أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد بن زكري - الخليفة عمر يغتال سعد بن عبادة و يتهم الجن باغتياله !















المزيد.....

الخليفة عمر يغتال سعد بن عبادة و يتهم الجن باغتياله !


محمد بن زكري

الحوار المتمدن-العدد: 5832 - 2018 / 3 / 31 - 23:55
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


لقنونا في المدارس ، ضمن مقررات التعليم الرسمي ، في مادتي التاريخ و التربية الإسلامية ، ما سطره كتبة السير من أضاليل و اختلاقات ، يظهر فيها المسلمون الأوائل من أصحاب النبي محمد ، و خاصة منهم ورثاء طبقة الملأ القرشي ، و كأنهم كائنات فوق بشرية ، أقرب في سلوكهم و أخلاقهم إلى الملائكية ؛ لنكتشف بإعادة قراءة التاريخ الإسلامي في مراجعه الوثائقية (كتاريخ الطبري و طبقات إبن سعد و سيرة إبن هشام) ، أنه كان تاريخا دمويا ، تناسل في سلسلة متصلة الحلقات ، من أحداث التآمر و الاغتيالات و الحروب ، من أجل السلطة و المال ، منذ مؤتمر السقيفة ، الذي جمع نخبة النخبة من صحابة النبي محمد ، و انتهى إلى اقتسام السلطة بين المهاجرين و الأنصار ، و حتى اللحظة الراهنة .
و يكفي دليلا على دموية تاريخ الإسلام و المسلمين ، أن ثلاثة من الخلفاء (الراشدين) ، قد ماتوا اغتيالا ، على أيدي الصحابة أو بتدبير منهم ، فمقتل الخليفة عمر ، على يد أبي لؤلؤة ، لم يكن إلا محصلة مؤامرة للتخلص منه ، جراء حزمه في التضييق على الولاة و كبار الصحابة الذين أثروا ثراء فاحشا ، بعد (الفتوحات) ، و كان كعب الأحبار على صلة بالمؤامرة ؛ حيث نجد ما يشير إلى ذلك في عديد الكتب التراثية ، و منها تاريخ ابن جرير الطبري ، الذي يروي أن كعبا جاء عمر بن الخطاب في بيته ، قبل مقتله بثلاثة أيام ، فقال له : يا أمير المؤمنين ، إعهد فإنك ميتٌ في ثلاثة أيام ، قال و ما يدريك ؟ قال : أجده في كتاب الله عز وجل التوراة ، قال عمر : آلله إنك لتجد عمر بن الخطاب في التوراة ؟! قال : اللهم لا و لكني أجد صفتك و حليتك و أنه قد فني أجلك ، قال : وعمر لا يحس وجعاً و لا ألماً ، فلما كان من الغد جاءه كعب ، فقال : يا أمير المؤمنين ذهب يوم و بقي يوم و ليلة ؛ و هي لك إلى صبيحتها، قال : فلما كان الصبح ، خرج إلى الصلاة ، و كان يوكل بالصفوف رجالاً ، فإذا استوت ، جاء هو فكبر ، قال : و دخل أبو لؤلؤة في الناس ، في يده خنجر له رأسان نصابه في وسطه ، فضرب عمر ست ضربات ، إحداهن تحت سرته ، و هي التي قتلته . و يعلق أحمد أمين في كتابه فجر الإسلام ، على هذه الرواية ، بقوله : " وهذه القصة إن صحَّت ، دلَّت على وقوف كعب على مكيدة قتل عمر، ثم وضعها هو في هذه الصيغة الإسرائيلية " .
و كما كان المال و السلطة في أساس مؤامرة الصحابة أثرياء حروب الغزو و التوسع الاستعماري العربي الإسلامي ، للتخلص من عمر و عدالته بين قومه العرب ؛ فكذلك كان المال و السلطة في أساس موت أبي بكر ، اغتيالا بالسم على يد عمر ، كما يرى شيخ القرآنيين أحمد صبحي منصور ، في كتابه الموسوم (المسكوت عنه من تاريخ الخلفاء الراشدين) ، حيث يورد ما نصه : " إنّ أبا بكر مات مسموما بمؤامرة ( عمر ) . فقد كان المسيطر على أبى بكر في خلافته ، ثم كان المستفيد من موته فتولى الحكم بعده . و ساعده طلحة و عثمان و عبد الرحمن بن عوف . و قد كانوا مع عمر في مشهد موت أبي بكر و دفنه و مبايعة عمر بعده . و سنراهم في مؤامرات تالية " ، و يضيف القرآني منصور في موضع آخر من نفس الكتاب : " و لأنها مؤامرة قتل ، فإن عمر أسرع بدفن الضحية ليلا ، و قبل صباح اليوم التالي ، و دون جنازة يحضرها الناس ، بل و منع النواح عليه . و الروايات كلها تتفق في دفن أبي بكر ليلا بمجرد وفاته ، دون أن ينتظر عمر للصباح " ! .
و هكذا تنحسر الستارة ، عن مشهدية مقتل الخلفاء (الراشدين) الأربعة ، غيلة و على أيدي الصحابة من السلف (الصالح) ، في حمى الصراع على السلطة و المال ، التي شهدت أبشع فصولها دموية ، في اغتيال الخليفة الثالث عثمان بن عفان .
