أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مالوم ابو رغيف - الحزب الشيوعي العراقي: الايدلوجيا والسياسة والتحالفات















المزيد.....

الحزب الشيوعي العراقي: الايدلوجيا والسياسة والتحالفات


مالوم ابو رغيف

الحوار المتمدن-العدد: 5780 - 2018 / 2 / 7 - 20:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اما ان يكون الحزب السياسي اداة او وسيلة لتحقيق الهدف للايدلوجيي على ارض الواقع بالاشتراك مع الاحزاب او التنظيمات التي تشترك معه في الرؤيا النظرية والنضال السياسي (الاحزاب الثورية) والتي لا تعتقد بصحة التغيير التدريجي عبر ما يسمى بالنضال البرلماني او ان يفصل ما بين الايديلوجيا وما بين العمل السياسي ويسعى الى تطويع الايديلوجيا او يلتف حولها للتخفيف من حدة التناقض ما بين السياسي وما بين النظري لصالح السياسي.
تناقض السياسة مع الايديلوجيا لا بد ان ينشأ لطبيعة الايديلوجيا التي يغلب عليها الثبات (او التغيير البطيء) ولطبيعة السياسة التي تستلزم الحاجة الى ان تكون متغيرة ومتبدلة حسب متطلبات المصالح وموازين القوى.
نشير الى ان الاحزاب السياسية في الدول الغربية هي احزاب غير آيديلوجية، او انها تخلت كليا عن ايديلوجيتها واصبح الهدف السياسي لها هو الوصول الى السلطة والمحافظة على النظام الديمقراطي بشكله التمثيلي وتسير عجلة الاقتصاد وفق متطلبات الواقع وليس وفق الافتراضات النظرية.
كما ان العملية السياسية الانتخابية او ما تسمى بالديمقراطية السياسية لا تسمح ان تكون الايديلوجيا هدفا سياسيا للتحقيق، اذ ان الحفاظ على الديمقراطية يصبح هو هدف النضال السياسي، كما ان النظام الديمقراطي والاقتصاد الرأسمالي هما الثابتان الوحيدان غير المتغيران اللذان لا يجب ان تمسهما العملية السياسية باي تغيير جذري.
في الغرب الديمقراطي، اي تلميح لتغيير النظام عن طريق الثورة او الانقلاب او حتى عن طريق الجهد البرلماني يعتبر سببا لمنع الحزب من ممارسة العمل السياسي والذي يعني حرمانه من حق الاشتراك بالانتخابات.
ذلك يعني بان الحزب الشيوعي العراقي عندما يشترك في العملية السياسية ويخوض الانتخابات يتخلى عمليا عن هدفه النظري ويتحول عمليا الى حزب اشتراكي ديمقراطي وان بقي محتفظا باسمه.
الاشتراكية الديمقراطية تعني ان تنهض الدولة بمهماتها لخدمة المجتمع بفرض الضرائب الباهظة على الرأسماليين دون استحواذ الطبقة العاملة على وسائل الانتاج كما تقول النظرية الماركسية.
لقد اسفرت التجربة السوفيتية وكل تجارب المعسكر الاشتراكي بان ليس هناك بديل آخر غير رأسمالية الدولة، اي سيطرة الدولة بصفتها دولة العمال والفلاحين على وسائل الانتاج. ان ذلك يؤدي الى ان يكون مالك السلطة هو نفسه مالك وسائل الانتاج ويضحمل اي فصل ما بين التشريع والتنفيد والاقتصاد، بمعنى ان يكون الاقتصاد مسير لخدمة الحزب او الدولة التي يملكها، بينما في الانظمة الديمقراطية ذات الاقتصاد الرأسمالي، لا تتدخل الدولة في الاقتصاد الا اذا دعت الحاجة الى الدعم او المساعدة او انقاذ المشاريع من الانهيار، وتشريع القوانين لخدمة الاقتصاد وزيادة الانتاج، اي ان الدولة تتحول الى جهاز مراقب لجباية الضرائب ومساعد بنفس الوقت لتشجيع المشاريع الخاصة لخلق فرص العمل والتشغيل.
وهذا ما نلمسه فعليا من خلال شعارات الحزب الشيوعي العراقي التي لا تدعو الى الثورة او الى التغيير الجذري للعملية السياسية بل تدعو الى الاصلاح، والاصلاح مصطلح متضارب ومحير، فاما هو اصلاح النظام لغرض المحافظة عليه ( وهذا ما نلمسه من الدعوة الى اصلاح النظام الانتخابي) او اصلاح وتعديل القوانين والتي لم يشر اي حزب(لا اسلامي ولا علماني) الى القوانين الموجبة الاصلاح والتعديل. نذكر هنا الى ان جميع القوانين التي وافق عليها البرلمان لم تعترض عليها الاحزاب المشتركة بالعملية السياسية ولم تحتج على الاقل ضدها ( عدا تغيير قانون الاحوال الشخصية)
في البلدان النامية، وهي تسمية قديمة من زمن الاشتراكية للبلدان الفقيرة او المتخلفة اقتصاديا وصناعيا واجتماعيا مثل العراق، تشترك الاحزاب الشيوعية مع الاحزاب الدينية في سباق لكسب القاعدة الاجتماعية للكادحين والعمال والفقراء والعاطلين عن العمل اي الناس الذين يحتلون المرتبة الدنيا من السلم الاجتماعي.
ان هذه القاعدة الشعبية-الاجتماعية المشتركة لليسار وللاحزاب الاسلامية تخلق فرصا للتعاون وفرصا للتصادم وذلك لاختلاف الرؤى السياسية والنظرية والاجتماعية وكذلك صراعا لاحقا لكسبها والتأثير عليها.
المشكلة التي تواجه الاحزاب الشيوعية في هذا السباق لكسب ود هذه الطبقة هي انها تجد ان الوسط الشعبي يكون اكثر جنوحا الى الاحزاب الدينية منه الى الاحزاب اليسارية لانه يشكل قاعدة غير مثقفة يختلط عندها الوعد الديني بالوعد السياسي، وقد يكون فيها الشعار السياسي غير مقبولا الى اذا جاء مقترنا بالشعار الديني او غير متناقضا معه وهذا يشير الى جهل مركب بالسياسة وبالدين اذ ان الدين دائما ما يكون ضد الارادة الحرة للناس.
وهذا ما يفسر شعبية الحزب الشيوعي العراقي بين طبقة الكادحين الواسعة وبنفس الوقت الفشل في تحقيق نتائج جيدة بالانتخابات البرلمانية.
ونعتقد بانه ادراكا لهذا الواقع، اي ادراكا للثنائية الذهنية المشوشة لطبقة الكادحين ما بين السياسة وما بين الدين، ولأنها طبقة لا تعرف اين مصلحتها وتعيد في كل مرة التصويت لصالح الاحزاب الاسلامية الفاسدة بالضرورة، لجأ الحزب الشيوعي العراقي الى الاشتراك مع الاسلاميين الصدريين في تحالف انتخابي مشترك يقوده حزب الاستقامة المشكل حديثا بدعم واشراف من مقتدى الصدر لا سيما وان كلاهما، الصدريون والشيوعيون يدعون الى الاصلاح الذي ابقوه دون حدود الافصاح عن ماهيته لتجنب التصادم بين ما هو علماني وما بين هو اسلامي.
قد يكون ان الشيوعيين اعتقدوا بان التيار الصدري له من الشعبية ما يؤهله الى اكتساح الانتخابات والظفر في تشكيل الحكومة التي سيكونون جزء منها وقد يكون لهم مع الصدريين الاغلبية البرلمانية لفرض اجندة الاصلاح، ليس حسب ما يرتأيه الحزب الشيوعي انما حسب ما يراه الصدريون صحيحا. وهذا تصور غير صحيح، فالصدريون جزء من الخليط الشيعي الموزع ما بين احزاب دينية حسب الولاءات المرجعية والهوى المذهبي او قل احترابات المراجع وهو لن يظفر باكثر من الحصة التي افرزتها الانتخابات السابقة لا سيما وان كتلة الاحرار الصدرية كان لها نصيب كبير من فضائح الفساد الكبرى.
او ان الهم الاكبر للحزب الشيوعي هو ايصال اثنان او ثلاثة الى البرلمان( حسب الاتفاق مع التيار الصدري ممثلا بحزب الاستقامة) والتخلص من عقدة الفشل التي تلاحقه في احراز مقعد في الانتخابات وكذلك التخلص من تهكم الاسلاميين المستمر ضده مع معرفة الاسلاميين لحقيقة الانتخابات بانها لا تصلح ان تكون معيارا دقيقا لنجاح او فشل سياسة الاحزاب ذلك لعدم نزاهتها وفساد العملية السياسية برمتها لانها مبنية على المحاصصة الطائفية والتوافق اللصوصي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,855,189,656
- العراق: احلام والوان
- الشريعة الاسلامية والدولة المدنية
- لا لطيفنة العائلة العراقية
- الاستفتاء الكوردستاني
- استقلال كوردستان والآراء المضادة
- في تفسير الاله: آلهي لماذا تخليت عني
- في الفلسفة: مناقشة مع الزميل نعيم ايليا
- الماركسية والدين اساس التشابه والشبهات!
- رئيس للوقف الشيعي ام فقيه لداعش !
- عبودية الفوضى
- الحرب على سوريا: امريكا والهلال الشيعي
- مفهوم الحرية في الاسلام والشيوعية
- حكومة اللادولة
- العراق: استهتار السلطة اعتداء ذي قار نموذجا
- ديمقراطية المجتمعات غير المتحررة اخلاقيا
- المشروع الاسلامي
- الديمقراطية والكهنوت الديني
- هل هناك ما يجذب الشباب الى البشاعة
- المسلم المجرد
- العرب قومية ام أثنية ام مجموعة لغوية؟


