المرشحين بتجار ورجال اعمال, المواطن العراقي وتحديدا الناخب عليه ان يراقب كلما زادت الدعاية الانتخابية لمرشح عن الطبيعي والحد المعقول من الانفاق, عليه ان يفتش عن اموال مثل هكذا مرشح ويتاكد من مصادرها.
لا جديد لحد يومنا هذا في الدعاية الانتخابية للكيانات والمرشحين, سوى الوعود بالخدمات والتعيينات ومحاربة الفساد ونبذ الطائفية والمحاصصة , والبعض من الوزراء والمحافظين والمسؤولين والنواب واعظاء مجالس المحافظات, استخدموا السلطة في دعايتهم الانتخابية من خلال اصدار اوامر تعيينات مع وقف التنفيذ لحين اطلاق الدرجات الوظيفية, والبعض استخدم اموال الدولة الموجودة لدى الدوائر كانابيب الماء واعمدة الكهرباء والمحولات والاسلاك واليات البلدية في حملاتهم , وصلني يوم امس ان احد المحافظين بدا يفتش في دوائر الدولة عن موظفين لهم نفوذ عشائري وترقيتهم لمناصب تنفيذية من خلال استغلال الصلاحيات الممحنوحة له, وهنا لابد على رئيس الوزراء سحب الصلاحيات الادارية من المسؤولين المرشحين لمدة شهرين فقط عدم المساس بالصلاحيات الامنية والخدمات الضرورية, وكذلك على البرلمان وتحديدا رئيس البرلمان ونائبية اصدار اعمام بانمجلس النواب وخاصة المرشحين ليس لهم حق الرقابة ويضاف لهم اعضاء مجالس المحافظات المرشحين , للاسف نشاهد وبالم انهم يستخدمون عجلات الدولة ويسخرون امكانيات الدوائر لدعايتهم الانتخابية , وهذا يحرم المرشح الذي لايملك الامكانيات من تكافؤ الفرص , وبالتالي لن يحصل تغيير ان لم تتخذ اجراءات منشأنها الحد من كل المخالفات ,نأمل من الجهات الرقابية ووسائل الاعلام ومنظمات المجتمع المدني والناخبين ا نفسهم, بمراقبة حملات الدعاية الانتخابية والتنويه عن المخالفات دون محاباة ومجاملة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,358,005
- التعليم الحكومي في العراق الى أين؟
- لماذا يتظاهر أعضاء تجمع صانعي الاجيال؟
- وزارة التربية وال 100 يوم لعلاج كبواتها.
- أستفزاز الشعب الى متى يستمر؟
- أطفال العراق عطلة صيفية طويلة وبرامج غائبة.
- أنطلاق عمليات تحرير الجانب الأيمن وغرب الموصل.
- حرمان العراقي من شهادته ظلم كبير.
- الأستعدادات لانتخابات التغيير والاصلاح.
- تحرير الساحل الأيمن للموصل لن يطول .
- قادمون يانينوى 90 يوما من المعارك الشرسة.
- 7كانون الثاني 2017 يوم الأنتصارات.
- أنتصارات اليوم الاول للصفحة الثانية لقادمون يانينوى.
- موقع العقيرالاثري يحتضر.
- قادمون يانينوى ومرحلة الحسم.
- ردا على أعلام داعش .
- اليوم الستون لعمليات قادمون يانينوى.
- كفاءات علمية متى تنصفها وزارة التربية؟
- قادمون يا نينوى في يومها ال 45
- الكفاءات التربوية متى ننصفها؟
- معلمو العراق يتظاهرون غدا


المزيد.....




- جسر -تحيا مصر- الأعرض في العالم يدخل موسوعة غينيس للأرقام ا ...
- مجلس الشيوخ الأمريكي يقر ميزانية الدفاع لعام 2020
- لغز هجمات الطائرات المسيرة على السعودية
- التحالف بقيادة السعودية يعلن تدمير طائرة مسيرة أطلقها الحوثي ...
- من يقف وراء الهجمات على قاعدة حميميم الروسية في سوريا؟
- الانقلابيون يستهدفون مطار نجران للمرة الثالثة خلال 72 ساعة
- أطفال تونس العالقون بالخارج.. بين مطرقة الحرب وسندان السياسة ...
- -كارتة- كوبري تحيا مصر.. ضريبة تثير الشارع المصري
- كيف تستخدم الصين المراقبة المتطورة لإخضاع الملايين?
- بالفيديو.. الحوثيون يكشفون قصف مطار أبو ظبي العام الماضي


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سلمان داود الحافظي - حملات الدعاية الأنتخابية مالها وماعليها