و عودة إلى موضوع المقال ، بعد هذا الاستطراد الطويل نسبيا ، الذي أردنا منه وضع مقتل الصحابي سعد بن عبادة ، في سياقه التاريخي من تنازع السلطة و المال ، بين رموز (السلف الصالح) من الصحابة و التابعين ؛ فإنه ما أن مات النبي محمد ، حتى سارع زعماء الأنصار إلى الاجتماع في سقيفة بني ساعدة ، كما هو معروف (جزئيا) لدى أغلب المسلمين ، لكن ما لا يعرفه الأكثرون ، هو حقيقة ما حصل من تنازع شرس - لا أخلاقي - بين كبار الصحابة ، صراعا على السلطة . فالأنصار كانوا يعتزمون تنصيب كبيرهم (سعد بن عبادة) خلفا للنبي محمد ، في حكم الدولة الإسلامية الناشئة ، لكن خطتهم باءت بالفشل . و هو ما نتطرق إليه فيما يلي باختصار شديد ، نقلا عن كتب التاريخ و التراث الإسلامي ..
عَلِم عمر بقرار اجتماع الأنصار - من طرف واحد - فعمد إلى (جر) أبي بكر للحاق بالاجتماع ، قائلا له في الطريق : " إنهم يريدون أن يختزلونا من أصلنا ، ويغصبونا الأمر ! " ، و في الاجتماع وقف عمر ليخاطب زعماء الأنصار بقوله : " والله لا ترضى العرب أن يؤمِّروكم ونبيها مِن غيركم ، ولكن العرب لا تمتنع أن تُوَلي أمرها مَن كانت النبوّة فيهم ، ولنا بذلك على من أبى من العرب الحجة الظاهرة والسلطان المبين " . فعمر كان يريد أن تؤول السلطة إلى قبيلته قريش (المهاجرون) ؛ حيث أردف قائلا : " من ذا ينازعنا سلطانَ محمد وإمارته ، ونحن أولياؤه وعشيرته ، إلّا مدلٍ بباطل أو متجانف لإثْم ومتورط في هلكة " !
وينهض أبو بكر ليخطب بدوره في المجتمعين بسقيفة بني ساعدة ، ليشق صف الأنصار (من قبيلتيْ الأوس و الخزرج) بقوله : " إنّ هذا الأمر ، إنْ تطاولتْ إليه الأوس ، لم تَقصُر عنه الخزرج ، وإنْ تطاولتْ إليه الخزرج ، لم تَقصر عنه الأوس " ، ثم يُردِف : " نحن الأمراء وأنتم الوزراء " !!! .
ويحتد الجدل بين (السلف الصالح !) ، فيقف من الأنصار الصحابي الحُباب بن المنذر ليرد على كل من عمر وأبي بكر ، مخاطبا قومه الأنصار : " إنْ أبى هؤلاء إلّا ما سمعتم ، فمنّا أميرٌ ومنهم أمير ؛ فإنْ أبوْا ، فاجلوهم عن هذه البلاد " ..... فيرد عليه عمر : " إذن يقتلك الله " . ويرد الحباب : " بل أيّاكَ يقتل " .
وتفلح كلمة أبي بكر في استثارة الشقاق القديم بين الأوس والخزرج ، فيقوم رجل من الأنصار يدعى بشير بن سعد (وهو من الأوس) ليقول : " هم - يقصد المهاجرين - أول من عبد الله في الأرض ، وآمن بالله ورسوله ، وهم أولياؤه وعشيرته ، وأحق الناس بهذا الأمر من بعده ، ولا ينازعهم ذلك إلّا ظالم " . ثم يتقدم ليبايع أبا بكر - موقعا بذلك الانشقاق في صفوف الأنصار - فيتبعه عمر بالمبايعة ثم أبو عبيدة .. ثم بقية الحضور .
على أن شخصا واحدا من الحضور ، رفض أن يبايع أبا بكر بالإمارة ، و ظل مصرا على أنه هو الأحق بها دون غيره ، هو كبير زعماء الأنصار ، الصحابي الجليل (سعد بن عبادة) ، الذي اشتهر بالكرم و الجود ، منفقا ثروته في سبيل الإسلام ، إلى درجة انه - في أولى أيام الهجرة - بينما كان الشخص من الأنصار يستضيف على مائدته مهاجرا واحدا أو اثنين ، كان سعد بن عبادة يستضيف بالثمانين مهاجرا من قريش . و فضلا عن كرم سعد و ما أنفقه من ماله ، في دعم الدين الجديد و شد أزر المهاجرين بدينهم ، عندما كان و كانوا في أشد الحاجة إلى الدعم و المؤازرة ، سعد فقد كان مقاتلا مقداما و مقدّما في غزوات النبي محمد ، إذ بينما كان علي بن أبي طالب يحمل راية المهاجرين ، كان سعد بن عبادة يحمل راية الأنصار . لكن كل ذلك لم يؤهله في نظر عمر (القريشي) ليكون خليفة و أميرا للمؤمنين ؛ فالتساوي بين المسلمين في صفوف الصلاة ، لا يمتد ليشمل التساوي بينهم في السلطة و المال .. في دين قبيلة قريش ! و ينقل لنا الرواة قول عمر ، في معرض الحديث عن خلافه مع سعد بن عبادة : " فقلتُ و أنا مُغضب : قتل الله سعدا ، فإنه صاحب فتنة و شر ، و إنّا و الله ما رأينا فيما حضر من أمرنا ، أمرٌ أقوى من بيعة أبي بكر ، فخشينا إن فارقْنا القوم قبل أن تكون بيعة ، أن يُحدثوا بعدنا بيعة ، فإما أن نبايعهم على ما لا نرضى ، و إما أن نخالفهم فيكون فساد " . هكذا بكل وضوح : إما أن تؤول السلطة إلى قريش و تنحصر فيها ، و إما الفتنة و الفساد ! .
و عندما تولى عمر الإمارة ، ظل سعد على موقفه المعارض ، فلم يبايع عمرَ . و هنا تبدأ قصة (اغتيال الجن للصحابي سعد بن عبادة) .
