أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - المالكي وايران والانتخابات المقبلة















المزيد.....

المالكي وايران والانتخابات المقبلة


صافي الياسري

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 4 / 1 - 18:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


المالكي وايران والانتخابات المقبلة
هل تخلت ايران عن عميلها المفروز لصالح هادي العامري
صافي الياسري
المؤشرات المنطلقة من حراك المتنافسين على مقاعد البرلمان العراقي وبخاصة القوى الشيعية تؤكد ان ايران لم تعد بذلك الاندفاع الذي بدت عليه في تشخيص المالكي رئيسا لوزاء العراق لدورتين متتاليتين وان استقراءها لمتغيرات العراق السياسية والمجتمعية تبرز ان المالكي لم يعد مرغوبا به لذا فان ايران تبحث عن تابع بين قادة الحشد الشعبي والمرشح الايراني الاوفر حظا هو هادي العامري وفي تقريرنشر على مواقع الميديا الاجتماعية وصفحات المدونين جاء ان زعيم حزب الدعوة نوري المالكي بدا بعيدًا عن أجواء الانتخابات والطموح إلى منصب رئيس الوزراء، خاصة بعد عدم تمكنه من التحالف مع قائمة الفتح التي يتزعمها هادي العامري والمقربة من إيران.
ودخل المالكي الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها في الثاني عشر من أيار المقبل على رأس ائتلاف دولة القانون الذي لم يضم أية شخصية بارزة من حزب الدعوة، بل أصبح تكتلًا عائلياً يضم المالكي وأنسابه ياسر صخيل وحسين المالكي، بالإضافة إلى بعض الشخصيات والأحزاب المغمورة التي لا وزن في الشارع الشيعي.
وتشير التحليلات إلى أن القوائم التي ستكون لها بيضة القبان في تشكيل الحكومة المقبلة هي ائتلاف ‹النصر› بزعامة العبادي وتحالف ‹الفتح› بزعامة العامري و‹سائرون› بزعامة مقتدى الصدر، فضلًا عن تحالف ‹القرار العراقي› بزعامة أسامة النجيفي وتحالف ‹بغداد› المتشكل من عدة أحزاب سنية.
وعلى الجانب الآخر تبقى حظوظ الحزبين الرئيسين في كوردستان عالية فيما يتعلق بالمقاعد التي سيحصلون عليها في مجلس النواب المقبل وقدرتهم على المشاركة في الحكومة المقبلة، لكن مراقبين يرون أن تمثيل الاتحاد الوطني سينخفض بسبب تداعيات أحداث كركوك، واتهامه بتسليم المدينة للحشد الشعبي، فضلًا عن قوائم أخرى ككتلة التغيير والجيل الجديد وغيرهما.
المالكي يتأرجح قبل الوعد
وقرر ائتلاف دولة القانون الذي يتزعمه نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي الانسحاب من المنافسة الانتخابية في محافظة صلاح الدين ذات الغالبية السُنية عازياً الأسباب إلى ضعف حظوظه في الحصول على مقعد برلماني.
وقال ذو الفقار جاسم، رئيس ائتلاف دولة القانون في صلاح الدين في تصريح لعدد من وسائل الإعلام إنه «بتوجيه من رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي قررنا الانسحاب من انتخابات مجلس النواب عن محافظة صلاح الدين، بسبب كثرة المرشحين المتقدمين للانتخابات، ما قد يؤدي إلى إضعاف حظوظ جميع المرشحين بالفوز بمقعد برلماني».
وأضاف جاسم أن «قرار الانسحاب جاء لإعطاء الفرصة للآخرين من الكتل السياسية في المدينة للفوز بمقاعد برلمانية».
وتصف أوساط سياسية إعلان تحالف المالكي الانسحاب من السّباق الانتخابي في صلاح الدين بأنه مؤشر واضح على أنه يشعر بالقلق بشأن تراجع شعبيته وغموض مستقبله السياسي.
وبحسب المحلل السياسي عمران السويدي فإن انسحاب المالكي من صلاح الدين جاء بمعرفته المسبقة أن المآسي التي تسبب بها للمكون السني وتسببه بدخول داعش، ستنعكس سلباً على حظوظه في تلك المحافظات، وربما تشكل فضيحة عارمة له في حال عدم حصوله على عدد مقبول من الأصوات.