المزيد.....




- ما هي أبعاد زيارة وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش التركيين إلى ...
- مكان على الأرض يصبح أكثر برودة، وليس العكس.. دراسة جديدة تكش ...
- شاهد: رحلات طيران "مزيفة" لتوعية المسافرين بإجراءا ...
- محاكمة سيدة ألمانية بتهمة إرسال نساء لتنظيم -داعش-
- القانونية النيابية تواصل مناقشة توزيع الدوائر الانتخابية
- إيران تلمح إلى -هجوم إسرائيلي- وراء سلسلة الحوادث الأخيرة وت ...
- العراق.. تحركات على الأرض لوقف التوغل التركي
- فيديو لأول مرة.. قاسم سليماني يبكي ويرتجف في مشهد مؤثر
- الولايات المتحدة تطلق قمر استطلاع سري إلى المدار
- توجد في أغلب المنازل.. اكتشاف مادة طبيعية تعالج تساقط الشعر ...


المزيد.....

- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير
- سيرة البشر / محمد سعيد
- ثورات الربيع العر بى بين النجاح والفشل- التجربة المصرية / محيى الدين غريب
- إشكاليات التفعيل السياسي للمواطنة السورية / محمد شيخ أحمد
- المرشد في مفاهيم غرامشي / مارك مجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مالوم ابو رغيف - الحزب الشيوعي العراقي: الايدلوجيا والسياسة والتحالفات