أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير العبادي - حوارات التسقيط وتسقيط الحوار














المزيد.....

حوارات التسقيط وتسقيط الحوار


عبدالامير العبادي

الحوار المتمدن-العدد: 5675 - 2017 / 10 / 21 - 13:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حوارات التسقيط وتسقيط الحوار
عبدالامير العبادي
لغة التفاعل بهدوء مع مجريات الساعة لا تجد لها قاعدة تنويرية لان الاساس المثقل بالهموم هو اساس هش لا يمكن ان يضع قوعد وخلاصة لمواكبة ما يجري في العالم من تمازج فكري وانساني.
الامم الحية لها منصات قبول واخرى للرفض وفي كلا الحالتين هناك محرك
يدفع بنجاح هذه الماهية،لكن البقاء في رحلة السبات والنوم دونما محرك للمنطق والعلم لهو من الكبائر التي اغرقتنا بمقولات لا ترتقي الا لتسخيف وتسقيط العقل من مهامه الحقيقية التي تتجلى في التمييز بين تناقضات الوجود التي تفوز تارة بالوصول لمبتغاها او الانهيار والبقاء على السفح
هنا اقول ما نجحت الامم وجلست على كراسي النضج الا بارتقاءها بخطاب الهدوء المعرفي والعلمي وتركت الثرثرة كبضاعة ارسلتها لنا عبر تحفيز المشاكل لتكون ملهاة لنانبعثر بها واقعنا المر عبر استلاب عوامل الرقي والاخلاق وجعلتنا نخوض في آتون قراءات تأريخية تتجذر خرافة الاشياء والانحدار الى العمق الغارق بالخيال والخزعبلات ثم تركت فينا لهجة التسقيط والعداء تحت مسميات ثلاثية الابعاد وفق المنظور الاجتماعي حيث حملنا اسلحة القومية والمذهبية حتى غدت سلاح فتاك نقتل فيه كل شي جميل
ولنا في سفر حياتنا اليومية امثلة جمة اذ ترى انعدام خطاب الحب والعلم سوى اننا اخترنا طرق النزاع والمكابرة ولغة التسقيط والاستهانة والاتهامات والتشكيك كبوصلة ارشاد لمجمل مناحي وجودنا
وثمة من يقول هذا ناتج تحصيل انعدام الوعي والثقافة لكني اجد ذلك اكثر ايلاما في وسط الثقافة اذ يعلو خطاب التسقيط بين قصور هولاء الرجال وبلا رحمة او تودد حتى نصاب بالاحباط والتراجع وتكفير لحظة امتلاك الثقافة ومفرداتها
اذن نحن امام وضع معقد في مجالات عدة منها الفكرية والسياسية
والاجتماعية وهي بكل تأكيد ورثت وجودها من نظام قسري فاشي سلح المجتمع بكل مفردات العداء والاختلاف المجتمعي وما ان انتهى حتى اورث لنا بقايا صقوره وجرذانة الذين كانوا يتسولون من فتاته حتى تسلقوا اكثر بين اروقة الحياة واخذوا ينشرون غسيل بقايا ملابسهم الرثة على حبال البسطاء تحت حجج امتلاكهم الوعي وانهم البدلاء الحقيقيون عن المراحل السابقة
وهذه اهم مشاكلنا الاجتماعية اذ يرى هولاء الوصوليون والانتهازيون في وجودهم الراية المنقذه في حين ان دمار الامم هو وجود هولاء في حوارات رجال العملات الصعبة حيث يحاولون تسقيط اي حوار ايجابي نهضوي من خلال اتهامات واهية وجعلها من قبلهم اسبابا لتراجع المجتمع في حين انهم اكبر افة تعيش بيننا






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العقلية المهذبة خوفا ويئسا
- فشل التعليم
- سانت ليغو
- شكرا ياسياسي العراق
- انت لست انت
- اتركها اليك
- الاخضر اسود الوجه
- قلت كفاك حزنا يا نفسي
- هذه كليوباترا
- حينما تبكي الارض
- القلم
- اذا كنتم بعتم
- كتابات فوق الرمال
- ستار اكاديمي وريال مدريد وبرشلونة
- البصرة عاصمة الثقافة لا تكفي
- الشعر التسمية او الشعر التطور
- دحرجة الورق
- دوران المدن
- وثيقة
- الليبراليون والعلمانيون والشيوعيون سبب خراب الوطن


المزيد.....




- مصر ترد بـ7 نقاط بعد فتح المخارج المنخفضة بسد النهضة الإثيوب ...
- هذا أول فريق نسائي لركوب الإبل في الإمارات
- مصر ترد بـ7 نقاط بعد فتح المخارج المنخفضة بسد النهضة الإثيوب ...
- بين العقوبات والقمة
- شاهد: المروحية -إنجينيويتي- تنفذ أول طلعة جوية من نوعها في أ ...
- مدير متحف الناصرية يعلن استقالته من منصبه
- البنتاغون : استهداف قواتنا في العراق لم يتسبب بخسائر
- السفير الإيراني يعلن ’’موافقة’’ بلاده على وساطة العراق لتخفي ...
- ألمانيا - صوم رمضان في ظل قيود كورونا -ليس صعبا-!
- أجنة قرود بخلايا جذعية بشرية .. معضلة أخلاقية!


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبدالامير العبادي - حوارات التسقيط وتسقيط الحوار