أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقيس حميد حسن - العرب وأحداث إيران














المزيد.....

العرب وأحداث إيران


بلقيس حميد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5747 - 2018 / 1 / 4 - 21:15
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


التكهنات التي تدور بين الناس حول الأحداث في ايران كلها تأخذ جوانب التفاؤل الساذج أحيانا والتشاؤم الأسود أحيانا أخرى، وأقول رأيي بصراحة لست من النوع المتفائل مهما كانت هذه الانتفاضة وطنية وجاءت بشكل تلقائي كهبّة شعبية انفجرت بسبب الضغوط وغمط الحريات والقهر والفقر الذي عاشه الشعب بحيث يشترك بهذه الانتفاضة أحزاب يسارية عريقة كحزب تودة الذي أصدر بيانا بخصوص هذه الانتفاضة يناشد بها الجماهير للالتفاف حولها لأسقاط هذا النظام الذي عاد بالبلاد الى القرون الغابرة، وهذا ماجعل البعض من العلمانيين يتفاءلون بأن هناك البديل العلماني الحاضر بعد نظام ولاية الفقيه وحكم الجمهورية الاسلامية المتعصب والطائفي والمهمش لكل مكونات الشعب الأخرى والمنتهك لحقوق الانسان في قوانين القرون الأولى التي لاتتناسب مع المجتمعات الحضرية السائدة في العالم .
لقد علمتنا تجارب الخريف العربي حتى صار معروفا وأكيدا لدينا بأن الصهيوأمريكان يتركون الشعوب تقوم بالثورة، وتضحي، وخاصة اليسار المستعد للتضحيات الكبيرة لانه غالبا ما يكون متجذرا بالطبقات المسحوقة التي لاتخسر سوى قيودها ويصل بهم التفكير الى تعبئة الجماهير المظلومة بفكرة قرب يوم الخلاص من الحكم المستبد ، وفعلا تتشكل قوة شعبية قادرة على زعزعة النظام وتدمير مفاصله، ولكن حينما يقترب وقت حصاد الثورة والسيطرة على السلطة يتدخل عملاؤهم ( الصهيوأمريكان) المزروعين أصلا منذ زمن بخلايا نائمة والذين قد يكونوا مشتركين في استغلال الفوضى لتدمير اقتصاد البلاد وكسر كل الانظمة التي من شأنها تعرقل دخولهم الى البلاد، يتحركون لاستلام السلطة وهم يدعمونهم بكل الإمكانيات المطلوبة للسيطرة على الثورة ويجعلونهم يستمرون في أضعاف احزاب اليسار والوقوف بوجهها لعدم الوصول الى السلطة ..
وعندما لايكون لدى الصهيوامريكان عملاء ناضجين بداخل ذلك البلد كبديل لاستلام السلطة أسوأ من النظام الاسلامي المتعصب والمستبد، عندها يدعمون النظام المهدد بالسقوط للبقاء خوفا من البديل العلماني الوطني الذي يبعد تحقيق مصالحهم في المنطقة عموماً كما دعموا صدام حسين الذي وجههوه مثل لعبة نحو الكويت وقبلها بحرب ضد ايران ثم تمرد عليهم بالآونة الأخيرة وصار عدوا بعد احتراق ورقته كعميل لهم بعد انتفاضة الشعب العراقي عام 1991 ، وصار الأمريكان -الذين قاتلوا الجيش العراقي الغازي والمعتدي على الكويت بأمر من صدام - يدعمون القوات الخاصة لصدام حسين وفدائيي صدام ويزودون دباباتهم بالوقود لتسحق انتفاضة الشعب التي ساندتها واشتركت بتفجيرها قطعات كبيرة من الجيش العراقي آنذاك.
إن قوى الشر حينما تطلق مشروع الشرق الأوسط الجديد يعني ذلك انها ستحارب كل مأمن شأنه عرقلة جعل اسرائيل هي القوة الوحيدة القوية في المنطقة وان اقتضى
الأمر تدمير كل بلدان وشعوب المنطقة، فكيف بها وقد وجدت أرضية سهلة بإشعال الفتن وجعلهم يقتلون بعضهم البعض عن طريق ثورات مسروقة لشعوب تقع تحت حكومات مستبدة دكتاتورية غالبا مادعموها هم علنا وخفاءً...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,796,442,927
- العاجز عن قول الحق ، عاجز عن التغيير
- لا يُعالج الفساد إلا من الجذور
- يبنون ، ولكن
- أسباب شقاء العرب
- تقاعس العلمانيين أدى الى استشراس الإسلاميين
- ردي على السيدة شروق العبايجي لتزييفها مقالي بالحوار المتمدن ...
- روناك شوقي وسلوى الجراح تمنحان المسرح جرعة حياة مضيئة
- لا للتعديل المخزي لقانون الأحوال الشخصية العراقي
- أخطاء القيادات تقود الشعوب للصراعات
- (الموكب الأدبي لمدينة وجدة المغربية في نسخته الخامسة)
- قرارات خاطئة تحوّل الوطنية الى ارتزاق
- الضحك على ذقون العرب
- في رثاء الأديب الكبير حميد العقابي
- الشعور الوطني ومعاهدة جنيف
- غازي فيصل.. الشهيد المنسي
- الى (أبو نؤاس) الشامخ في بغداد
- مثنويات
- (فاطمة المرنيسي ، العقل الذي لايغيب)
- أيتها العراقيات، حطمن قيودكن
- الحكومة العراقية والملاهي الليلية


المزيد.....




- -سيدني المشرقة-.. عرض ضوئي قد يصبح الأروع في العالم
- إسرائيل تضغط على الولايات المتحدة للاعتراف بـ-سيادتها- على ه ...
- النظام السوري يعلن تعرض مطار الضبعة العسكري لـ"عدوان&qu ...
- بوتين يشدد على ضرورة إطلاق عمل اللجنة الدستورية في سوريا
- السمنة تهدد ربع سكان العالم!
- باكستان.. تحطيم قبة مسجد للطائفة الأحمدية
- الوكالة الدولية للطاقة الذرية: ايران لا تزال ملتزمة بالاتفاق ...
- البنتاغون ينفي مشاركة قواته أو قوات التحالف الدولي بقصف مطار ...
- -دودة المطرقة- تغزو فرنسا! (فيديو)
- موسكو: رفض ترامب لقاء زعيم كوريا الشمالية غير مبرر


المزيد.....

- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي
- الاستعمار – موسوعة ستانفورد للفلسفة / زينب الحسامي
- الإضداد والبدائل.. وهج ولد الحرية / shaho goran
- تێ-;-پە-;-ڕ-;-ی-;-ن بە-;- ناو ... / شاهۆ-;- گۆ-;-ران
- الأسس النظرية والتنظيمية للحزب اللينينى - ضد أطروحات العفيف ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بلقيس حميد حسن - العرب وأحداث إيران