وأضاف السويدي أن الخطاب الطائفي وكذلك السياسات الخاطئة التي تسبب بها المالكي تجاه كافة المكونات العراقية جعلته بهذا الشكل سواءً في صلاح الدين أو كافة المحافظات العراقية»، مشددًا على «ضرورة عدم الانجرار وراء الوعود التي أعلنها المالكي مجددًا في حملته الانتخابية».
ويعتبر انسحاب المالكي من محافظة صلاح الدين اعترافاً واضحاً من الأخير أن شعبيته في المحافظات السنية شبه منعدمة، وأن الخطاب الطائفي الذي رفعه طيلة ثماني سنوات من حكمه انتهى إلى عزله في أحد أهم المراكز الانتخابية، وأن الشارع السني لم ينس لرئيس الوزراء السابق دوره في فتح الطريق أمام سيطرة داعش على المحافظات السنية.
لكن مصدراً مطلعاً أشار إلى أن الانسحاب جاء على خلفية إخفاق دولة القانون في إيجاد المرشحين اللازمين لقائمتهم الانتخابية، حيث لم يتقدم سوى أربعة مرشحين للترشح ضمن كيان دولة القانون في صلاح الدين من أصل 24 ممن يحق لهم الترشح في القائمة الانتخابية، مما يعني إخفاقه في الحصول على مقعد برلماني في المحافظة.
وأضاف للصحافة المحلية أن «تيار الحكمة والصدر لهما شعبية مقبولة في تلك المناطق، لكن المالكي تراجعت كل شعبيته خلال الفترة الماضية وهناك رفض واضح من قبل الشارع السني بشكل عام».
واتجهت إيران مؤخرًا إلى فصائل الحشد الشعبي بزعامه هادي العامري ليتصدر المشهد الانتخابي بعد تراجع حظوظ المالكي في تمثيل المشروع الايراني بشكل واضح، والسمعة السيئة التي لصقت به بشأن اجتياح داعش لمدن البلاد، فيما يبدو العامري مرشحاً قادراً على مساندة المشاريع الإيرانية في ظل امتلاكه المال والسلاح وعدد كبير من المليشيات التي انضمت إلى تحالفه الانتخابي.
ورغم أن العبادي قدّم خلال الفترة الماضية خدمات كبيرة لإيران عبر سيطرته على كركوك وتشكيل مليشات الحشد الشعبي، إلا أن علاقاته مع واشنطن تثير القلق الإيراني رغم التعهدات التي قدّمها، فضلًا عن أن الانفتاح الأخير على المحيط العربي وخاصة المملكة العربية السعودية الخصم المناهض لإيران وتحسن العلاقات معها ساهم بخفض شعبية العبادي لدى المسؤولين الإيرانيين وبدأ الاعتماد بشكل كبير على هادي العامري.
وتشير التحليلات إلى أن المالكي قد يدفع بأحد أعضاء حزب الدعوة إلى منصب رئيس الوزراء، للمنافسة داخل الكتلة التي ستشكل الحكومة المقبلة.
وبحسب التسريبات التي حصلت عليها وكالة (باسنيوز) فإن عضو حزب الدعوة عن محافظة البصرة خلف عبد الصمد سيكون مطروحاً لتسلم منصب رئاسة الوزراء، كما طرح اسم وزير العمل الحالي عضو حزب الدعوة محمد شياع السوداني لتسلم المنصب في حال حصول ائتلاف دولة القانون على مقاعد تؤهله لطرح اسم مرشح لرئاسة الوزراء.
وقد تصاعدت حدة الخلافات بين المالكي وزعيم ‹تحالف النصر› حيدر العبادي حول شكل الحكومة المقبلة، ففي الوقت الذي يسعى فيه المالكي إلى حكومة أغلبية يتجه العبادي نحو حكومة الشراكة والتوافق.
وصدم العبادي حلفاءه المفترضين في دولة القانون الأسبوع الماضي، عندما أعلن رفضه مشروعهم الانتخابي وعدم تأييده حكومة الأغلبية السياسية، داعياً في تصريح له إلى حكومة التوافق السياسي ونبذ حكومة الأكثرية التي تسعى إلى المصالح الشخصية وتبعدنا عن الآخر.
ولم تمض ساعات على تصريحات العبادي، حتى أعلن رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، أن مشروع الأغلبية السياسية الذي يتبناه ائتلافه سيكون مشروعًا وطنيًا لجميع مكونات العراق.
وأضاف المالكي في حفل أقامه بالعاصمة بغداد: «علينا تصحيح مسار النظام السياسي وإنقاذه من المحاصصة التي تعرقل البناء والخدمات»، مشيراً إلى أن «النظام الحالي تسبب بعدم الاستقرار في البلاد وغياب الخدمات والتنمية».





