أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الهيموت عبدالسلام - و يَبْغُونَهَا عِوَجَا














المزيد.....

و يَبْغُونَهَا عِوَجَا


الهيموت عبدالسلام

الحوار المتمدن-العدد: 5770 - 2018 / 1 / 28 - 01:31
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


1) العنوان أعلاه آية قرآنية تُلخِّص حالة الفصام الحادة والمأساوية التي يعيشها المسلمون دولا وشعوبا، ويبغونها عوجا قد تفوقت على جميع المقولات والمفاهيم السيكولوجية التي يمكن استخدامها لتوصيف ذهنية المسلمين ،كيف ؟ أعتقد أن المسلمين وحدهم على كرة البسيطة من لديهم نزوعات انفصالية عن المجتمعات المتنوعة الأعراق والثقافات والديانات والسعي لتأسيس كيانات فاشلة تغرق في الاقتتال الطائفي والحروب المذهبية والفقر والتخلف ،وانفصال باكستان وبنغلاديش عن الهند كقوة عظمى من منطلقات دينية وتأسيسهم لكيانات فاشلة لَأَكبر دليل على هكذا نزوعات الانفصال والغيتو وعدم الإيمان بالوطن ورفض الآخر رغم التغني اليومي بقيم التسامح والاندماج والعيش المشترك.

2) لم يعد خافيا في زمن تكنولوجيا التواصل والتفاعل أن المسلمين وحدهم في العالم الذين تضطرهم ظروف البطالة وشظف العيش والقمع ليهربوا من بلدانهم مقامرين بحياتهم إلى بلدان تستضيفهم وتوفر لهم الحدود الدنيا من الكرامة والعيش ،فيخرج نفس الهاربين من أوطانهم في مظاهرات للمطالبة بتطبيق الشريعة الإسلامية في الدول التي استضافتهم ،وهم يعلمون أن هذه الدول راكمت قيما وقوانين لادخل للدين أي دين في تنظيم مجتمعاتهم ويعلمون أن هذا الفصل للدين عن السياسة هو من عبّد الطريق نحو مجتمع أكثر ديمقراطية وأكثر إنسانية وأقل استبدادا وقهرا،دول فصلت الدين عن الدولة استفادة من حروب استغلال الدين في السياسة وهي حروب كادت تودي بنهاية العنصر البشري في بعض الدول الأوروبية ،إنه إذن التشوه الذهني والنفسي من يدفع بالمسلم ليناضل من أجل إرجاع الدول التي احتضنته لتحقيق دولة على شاكلة الدولة التي دفعته للهجرة ،هذه بالمناسبة خاصية أو خصوصية للجاليات المسلمة.

3) المسلمون ربما الوحيدون في هذا العالم الذين يجترون خلافات وصراعات عمرها 14 قرنا ،فالصراع بين السنة والشيعة هو صراع قديم حصل بين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان والتجائهما للتحكيم سعيا للصلح وحقنا للدماء ،فانشق الخوارج عن علي بسبب أنه حكَّم الرجال وليس القرآن ،فقال علي للخوارج "القرآن كتاب مسطور لايتكلم ،الرجال هم الذين يتكلمون القرآن ...... ،كل شعوب الأرض تقربالتأويل والاجتهاد في قراءة النصوص وكل الشعوب لها ماض من الحروب والصراعات الدموية ولكن ظلت هذه الخلافات للتاريخ وللعبرة وليس إسقاطها على الحاضر المختلف نهائيا عن الشروط والسياقات التي أنتجت هذه الصراعات .

4) المسلمون وحدهم من توقَّف تفكيرهم في القرن الرابع عشر ويعتبرون كل الاختراعات والاكتشافات العلمية توجد في القرآن في حين أن الدين أي دين جاء بمبادئ عامة ليحث الناس عن البحث والتفكير والاجتهاد والعدل والتسامح وإلا ما دور المسلمين في هذه الحياة إذا كان كل شيء متوفرا في القرآن ؟ وإذا كانت توجَد هذه الاختراعات والاكتشافات في القرآن فلماذا لم يكتشفها المسلمون أصحاب الكتاب؟ أفلح المسلمون فقط في تطويع القرآن والتعسف عليه بما يتناسب والاختراعات العلمية ،أفلحوا في تبرير كسلهم وعجزهم وترهلهم عن البحث والكد كما هو شأن جميع الحضارات الإنسانية التي ساهمت جميعها في هذا البناء الحضاري .

