أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالعزيز عيادة الوكاع - ضياع بين الأصالة والمعاصرة














المزيد.....

ضياع بين الأصالة والمعاصرة


عبدالعزيز عيادة الوكاع

الحوار المتمدن-العدد: 5820 - 2018 / 3 / 19 - 15:07
المحور: المجتمع المدني
    


 ضياع بين الأصالة والمعاصرة

عبدالعزيز عيادة الوكاع

في مسألة التشبث بالأصالة والموقف من المعاصرة، تجدر الإشارة إلى أننا في حياتنا المعاصرة لسنا من العصريين بمقاييس الإنجازات العلمية والتقنية، ولسنا(مسلمين حقا) من حيث التدين والسلوك العملي . والسبب اننا لم نبحث بجد، عن الحلول،  والاسباب، والدوافع، التي دفعت الكثير من جماهير الامة، وشبابها، وقسم من مثقفيها،لارتداء عباءة الاسلام، في حين أنهم لم يطبقوا شيئا من الاسلام، وتعاليمه السمحة، التي اعطت فضاءا واسعا للحرية، وحثت على بناء الحضارة، والعلم، واوجدت حلولا لكل مشكلة، في كل زمان، ومكان.

ويلاحظ في هذا المجال، أن الكثير من علماء المسلمين اليوم، قد تحجرت عقولهم، فاغلقوا ابواب الاجتهاد،واكتفوا بالتضييق على المسلمين في حياتهم ، ورموا الناس بالفساد، والانحلال، دون ان يكلفوا أنفسهم وضع الحلول . ففي جزئية العنوسة، على سبيل المثال، والتي انتشرت في مجتمعاتنا اليوم لأسباب كثيرة، لم نلمس منهم، التوعية، والحث على الزواج، بأكثر من واحدة، تمشيا مع التوجيه الإلهي في قوله تعالى بهذا الخصوص :(فانكحوا ماطاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع....)، كمعالجة شرعية، وانسانية، لمشكلة اجتماعية، جعلت الكثير من الشباب، يولي وجهه شطر الحضارة الغربية، لاشباع رغباته في فضاءاتها، فتركوا شباب الامة، وشبابها، في حيرة من امرهم، وانتشرت، بل وكثرت الارامل في بلداننا ، وانتشرت ظاهرة الفساد، دون ان يقدموا، او يجتهدوا في طرح حلول، بل انهم قد حجبوا انفسهم عن الولوج في هذا الموضوع المهم،الذي يتطلب منهم معالجات توعوية، وعملية باعتبارهم الدعاة إلى الهدى والصلاح.

ولاشك ان هذا الكبت الذي ولدته ظاهرة العنوسة، قد ولد انفجارا، في أوساط الشباب ، تمثل بالانبهار بحياة الغرب في مثل هذه الجزئية، فما بالك بالاشكاليات الأخرى. ولا ريب ان تقاعس علماء المسلمين، وفساد الأنظمة السياسية،وعوامل أخرى غيرها، قد ضيقت الخناق على الناس ، حيث تظافر تخلف ثقافة الشعوب العربية الاسلامية، التي قد خيم عليها الجهل،مع كل تلك العوامل، لتدفع بالشباب للهجرة إلى الخارج، فذابوا في اوساط، وبيئات اخرى، لينسلخوا عن قيمهم، ومبادئهم، في عملية استلاب واضحة.

ولاشك ان مسؤولية العلماء، والسلاطين كبيرة في الحفاظ على هوية التراث، ومواكبة العصر، من خلال اعتماد خطة شاملة، تستوعب حركة التطور، المرتبط باصالة الموروث الديني والحضاري للأمة في نفس الوقت ، وذلك تساوقا مع التوجيه النبوي الكريم(اثنان اذا صلحا صلحت الأمة واذا فسدا فسدت الامة وهما:العلماء والامراء)و؛(الناس على دين ملوكها)،كما في القول المأثور.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,801,066
- الغاية من الخلق
- بين اليأس والتفاؤل
- دلالة الكلمة المفردة في المعجمات اللغوية
- علم الدلالة في اللغة العربية
- ثقافتنا بين الأمس واليوم
- دلالة لفظ السياسة في اللغة العربية
- الأمثال في اللغة العربية
- دلالة اللفظ في اللغة العربية
- مدارس النحو العربي
- مفهوم التوحيد بين اللغة والإصلاح
- تفاقم هواجس الإنسان بتداعيات العصر
- الاستثناء في اللغة العربية
- الطرائف والحكم في اللغة العربية
- في البلاغة والفصاحة عند العرب
- سعادة الوعي الثقافي
- الطريق إلى البناء والتنمية
- يقينية العبادة.. والغاية من الخلق
- حول خطط تنمية الموارد البشرية
- ماذا جنى العرب مما أسموه بالربيع العربي


المزيد.....




- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...
- فنزويلا تنضم إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي
- مكتب غوتيريش: عدم إصدار واشنطن تأشيرات للدبلوماسيين يؤثر على ...
- فرنسا تصدر مذكرة اعتقال دولية لقادة -داعش-
- مراسلتنا: عودة جماعية للمواطنين النازحين إلى عين العرب
- الأمم المتحدة تصف شهر سبتمبر بالاكثر دموية هذا العام
- ناشط يمني: الإفراج عن معتقلي ثورة 11 فبراير خطوة إيجابية لحل ...
- 10 ملايين يورو من فرنسا إلى كردستان العراق للتعامل مع اللاجئ ...
- -الأمم المتحدة- تدين -قمع ناشطين سياسيين- في مصر


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عبدالعزيز عيادة الوكاع - ضياع بين الأصالة والمعاصرة