أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الذهبي - بيت السبع مايخله من العظام














المزيد.....

بيت السبع مايخله من العظام


محمد الذهبي

الحوار المتمدن-العدد: 5783 - 2018 / 2 / 10 - 14:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بيت السبع مايخله من العظام
محمد الذهبي
وهذا المثل يضرب لما يدل على بقايا النعمة والهيبة لدى من ذلّ أو افتقر، ويضرب أيضا للشخص يعرف بامتلاك أموال أو حيازة متاع ونحوه، فيسأله البعض اليسير، فينفي أن يكون تحت يده من ذلك شيء، وهذا ما سيحدث في مؤتمر الدول المانحة، فكل الممنوحات لا تساوي سرقة واحدة قام بها فلان او فلان، ولو شاءت الحكومة لطالبت اللصوص بالأموال التي سرقوها وأجبرتهم على إرجاعها، لكان أفضل من ألف مؤتمر للمانحين، التسول أمر يمارسه عديمو الكرامة، ومؤتمرات الدول المانحة اردأ من التسول بكثير، والدولة حينما توصم بأنها متسولة لن تقوم لها قائمة أبداً، ويحكى في التسول الكثير الكثير، حتى صار له أدب وشعراء، وفي وقتنا صار له رؤساء، فبعض الدول معروفة ومشهورة بالتسول وانضم إليها بلدنا بعد ألفين وثلاثة.
وكان خالويه المكدي معروفاً بالبخل والتسول مع وفرة في المال، وقف عليه سائل ذات يوم في مجلس من مجالس بني تميم، فمد يده في الكيس ليخرج فلساً، وفلوس البصرة كبار معروفة، فغلط بدرهم فلم يفطن حتى وضعه في يد السائل، فلما فطن استرده وأعطاه الفلس فقيل له: هذا عمل قبيح، فقال عند من؟ إني لم اجمع هذا المال بعقولكم فأفرقه بعقولكم، وبعد ذلك فهذا المسكين، ليس من مساكين الدراهم، انه من مساكين الفلوس، وقال الأصمعي وقفت على سائل بالمربد وهو يقول:
قد رهنت القصاع في شهوة الخبز ......فمن لي بمن يفك القصاعا،
فقلت أتممه، فقال أتممه أنت، فقلت:
ما رهنت القصاع يا قوم حتى ... خفت والله أن أموت ضياعا
فقال والله أنت أحوج إلى المسألة وأحق بها مني، وهذا ما يفعله وطن السواد بعد أن أضاع الأرض وذل وافتقر ، صار يتسول المليون والمليونين، حتى الآن ميزانيته تعادل ميزانية الكويت أو غيرها من الدول بأضعاف، بلد يصدر يومياً خمسة ملايين برميل من النفط الخام وفيه ثلاثون مليون نخلة، وحقول من الغاز ، ولديه نهران عظيمان وأرضه أخصب من أراضي الدول مجتمعة وفيه سياحة دينية واهوار وجبال ، طبيعة خلابة ومقتنيات لا يمكن توفرها لأيّ بلدٍ في الأرض، لكنه بلد متسول للأسف، بلد النفط يتسول في مؤتمر يصطحب اليه 158 مسؤولاً، عفواً 158 متسولاً ، سيعودون بخفي حنين مع ظهور المتغيرات الجديدة في المنطقة، واحتمالات نشوب حرب كبيرة تقودها اسرائيل.
ربما يكون التسول طبعاً من طباع الناس، فانا اعرف عائلة متوسطة الحال وغير محتاجة، ولكن أباهم يتسول في الإشارات الضوئية، استخدموا معه كل الأساليب لثنيه عن هذا العمل، ولكنه يخرج متخفياً ليعثروا عليه ثانية في إشارة ضوئية فيعود معهم الى البيت، العراق صار التسول طبيعة من طباع قادته ولكنهم استبدلوا المفردة بمفردة لطيفة، وهي الدول المانحة، واقنعوا أنفسهم أن العراق بلد فقير يستحق الصدقة، ويذهبون إلى التسول زرافات وعشائر ومحافظات، بلد هم من أفقره وهم من حطم قطاعه الخاص وهم من دمر ثروته الحيوانية ومعامل التعليب بيعت ( تفصيخ)، وهم من أجهز على الأراضي الزراعية فيه ، وحتى النخيل لم يسلم من أحقادهم، فهم يستلذون المسكنة ويحبون الكدية، قضوا أعمارهم على موائد الدول المانحة من اللجوء الى المسؤولية، وهذا ديدنهم ولا نستطيع أن نطالبهم بأكثر من هذا، فهم متسولون حتى وان كان في بيت السبع عظماً.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,063,878
- كان يهديها حضوراً... وهي تهديه غيابا
- ضاع ابتر بين البتران
- طابور العشاق
- الأذن
- نهر
- أوشكت ان اكون شهيداً
- معاناة خريج
- صبراً ان ضاعت عاصمة فعاصمة قيد الضياع
- ابن عم الكلام
- هذا ما قاله الشيخ لأبي
- في الظل لاتقعي الدروب
- عندما تهرم
- كنتُ في كركوك
- أنا وكلبي
- اسم الوردة وامبرتو ايكو
- الرصيف مكتبتي
- حين كان الرصيف مكتبتي
- الآلهة التي قطعت رأسها
- أهواء نيرون
- هم يرجمونَ بما جنوا شيطانهم


المزيد.....




- مسؤول تركي يكشف كواليس مفاوضات تعليق -نبع السلام-.. وماكرون ...
- أردوغان: أعددنا لـ-نبع السلام- قبل 3 - 5 أعوام
- ميدفيديف: محاولات جر دول ذات صراعات داخلية إلى حلف -الناتو- ...
- مقتل فلسطيني حاول مهاجمة حراس إسرائيليين في الضفة
- ترامب يرشح بديلا لوزير الطاقة المستقيل
- اسطنبول ـ بيروت ـ الرياض.. خط درامي مفتوح
- مساعدا وزير الخارجية الأميركي يتحدثان للجزيرة بشأن تطورات ال ...
- الجيش اليمني: مقاتلات التحالف تستهدف عربة للحوثيين شرق صعدة ...
- مسؤول تركي: الهدنة في سوريا كانت متوقفة على طلب تركي
- بومبيو عن اتفاق الهدنة شمالي سوريا: نأمل بتنفيذه كاملا خلال ...


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الذهبي - بيت السبع مايخله من العظام