أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - نادية خلوف - مفردات اللغة، والاكتئاب















المزيد.....

مفردات اللغة، والاكتئاب


نادية خلوف
الحوار المتمدن-العدد: 5775 - 2018 / 2 / 2 - 17:26
المحور: الطب , والعلوم
    


الذين يعانون من الاكتئاب يستخدمون اللغة بشكل مختلف - وهنا كيف يمكن أن تكتشف ذلك
Mohammed Al-Mosaiwi
PhD Candidate in Psychology, University of Reading
ترجمة: نادية خلوف
من الطريقة التي تتحرك بها إلى النوم، إلى كيفية التفاعل مع الناس من حولك، يغير الاكتئاب كلّ شيء تقريبا. بل لعله يمكن ملاحظته في الطريقة التي تتحدث بها، أو تعبر عن نفسك كتابة بها. في بعض الأحيان هذه اللغة "لغة الاكتئاب" يمكن أن يكون لها تأثير قوي على الآخرين. مجرد النّظر في الآثار المترتبة على الشعر والأغنية في كلمات سيلفيا بلاث وكورت كوبين، اللذان قتلا أنفسهما بعد معاناة من الاكتئاب يظهر ذلك.

لقد حاول العلماء منذ فترة طويلة تحديد العلاقة الدقيقة بين الاكتئاب واللغة، والتكنولوجيا تساعدنا على الاقتراب من الصّورة كاملة. لدينا دراسة جديدة، نشرت في علم النفس السريري، كشفت أن مجموعة من الكلمات يمكن أن تساعد في التنبؤ بدقة ما إذا كان شخص ما يعاني من الاكتئاب.

تقليديا، تم إجراء تحليلات لغوية في هذا المجال من قبل الباحثين، والقرّاء، والمدونين. في الوقت الحاضر، ومع أساليب تحليل النصوص المحوسبة تسمح في بنوك البيانات في المعالجات الكبيرة جداً في غضون دقائق. هذا يمكن أن يساعد في اكتشاف السّمات اللغوية التي يكون الناس أسقطوها، يقدر ذلك من معدل انتشار فئات من الكلمات، وتنوع المفردات، ومتوسط طول الجملة، الأنماط النحوية والعديد من المقاييس الأخرى.
حتى الآن، كانت المقالات الشخصية والمداخلات ، والمذكّرات من قبل الناس الذين عانوا من الاكتئاب مفيدة، وكذلك عمل الفنانين المعروفين مثل كوبين و بلاث. بالنسبة للكلمة المنطوقة، قدمت المقتطفات من اللغة الطبيعية من الناس الذين يعانون من الاكتئاب شيئاً من التبصّر على الموضوع، نتائج هذه البحوث تكشف عن اختلافات واضحة ومتسقة في اللغة بين أولئك الذين يعانون من أعراض الاكتئاب و الذين لا يعانون.
المحتوى
ايمكن فصل اللغة إلى عنصرين: المحتوى والأسلوب. المحتوى يتعلق بما نعبر عنه - أي معنى أو موضوع البيانات. لن يفاجئ الأمر أحداً أن يعلم أن أولئك الذين يعانون من أعراض الاكتئاب يستخدمون كمية مفرطة من الكلمات التي تنقل المشاعر السلبية، ولا سيما الصفات السلبية والحالات - مثل "وحيد"، "حزين" أو "بائس".
وما يثير أكثر للاهتمام هو استخدام الضمائر. أولئك الذين يعانون من أعراض الاكتئاب يستخدمون بشكل ملحوظ الضمير المفرد أكثر من الجمع - مثل "لي"، "نفسي" و "أنا" - وضمائر الجمع أقل بكثيروالشخص الثاني - مثل "هم"، "لهم" أو "هي". هذا النمط من استخدام الضمير يشير إل ىأن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب هم أكثر تركيزا على أنفسهم، وأقل ارتباطا مع الآخرين. وأفاد الباحثون أن الضمائر هي في الواقع أكثر ثقة بها في تحديد الاكتئاب من الكلمات العاطفية السلبية.
ونحن نعلم أن ترشيح مشكلات السكن الشّخصي، والعزلة الاجتماعية كسمات مشتركة للاكتئاب. ومع ذلك، نحن لا نعرف ما إذا كانت هذه النتائج تعكس الاختلافات في الاهتمام أو أسلوب التفكير. هل يسبب الاكتئاب في تركيز الناس على أنفسهم، أم أن الناس الذين يركزون على أنفسهم يحصلون على أعراض الاكتئاب؟

