أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - ضرب الكفيل زي أكل الزبيب














المزيد.....

ضرب الكفيل زي أكل الزبيب


حنان محمد السعيد

الحوار المتمدن-العدد: 5822 - 2018 / 3 / 21 - 02:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اعتدنا على تكرار حوادث الإعتداء التي يقوم بها الكفيل في دول الخليج على العاملين المصريين لديه، وصار ألأمر شبه يومي، والقصص متشابهة إلى حد مخزي ومؤلم، وخاصة وأن السلك الدبلوماسي كما هو الحال في كل الوظائف الهامة والغير هامة في بلادي، هو حكرا على أسر بعينها ولا ينال شرف العمل فيه إلا من كان مرضيا عليهم، ولذلك فإن هؤلاء لا يعنيهم أنات وصرخات المقهورين والمظلومين في بلاد الكفيل بقدر ما يعنيهم ما ينالوا من مميزات تحتم عليهم الطاعة العمياء، فإذا كنت في وظيفتك للأسباب الخطأ لن تهتم بالقيام بواجباتك التي تفرضها عليك هذه الوظيفة وستظل تخدم من كان سببا في وصولك إلى ما أنت فيه.

أما الجديد والذي كان متوقعا أيضا فهو اعتداء الكفيل على المصري داخل مصر، وكما أن المصري المعتدي عليه في الخارج لا يجد سندا ولا نصيرا، فإن المصري المعتدى عليه داخل مصر لا يجد أيضا سندا ولا نصيرا.

وهذا هو ما واجهته أمال ماهر التي اعتدى عليها الرئيس الشرفي للنادي الأهلي تركي آل شيخ والتي تعرضت للضرب دون أن تجد من يأخذ بحقها إذ أن القانون لا يسري على الكفيل السعودي.
وأتوقع أن تتكرر مثل هذه الحالات في القريب العاجل وبشكل أكثر فداحة بسبب بيع أراضي وشركات ومصانع مصر للسعودي والإماراتي والكويتي فأصبحنا مضطرين للعمل لديهم حتى في بلادنا.

ويحق لهؤلاء مساندة النظام المصري الحالي الذي لم يألوا جهدا في تمكينهم وبيع مصر لهم بأرضها بشعبها بالقطاعات الحيوية فيها والمواقع الاستراتيجية الهامة فهو نظام حريص على تبديد كل غالي ونفيس!!

والحقيقة أن هذا النظام يقدم كل ما يلزم من خدمات للكفيل، وحتى إذا تصورت أنك قد تخلصت من أذى هذا الكفيل بترك العمل والعودة إلى ما يفترض أنه بلدك يمكن للكفيل السابق أ، يجند عليك أجهزة بلدك المزعوم لإيذاءك فكل شئ في مصر قابل للبيع وكل شخص تحت أمر الكفيل و"رز" الكفيل.

وبعد أن كان المشاهير من نوع أمال ماهر يتلقون رعاية خاصة من قوات الشرطة إذا ما تعرضوا لإعتداء أصبح هؤلاء مثل أي "مواطن عادي" في دولة العسكر المحكوم من الكفيل لا يمكنهم نيل حقهم طالما أن المعتدي ومغتصب الحق هو الكفيل.

المدهش أن من أضاع الأرض وأهان الكرامة وفشل فشلا ذريعا في كافة الملفات الداخلية والخارجية يدفع الناس دفعا بالبلطجة تارة وبالمصلحة تارة للتغني بانجازاته وبالأمن والأمان والكرامة التي نتمتع بها في عهده!!
نظام يكذب كما يتنفس!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,253,419
- الجيفة الطافية على السطح
- قل مصالح دول ولا تقل مؤامرة
- العقل في أرض الجنون
- أكاذيب النظام
- العدالة المستلقية
- بيبي رئيسا
- السيكوباتيون يحكمون
- السجن للشرفاء
- للمثابرين على أرض البحرين في يوم ثورتهم
- إدعم جيش وشرطة بلدك .. والطرف الثالث
- الحقيقة العارية
- كم مرة هزمتنا الخيانة دون قتال
- الدولة من منظور الزعماء العرب
- هأ .. هيء .. هأوو
- من بلطجية الدولة إلى دولة البلطجة
- رئيس يتحدث العربية ويجيد الجمع والطرح
- الوطنيون الجدد
- ثلاثية الفشل والكذب والقمع
- المبنى الأيل للسقوط
- أرض الموت


المزيد.....




- مشاهد حصرية لتبعات -نبع السلام-.. وأكراد سوريا يدفنون ولائهم ...
- أردوغان: العملية في سوريا تستمر ولن نتفاوض مع الإرهاب
- اكتشف تجارب أفراد طاقم العمل على متن اليخوت الفاخرة في دبي
- بنس وبومبيو يتوجهان إلى تركيا سعيا للتوصل إلى وقف لإطلاق الن ...
- بموجب الاتفاق مع الأكراد.. الجيش السوري يوسع انتشاره في المن ...
- آبي أحمد الفائز بجائزة نوبل للسلام يعرض على معارضيه السياسيي ...
- بموجب الاتفاق مع الأكراد.. الجيش السوري يوسع انتشاره في المن ...
- من بينها منع الحمام على العرسان.. تعرف على أغرب التقاليد في ...
- ترامب وأوكرانيا.. الجدول الزمني لمساءلة الرئيس بمجلس النواب ...
- القوات التركية تتقدم بالحسكة والنظام يدخل عين العرب


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حنان محمد السعيد - ضرب الكفيل زي أكل الزبيب