و في ذلك يقول طه حسين ، في مؤلفه الموسوم (في الأدب الجاهلي) ما نصه : " و في الحق أن النبي لم يكد يدع هذه الدنيا حتى اختلف المهاجرون من قريش و الأنصار من الأوس و الخزرج في الخلافة أين تكون ، و لمن تكون ، و كاد الأمر يفسد بين الفريقين لولا بقية من دين و حزم نفر من قريش ، فما هي إلا أن أذعن الأنصار و قبلوا أن تخرج منهم الإمارة إلى قريش ، و ظهر أن الأمر قد استقر بين الفريقين ، و أنهم قد اجمعوا على ذلك لا يخالفهم فيه إلا سعد بن عبادة الأنصاري ، الذي أبى أن يبايع أبي بكر و أن يبايع عمر و أن يصلي بصلاة المسلمين و أن يحج بحجهم ، و ظل يمثل المعارضة ، قوي الشكيمة ماضي العزيمة ، حتى قتل غيلة في بعض أسفاره . قتلته الجن فيما يزعم الرواة " .
و تخبرنا كتب التراث الإسلامي ، أنه بينما كان عمر - ذات يوم - يقوم بجولاته المعتادة في دروب يثرب (المدينة المنورة !) ، التقى بسعد بن عبادة ، فبادره بالقول : إيه يا سعد ! فقال : إيه يا عمر ! فقال عمر : أنت ما أنت صاحبه ؟ (أي هل لا زلت على موقفك من رفض المبايعة ؟) ، فقال سعد : نعم .. أنا ذاك ، أما و قد أفضى إليك هذا الأمر ، فو الله لقد كان صاحبك (يقصد أبا بكر) أحب إلينا منك ، و قد أصبحتُ كارهاً لجوارك . فقال عمر : إنه من كَرِهَ جِوارَ جاره تحوّل عنه .
و من ثم فقد اشتعل العداء - علنا وجها لوجه - بين الاثنين ، فما كان من سعد غير أن يخرج من المدينة ، قاصدا الشام ، مبتعدا بنفسه عن طائلة يد عمر للانتقام منه . لكن عمر لم يترك سعدا يعيش بأمان في منفاه الاختياري ، فلربما يستغل سعد وجوده في الشام - بعيدا عن أعين عمر - ليشكل هناك قوة معارضة سياسية مسلحة للإطاحة بإمارة عمر ، و قد يستعين في ذلك بحاكم الشام القوي (معاوية) ، الذي يطمح هو أيضا للانفراد بالسلطة .
و هكذا .. ففي ذات يوم ، وُجد سعد بن عبادة مقتولا (و الفاعل مجهول) ! و حتى لا تطال تهمة اغتيال سعد الخليفة عمر بن الخطاب ، لسابقة ما كان بينهما من خصومة سياسية حادة ، فقد لفق المسلمون (السلف الصالح) حكاية خرافية ، تنسب مقتل سعد بن عبادة إلى الجن ! فتخبرنا المصادر الإسلامية ، أنه بينما كان سعد يبول واقفا ، وقع بوله على نفر من الجن ، فغضبوا منه و قتلوه ! و لم يكتف الجن باغتيال سعد بن عبادة (جرّاء تبوله عليهم) ، بل قالوا في ذلك شعراً ، يفتخرون فيه بقتله !
" نَحْنُ قَتَلْنَا سَيِّدَ الْخَزْرَجِ سَعْدَ بْنَ عُبَادَهْ .. رَمَيْنَاهُ بِسَهْمَيْنِ فَلَمْ نُخْطِئْ فُؤَادَهْ " .
و يعقب طه حسين على ذلك بقوله : " و العجب أن أصحاب الرواية مقتنعون بهذا الكلام من شعر الجن ! " . و نحن لا نملك إلا أن نتعجب مع طه حسين ، من شاعرية الجن قتلة سعد بن عبادة !
فكم هو تاريخ الإسلام و المسلمين مليءٌ بالدسائس و المؤامرات الخسيسة و الصراعات الدموية على السلطة و المال ، و كم هو تاريخ ملوث لا يشرف أحدا من أتباعه ، وكم هم الصحابة و التابعون و تابعو التابعين سلف غير صالح أبدا ، و كم هو مسلم اليوم ، المبرمَج سلفيا ، كائن شبحيّ ، يعيش منفيا خارج التاريخ ، مستأنسا بصحبة أبي هريرة ! .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,164,049,233
- نحو الرسملة و إعادة إنتاج مشروع ليبيا الغد النيوليبرالي
- وحدة الأمومة بين المرأة و الطبيعة
- Pedophilia .. بما يرضي الله !
- الاشتراكية هي الحل .. بلا دوغما
- نحو أنسنة العلاقة بين المرأة و الرجل
- التأنيث و المنفى
- البربر / إمازيغن هم الأحفاد المباشرون ل (كرو – ماجنون) *
- الشعوبية ، نزعة عنصرية أم حركة تحررية
- نظرية المؤامرة
- عندما يصبح اللقّاق و النصّاب و النشّال حكاما
- شمولية التحرر استجابةً لتحدي شمولية الاستبداد
- دعوة إلى ثورة شعبية / اجتماعية ، يدعمها الجيش الوطني
- نانّا تالا
- التمييز (العنصري) في المجتمع الليبي
- السلفية .. أيديولوجيا التشرنق في الماضي التعيس
- فاضت كؤوسُها فكفّ الشرِّ أو الطوفان
- ليبيا تغرق في البحر الميت
- لماذا و إلى أين حربهم التاريخية على المرأة ؟
- هوغو تشافيز و أضاليل الليبراليين الجدد
- انتهت اللعبة ، فلماذا لا يرحلون ؟!