نمط اللغة
إن أسلوب اللغة يتعلق بكيفية التعبير عن أنفسنا، وليس المحتوى الذي نعبر عنه. أجرى مختبرنا مؤخرا تحليلا كبيرا لنصوص البيانات من 64 منتدى مختلفا للصحة العقلية عبر الإنترنت، وفحص أكثر من 6400 عضو. "الكلمات المطلقة" - التي تنقل المقادير المطلقة أو الاحتمالات، مثل "دائما"، "لا شيء" أو "تماما" - وجد أنها علامات صيغة تأتي بشكل أفضل من التعبير النفسي منه في الضمائر أو الكلمات العاطفية السلبية.
منذ البداية، توقعنا أن أولئك الذين يعانون من الاكتئاب سيكون لديهم نظرة سوداء وبيضاء أكثر تجاه العالم، وأن هذا سيظهر في أسلوبهم من اللغة. وبالمقارنة مع 19 منتدى مراقبة مختلف (على سبيل المثال، ممسنيت و ستودنتروم)، وانتشار الكلمات المطلقة هو بما يقرب من 50٪ أكبر في محافل القلق والاكتئاب، وبحوالي 80٪ أكبر لمنتديات التفكير الانتحارية.
وأنتجت الضمائر نمطا توزيعيا مماثلا للكلمات المطلقة في المنتديات، ولكن التأثير كان أصغر. على النقيض من ذلك، كانت كلمات المشاعر السلبية أقل تناقضا في منتديات التفكير الانتحاري منها في محافل القلق والاكتئاب.
وشملت أبحاثنا أيضا منتديات التعافي ، حيث يكتب الأعضاء الذين يشعرون أنهم قد تعافوا من حلقة الاكتئاب المشاركات الإيجابية والمشجعة حول تعافيهم . هنا وجدنا أن الكلمات العاطفية السلبية استخدمت على مستويات مماثلة من أجل السيطرة على المنتديات، في حين كانت الكلمات العاطفية الإيجابية مرتفعة بنسبة 70٪ تقريبا. ومع ذلك، فإن انتشار الكلمات المطلقة ظلّت أكبر بكثير من تلك الضوابط، ولكن أقل قليلا مما كانت عليه في محافل القلق والاكتئاب.
والأهم من ذلك، أولئك الذين لديهم أعراض الاكتئاب في السابق هم أكثر احتمالا أن يعود لهم مرة أخرى. ولذلك، فإن ميلهم إلى التفكير المطلق، حتى عندما لا يكون هناك حاليا لديهم أي أعراض الاكتئاب، هو علامة على أنه قد تلعب دورا في التسبب في نوبات جديدة للاكتئاب. وينظر إلى نفس التأثير في استخدام الضمائر، ولكن ليس للكلمات العاطفة السلبية.

نتائج عملية
إن فهم لغة الاكتئاب يمكن أن يساعدنا على فهم الطريقة التي يفكر بها أولئك الذين يعانون من أعراض الاكتئاب، ولكن له أيضا آثار عملية. يجمع الباحثون بين تحليل النص الآلي على أجهزة الكمبيوتر الغير مبرمجة على هذا الموضوع. إضافة إلى مجموعة متنوعة من عينات نص في اللغة الطبيعية مثل المشاركات في البلوق.
هذا التصنيف هو بالفعل يدل على تفوق الأداء الذي أدلى المعالجون المدربون به. الأهم من ذلك، سوف يتم تحسين تصنيف التعلم الآلي ، كما يتم توفير المزيد من البيانات والخوارزميات الأكثر تطورا. وهذا يتجاوز النظر إلى الأنماط الواسعة من المطلق والسلبية والضمائر التي نوقشت بالفعل. وقد بدأ العمل على استخدام الحواسيب لتحديد الفئات الفرعية المتزايدة بصورة متزايدة لمشاكل الصحة العقلية - مثل الكمال، ومشاكل تقدير الذات، والقلق الاجتماعي.
ومع ذلك، فمن الممكن بالطبع أن تستخدم اللغة المرتبطة الاكتئاب دون أن يكون في الواقع لديك اكتئاب. في نهاية المطاف، هو كيف تشعر مع مرور الوقت الذي يحدد ما إذا كنت تعاني من الاكتئاب أم لا؟ . ولكن كما تقدر منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 300 مليون شخص في جميع أنحاء العالم يعيشون الآن مع الاكتئاب، بزيادة قدرها أكثر 18٪ منذ عام 2005، وجود المزيد من الأدوات المتاحة لتحديد الحالة هو بالتأكيد مهم لتحسين الصحة ومنع الانتحار المأساوي مثل ذلك الذي حدث ل- بلاث و كوبين..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,989,345
- تقبيل الشمس
- الأسدية فكرة سوف تبقى بعد رحيل الأسد لعقود
- أقول: لا لثقافة الموت
- في ذكرى المحرقة اليهودية
- سهرة مع عائلة سوريّة
- تقول أنها عبد
- نحن في حالة حرب لا مصلحة لنا فيها
- من أجل الرّأي العام
- لعنة الفيس بوك، وثقافة الكراهية السّورية
- قلبي كومة قش
- كيف ينبغي أن تتفاعل الشابات كما حركة #MeToo في التعارف؟ نقاش ...
- ولكن. . .
- أحلام ليست بأحلام
- دعونا نستعيد السّلطة من المليارديرية
- عندما تظهر في بثّ حيّ على الفيس-لا تفتح باجوقك على مداه
- ترامب رئيس غير صالح - متى يكفّ مؤيدوه عن استخدامه؟
- العالم بالأسود والأبيض
- غثيان
- نحن والفراغ
- الحبّ بين اثنينا


المزيد.....




- أمر قضائي يمنع ترامب من حجب متابعيه على -تويتر-
- القضاء: لا يحق لترامب حجب متابعيه ممن يعارضه على -تويتر-
- 5 نصائح لتحقيق السعادة بين الأزواج في رمضان
- سامسونغ تطرح نسخة رخيصة من -Galaxy S8-
- بيضة واحدة كفيلة بخفض الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب ...
- اكتشاف خلايا قد تفسر سبب زيادة الوزن بعد الإقلاع عن التدخين ...
- سد سامراء يطلق المياه إلى بغداد لمواجهة الأزمة
- قبيلة نائية بين أحراش البرازيل دخلتها التكنولوجيا
- فيسبوك.. هل ينتهك خصوصية مستخدميه؟
- بلومبيرغ: معالج آيفون الجديد قيد التصنيع


المزيد.....

- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة
- تفكيك الجينوم وبنية الإنسان التحتيّة / بهجت عباس
- كتاب ” المخ والكمبيوتر وبرامج التفكير” / نبيل حاجي نائف
- العلم الطبيعي بين الاختزالية و العمومية / جمال الدين أحمد عزام
- آلية انتاج الفكر في دماغ الانسان / رائف أمير اسماعيل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - نادية خلوف - مفردات اللغة، والاكتئاب