أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عيد الماجد - الجهل المقدس وسلاح العشائر














المزيد.....

الجهل المقدس وسلاح العشائر


عيد الماجد

الحوار المتمدن-العدد: 5797 - 2018 / 2 / 24 - 15:38
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بعد ان كانت تسمى بلاد الرافدين وبعد ان كانت مركزا للعلم والثقافه والحضارة التي عمت كافة ارجاء المعموره اصبحت الان مركزا للتخلف ولنشر الجهل والخرافه واصبحت مركزا لتفريخ وانتاج المعممين والدجالين ولم يقف الامر عند هذا الحد بل انك ان زرت العراق سوف تتفاجئ من التغيير الذي حدث لهذا الشعب الذي اصبح 90 بالمئه منه عابدا للخرافه لا يملك اي طموح بحياة افضل وجل مايفكر به هو زياره القبور واللطم ومسيرا كربلاء حتى ان احد طلبة الدكتوراه قد اعلن قبل اسبوعين عن موعد لمناقشة رسالته التي تتمحور حول فوائد السير الى كربلاء واثر هذا السير على صحة الانسان فهل تتخيلوا حجم المصيبة التي يعاني منها العراق الواقع بين سندان التدين والخرافة وبين ومطرقة الارهاب العالمي .
في حدث جديد على الساحة العراقية خرج لنا الناهب عباس البياتي في احدى مقابلاته التلفزيونية في حوار عن الانتخابات وكعادة النهاب العراقيين الذين لايعرفون كيف يتحدثون فقد قال وشبه حزبه واحزاب السلطه العراقيه بخرافة اصحاب الكساء وقصة اصحاب الكساء مقدسة عند الشيعه ومن يهزأ بها فمصيره القتل ويستطيع اي شخص يريد معرفه اكثر ان يزور الموسوعه الحرة ليعرف المزيد المهم ان بعد هذا التصريح اشتعلت الدنيا ولم تنطفئ حتى هذه اللحظه فخرج الارهابي واثق البطاط رئيس مليشيات حزب الشيطان في العراق ليهدد اللص عباس البياتي امام الاعلام ودون تدخل من اي جهه لانه وحسب قوله قد اعتدى على كرامة الخرافة الحسينية وعلى مشاعر القطيع الذي يقدس الخرافة وهدد بقتله وطلب من معشر القطيع ان يتقربوا الى الاله بقتل البياتي وطلب منه التوبه والذهاب الى قبر علاوي حافيا يطلب منه السماح كدليل على ندمه ولكن هل ينتهي الامر عند هذا الحد انا استبعد ذلك ربما ينتهي الامر بهذا البياتي قتيلا في الايام القادمه لان قطعان الجهل المقدس لاتعرف الاعتذار ولن تتسامح مع من يهين الخرافة التي يعتاشون منها وعليها .
الاف العشائر في العراق وكلها تدعي الشرف والاخلاق وكلها تملك اسلحة ثقيله وخفيفة وتتصارع بينها على امور تافهه كما يحدث في البصره حاليا تخيلوا ماذا يحدث لو اتحدت هذه العشائر واصبحت يدا واحدة هل تتوقعون ان يستمر اللصوص بنهب العراق انا اجزم وابصم بالعشره من ان العراق لن يبقى فيه لص واحد من هذه الحكومة السافله ولكن من يجمع كلمة هذه العشائر المتخلفة التي تقتل بعضها بعضا ليلا وتلطم على علاوي نهارا.
ان عماد البلدان هو العلم فاذا اردت ان تحطم بلدا ما فحطم المؤسسة التعليمية بها وعندها ستسقط مؤسساتها كاحجار الدومينو واحدة تلو الاخرى وهذا ماحدث في العراق بالضبط ولن تقوم قائمة لهذا البلد الا باصلاح منظومة التعليم واحترام المعلمين الذين اصبحوا بائعي خضروات ولصوص في عهد حكم العمامة الاسلامية القذرة وهذا ليس بالامر السهل وربما ياخذ الامر عشرات السنوات حتى يوتي ثمارة ولكن السؤال الاهم من يبدأ الخطوة الاولى في رحلة الخروج من دهليز الخرافة والجهل المقدس





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,116,700
- لماذا يكره الاسلام المرأة
- من يمتلك الشجاعة ليحل المليشيات
- ماذا استفاد العراق من الحكم الاسلامي
- الاسلام عدو الحياة
- فضائح وخرافات اسلامية واجيال من الارهابيين
- الاسلام الدين الذي لايعرف الرحمه
- اذرع المليشيات تخنق البشير شو
- متى نتخلص من دين البعير الارهابي
- لصوص تحت قبة البرلمان العراقي وشعب يعبد العمامة
- عودة القطيع بعد انتهاء الطقوس
- الصراع بين الثعلب والخروف
- حين يرتدي الاديني عمامة
- الانانية ثقافة عربية
- تجميل القبيح عادة اسلامية
- هل يستطيع خروف العراق ان يغضب
- قصائد ومقالات قاتلة (الحلقة الثالثة)
- قصائد ومقالات قاتلة (الحلقة الثانية)
- قصائد ومقالات قاتلة (الحلقة الاولى)
- الاسلام مصدر التخلف ومستودع الارهاب
- لماذا اصبحت ملحدا


المزيد.....




- مختلف عليه - المسلمون في الغرب
- النّمسا تُقر حظر أغطية الرأس الدينية في المدارس الابتدائية
- وزير الجامعات البريطانية: نفقات الأمن يجب ألا تلقى على كاهل ...
- خادم الحرمين الشريفين يستقبل رئيس وأعضاء مجلس الإفتاء الإمار ...
- خادم الحرمين يستعرض مع رئيس مجلس الإفتاء بالإمارات أوجه التع ...
- لوموند: الكنيسة الفرنسية تتخذ خطوة تجاه الاعتراف بأطفال الكه ...
- سيناتور أسترالي حمل المسلمين مسؤولية مجزرة المسجدين يخسر مقع ...
- السعودية تستضيف القمة الإسلامية العادية الـ14 في مكة نهاية م ...
- ليبيراسيون: ليبرمان يسعى لمنع اختبارات -التحقق من اليهودية- ...
- مفتي القدس يدين الانتهاكات التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسر ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عيد الماجد - الجهل المقدس وسلاح العشائر