المزيد.....




- ماكغورك لـCNN: نفوذ أمريكا في سوريا يتبخر أمام روسيا.. وداعش ...
- رأي.. کامليا انتخابي فرد تكتب لـCNN: لبنان تعرّض لخدعة من إي ...
- موسى الصدر: ما الذي يجعل من قضيته ملفاً لا يغلق؟
- الولايات المتحدة ستطلب رسميا من كندا تسليم المديرة المالية ل ...
- أزمة البريكست.. ماي تحارب الجميع فهل يوقفها البرلمان؟
- أقمار البنتاغون العسكرية تحت ظلال صواريخ موسكو
- صحيفة: أفعال الولايات المتحدة تدفع روسيا إلى خطوات خطيرة
- الصقيع يجمد -سائحة البكيني- حتى الموت! (صور)
- غوتيريش يعين كويتية أمينة للـ-إسكوا-
- مجلة أمريكية: واشنطن هي التي اضطرت موسكو لانتهاك معاهدة الصو ...


المزيد.....

- كتاب الدولة السودانية : النشأة والخصائص / تاج السر عثمان
- العقل الفلسفي بين التكوين والبنية / زهير الخويلدي
- اساطير التوراه واسطورة الاناجيل / هشام حتاته
- اللسانيات التوليدية من النموذج ما قبل المعيار إلى البرنامج ا ... / مصطفى غلفان
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- كلمات في الدين والدولة / بير رستم
- خطاب السيرة الشعبية: صراع الأجناس والمناهج / محمد حسن عبد الحافظ
- النحو الحق - النحو على قواعد جديدة / محمد علي رستناوي
- القرامطة والعدالة الاجتماعية / ياسر جاسم قاسم
- مفهوم الهوية وتطورها في الحضارات القديمة / بوناب كمال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - محمد بن زكري - الخليفة عمر يغتال سعد بن عبادة و يتهم الجن باغتياله !