5) يبغونها عوجا مفهوم نفسي لا يقل أهمية عن باقي المفاهيم النفسية التي أنتجتها نظريات التحليل النفسي وعلم نفس التخلف،هي شهادة قاصمة على أن المسلمين لا يؤمنون بالوطن ولا يؤمنون بالعيش المشترك ويعتبرون أنفسهم زبدة الإنسانية وروادها ومعلميها متناسين أنهم قد خرجوا باكرا من التاريخ ،فهم أمة مستهلكة بامتيازلا تقرأ ولا تنتج ولا تخترع وحتى الثروات التي تتوفر عليها هي ترواث طبيعية تستفيد منها الإمبريالية والكيان الصهيوني ،المسلمون ظاهرة صوتية كما قيل ،كل القضايا تُحل لديهم في القصبات الصوتية ،المسلمون هم الأكثر يقينا وإطلاقية في أحكامهم وأكثر الأمم بعدا عن النسبية وعن المادية وعن التاريخ وعن التواضع، المسلمون أكثر الأسواق ترويجا واستهلاكا للشعوذة والترهات والحزعبلات التي جعلت الجميع يضحك على نمط تفكيرهم ،المسلمون الأكثر تِردادا للأمجاد والمفاخر والأكثر اعتدادا وعدّا لقيم التسامح والشرف والمروءة واعتبارها صناعة إسلامية وفقط ،المسلمون الأكثر ترديدا وتنافخا وتهافتا بما ليس فيهم وهم يغرقون في قضايا قروسطوية بعيدة عن العصر وعن المنطق وعن العقل.

* الحديث في المقال عن المسلمين وليس عن الدين الإسلامي ،الحديث ليس عن كل المسلمين بل عن مسلمين بالدين والثقافة المتشبعين بالقراءة النصية النقلية القدرية الظاهرية الحرفية الوهابية للدين الإسلامي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,388,668,124
- المصير المشترك لحزب العدالة والتنمية المغربي
- الوجه العربي لترامب الرئيس الأمريكي
- قمة إسطنبول وآفاق المقاومة لتحرير فلسطين
- ما تبقى من ثورات الربيع العربي
- مسلمو الروهينغا
- حراك الريف ومناورات المخزن
- الدوخة المخزنية وحراك الريف
- ذلك المحامي...وحراك الريف
- خيانة المثقفين
- الفقراء
- القمة العربية لصالح من تُعقد؟
- درسٌ من -إسرائيل-
- عن أسباب الإعفاءات الأخيرة
- ثروة شباط وعبثية السياسة في المغرب
- هل الشعب دائما على حق ؟
- صادق جلال العظم ورواية آيات شيطانية
- فيديل كاسترو وجدارة الحياة
- المزاد المخزني
- تلك الفصيلة البشرية
- مفارقات المشهد السياسي المغربي على ضوء انتخابات 7 أكتوبر


المزيد.....




- حكايات -مفاجئة- لفتيات أذربيجانيات يحكمهن مصير واحد
- مهاجرون أفارقة في طريقهم إلى إيطاليا... وجدوا أنفسهم في قبرص ...
- نفايات إلكترونية.. غانا المحطة الأخيرة
- أمير الكويت يزور بغداد الأربعاء للمرة الثانية منذ الغزو العر ...
- ذوبان الثلوج في غرينلاند يسجّل معدلاً قياسياً والعلماء يحذرو ...
- ما تقييمكم لتجربة الرئيس الراحل محمد مرسي في حكم مصر؟
- شاهد: إنقاذ طفلة ذات ثلاث سنوات من الغرق في نهر جنوب غرب الص ...
- أونروا تواجه محاولات تصفيتها بتقليص عجزها المالي
- ما هي رسائل المعلم إلى تركيا من بكين
- أول اختبار لإطلاق صاروخ أمريكي أسرع من الصوت (فيديو)


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - الهيموت عبدالسلام - و يَبْغُونَهَا عِوَجَا