أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهار رضا - إلى المغيبين من شباب الكورد الفيلية














المزيد.....

إلى المغيبين من شباب الكورد الفيلية


بهار رضا

الحوار المتمدن-العدد: 5836 - 2018 / 4 / 5 - 01:37
المحور: الادب والفن
    


إلى تلك السنونوات التي انتظرنا عودتها ألف ربيع ولم نحصد إلا الخيبة، إلى المغيبين من شباب الكورد الفيلية .
إلى الذين لم يشنوا الحروب ولم يمطروا سموماً على بساتين التين والزيتون، الذين لم يصهروا نجم الأمنيات كي يصنعوا منه أبواباً للسجون، ولم يخطفوا حبل النط من أطفال الحارة ليشنقوا به ابائهم ، إلى الذين اختاروا السكون بين يدي الجلادين وقايضوا أرواحنا بأرواحهم . أكتب إليهم، إلى ذلك الإيثار الذي يجردني من أنانيتي ويجعلني اتذكرهم لا من خلال فقدي وحزني ولا من خلال فقد وحزن أمهاتهم وحبيباتهم بل من خلالهم، من خلال كل أشياءهم المبتورة، أعمارهم المبتورة ، تحصيلهم الدراسي المبتور ،حكايات غرامهم المبتورة، أحلامهم المبتورة، قراناتهم التي لم يعقدوها وأطفالهم الذين لم ينجبوهم، كل النوروزات التي لم يحتفلوا بها ، كل فرحة لم يشاركوا فيها، كل أمسية صيفية لم يتسامروا فيها وكل بطيخة حمراء لم يأكلوها ، كل سيجارة لم يدخنوها ، كل مباراة لكرة قدم لم يشاهدوها ولم يشجعوا فيها فرقهم المفضلة، وأتساءل كيف كانت ساعاتهم في سجن الجلادين؟ هل كانت زنزاناتهم باردة ؟ حارة ؟ هل كانوا جياعاً ؟ ماذا كانوا يفترشون ؟ بماذا كانوا يفكرون ؟ هل كانوا خائفين ؟ مشتاقين؟ للأم أم للحبيبة ؟ أم للأمسيات الشتوية ودفيء العائلة ؟ أفكر في ساعاتهم الأخيرة، هل كانوا يعون بأنها الأخيرة ؟ من أغمض أعينهم ؟ من غسَّلهم ؟ من كفَّنهم ؟ هل دفنوا باتجاه القبلة ؟ أم توارى الله وبيته ساعتها ؟ كنت أتمنى ان يكون درويش صادقاً عندما كتب ( إن النهاية أخت البداية فاذهب تجد ما تركت هنا في انتظارك ).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,642,497,473
- الى صوفيا السعودية
- السور واختلاف الثقافات
- العمر واختلاف الثقافات
- بغداد والموت والصور
- الى نوال السعداوي
- الثامن من اذار بين مطرقة النصوص الدينية وسندان الافكار الذكو ...
- اسوةً برخصة قيادة السيارة أطالب برخصة لقيادة الأسرة .
- هل سيقف الكلداني والاشوري لينشد لكردستان (اي رقيب)؟
- (حنة يا بوية رفاگه..ولو فر گتنة الليالي لازماً يا بوية نتلاگ ...
- الى رغد صدام
- الداعشي هل حقاً هو جاني؟ أم مجني عليه؟ أم الاثنين معاً؟
- ولابد ما تجي الغبشة.
- ولد الخطيئة
- حبال الوهم
- حب من طرف واحد (أغنية الملحن عمر هادي ,ما لحگنة )
- جمعة مباركة
- دهشة الله وصفين
- الرجل ذو الكرش الكبيرة
- مفردة الحب والمنطق
- بين قرابين الاديان الابراهيمية والنرجسية .


المزيد.....




- عون: نريد للنزاهة أن تصبح نهجا وثقافة للصغار والكبار وطريقة ...
- شاهد: انطلاق مهرجان السجادة الحمراء السينمائي في غزة
- أربع كلمات شكّلت أميركا.. قرارات آنية غيّرت مجرى التاريخ
- نادي شباب العروبة السوري يكرم باقة من نجوم الموسيقى والثقافة ...
- حاول تقليد أحد أفلامه... أحمد حلمي ينعي أحد معجبيه
- بوتين يهنئ مدير الأرميتاج بعيد ميلاده الـ75
- غينيس توضح حقيقة تتويج حسني بلقب -الفنان الأكثر تأثيرا وإلها ...
- الممثلة الأمريكية جوليا روبرتس تزور فيتنام
- عرض مسرحية -كسارة البندق- الباليه الراقصة
- وفاة الممثل رينيه أوبرجونوا عن عمر يناهز 79 عاما


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - بهار رضا - إلى المغيبين من شباب الكورد الفيلية