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,277,142,107
- القلم الذي يرسم التقسيم والتقاسم في سوريا والعراق ولبنان اين ...
- الاهواز تلتهب بوجه الملالي
- المتغيرات الاميركية في سوريا وايران
- الحضور الايراني في العراق وتحدياته ** الوجود العسكري الاميرك ...
- السياسة والعملة في ايران ترد اثر ترد
- تجويع الشعب سياسة رسمية منهجية لسلطة الايات
- تقرير موثق وبالارقام للانتفاضة الشعبية الايرانية خلال العام ...
- هل تصمد ايران بوجه العاصفة الاميركية بالاحتماء بروسيا والصين
- اخطر اللصوص والسرقات في العالم مركزها ايران وهذه هي التفاصيل ...
- انهيار راس المال الاجتماعي الايراني في ظل الانتفاضة بالارقام ...
- خامنئي وتدمير الاقتصاد الوطني الايراني بالارقام
- شيعة العراق جمهورا ومسؤولين يحتجون على تدخلات ايران في الشأن ...
- لجنة المساعدات الخمينية واحدة من واجهات المخابرات الايرانية
- الانتفاضة الشعبية الايرانية بالارقام
- ما الذي حدث مطلع العام 2018 في ايران وهل سيتكرر
- ايران : الشرق الاوسط الجديد يجب ان تكون ايران لاعبه الاكبر
- الحرس الايراني وتصفية الاكاديمي الايراني كاووس امامي على خلف ...
- التشبيك الامني مناورة لتسليم ايران مقاليد الامن في عدد من دو ...
- هل يمثل النظام الحاكم في ايران انموذجا للنظام السياسي الاسلا ...
- كيف قمع جهاز الامن الايراني الانتفاضة الشعبية الايرانية الاخ ...


المزيد.....




- خفر السواحل: فقدان 30 مهاجرا على الأقل بعد غرق قاربهم قبالة ...
- خفر السواحل: فقدان 30 مهاجرا على الأقل بعد غرق قاربهم قبالة ...
- بيان الحركة المدنية الديمقراطية حول الحوار المجتمعي علي التع ...
- البنتاغون: مقاتلة سوخوي-27 الروسية لم تعترض طائرة الاستطلاع ...
- توسك: الاتحاد الأوروبي يوافق بالإجماع على طلبات المملكة المت ...
- إيطاليا بصدد منح جنسيتها لصبي مصري تقديرا لـ -بطولته-
- العراق.. مصرع العشرات إثر انقلاب عبارة في نهر دجلة
- المجلس الأعلى للإعلام في مصر يحجب صحيفة بسبب أخبار ملفقة
- البنتاغون: بوتين لا يخطط حاليا لمهاجمة دول الناتو
- استطلاع: زعيم حزب -خادم الشعب- يتصدر قائمة المرشحين لرئاسة أ ...


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صافي الياسري - المالكي وايران والانتخابات المقبلة