أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير العبادي - رأي في انتخابات 2018














المزيد.....

رأي في انتخابات 2018


عبدالامير العبادي

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 4 / 1 - 20:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رأي في نتائج انتخابات 2018
عبدالامير العبادي
التكهنات والتوقعات التي تصدرها بعض المؤسسات الاعلامية او ما تسمى مكاتب البحوث والتحليلات (الاستراتيجية) او الماكنة الدعائية لبعض الاحزاب والتيارات كلها تصب في طريق عودة ذات القوى التي تدير الدولة منذ سقوط صدام ولهذه اللحظة
اذن والحال هذه امام انتكاسة كبيرة للعراق اذ ما عادت القوى التي حكمت لاكثر من 14سنة خلت
وهذا يحمل في طياته اسباب لهذه العودة
ولكن يبقى ثمة تسائل لماذا يحدث كل هذا اي لماذا يقبل الشعب عودة من رفضهم
ولماذا ويوميا تقام التظاهرات المليونية في انحاء العراق
هل ان التزوير حتمي وهل المال يلعب دورا في تحقيق النتائج المطلوبة لبقاء ذات الشخوص وان تغيير البعض منهم؟
ثم الى اي درجة من الغباء ان يعيد شعبا الفاسدين وسراق ثروة الوطن الى قيادة الدولة.
اسئلة تثار مالذي قدم للشعب !
العراق لا زال قرار ادارة الدولة مرتبط بسياسة دولية تتحكم في سير دفة الدولة وهذه حقيقة لا لبس فيها
الان نحن امام حقبة اربعة سنوات هل يشتري ساسة الصدفة مرة اخرى الاصوات او ماكنات التزوير ليعودوا الينا يهدموا ما تبقى من بنى تحتية او ما تبقى من النسيج المجتمعي لتعود نفس الخطابات السلفية من هنا وهناك !
انه شعب العجائب اقولها وانا واثق الخطوة من ان لا شي سوف يتغيير هي ذات الوجوه والاصول وكيف لا ونحن يوميا نشاهد مئات الفيديوات التي تعرض شراء الذمم من اشباه الرجال الذين للاسف لا يمثلون الا العار على العباءة والعقال العربي وهم يقفون بين سراق الشعب يزمرون ويطبلون ويردحون انها مأساتك ياعراق الرجال
اما تستيقظ الضمائر وتجيد فن الاختيار
ان الوجوه الكالحة لا تحتاج الى برهان حتى لو تم تزكيتها واختيارها من جهابذة الدنيا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,059,536
- اجتثوا الشيوعيين اولا
- امرأة بلا كوتا احلى
- اقرت الموازنة وماتت الاستجوابات
- رسائل
- هذا المربد ياوزارة الثقافة
- طوبى لك يانصير شمه
- نوح علي الربيعي وهج لا ينطفى
- توقف ام ايقاف العقل
- القدس وموضوعية الجدل
- الفساد والمخدرات وعسكرة المجتمع
- وظيفة المحلل الاستراتيجي
- لو جرت الانتخابات لن انتظر شيئا منها
- انا والحجر
- حوارات التسقيط وتسقيط الحوار
- العقلية المهذبة خوفا ويئسا
- فشل التعليم
- سانت ليغو
- شكرا ياسياسي العراق
- انت لست انت
- اتركها اليك


المزيد.....




- لماذا تعتبر السمنة خطيرة جدا؟
- تركي آل الشيخ يزف نبأ سارا للنادي الأهلي المصري
- الحوثي يوجه طلبا للشعب السوداني
- حرائق عديدة تجتاح بلدات في لبنان و-تلامس منازلها-
- عقوبات أمريكية على مسؤولين أتراك وترامب يطلب وقفا فوريا للعم ...
- البيت الأبيض: وفد أمريكي رفيع المستوى يزور أنقرة قريبا لمناق ...
- الحكومة اليمنية توافق على دخول 10 سفن وقود إلى ميناء الحديدة ...
- فظاعات الموالين لتركيا في الشمال السوري
- تحديات تواجه بغداد.. عراقيون يدقون ناقوس الخطر
- The Insider Secrets of How Write Chem Lab Report


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير العبادي - رأي في انتخابات 2018