أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - نجوت لأرسم














المزيد.....

نجوت لأرسم


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5747 - 2018 / 1 / 4 - 16:38
المحور: الادب والفن
    



الحرب .. لاتترك متسعاً من الوقت لتجميع الذكريات ووداع من نحب بشكلٍ لائق ، تندلع فجأة فتتهدم المنازل ويتعالى الدخان والغبار ويكاد يلامس السماء لكن الأرواح وحدها هي من تصعد عالياً فتتجمع الغيوم فوق المدينة . صدمة الحرب لا تترك متسعاً لجمع بعض أغراض من نحب ، هناك تحت الأنقاض ترقد ساعة أبي ، سلاسل أمي الفضية ، لعبة أختي ، كتاب أخي ، صورة جدي وجدتي وصناديق فارغة إلا من شوقها لأرواح الذين رحلوا سريعاً . الحرب .. سرعان ما تغير وجه المدينة الجميلة وشوارعها النائمة ، بالكاد تمكنت من الخروج بمساعدة الجيران الطيبين ورجال لا أعرفهم ، لم تتمكن الأنقاض من هدم جسدي على الرغم من نحوله وصغر حجمه . وحيداً وقفت أمام المنزل المحطم ، لا دموع ، لا خوف ، فقط قليل من الدماء وكثير من التراب يغطي كامل هيئتي ، كانت منازل المدينة تتساقط كمنزلنا وحشد من الناس يتراكضون في الشوارع والبعض الآخر يحاول إنقاذ ما تبقى من الأرواح والمؤن من تحت المنازل . هكذا أخذت الحرب أسرتي الصغيرة ، أخذت أشيائنا وأغراضنا ، بعثرت صورنا وألعابنا ، أحرقت الهدوء وورد الحديقة ، سرقت الأغاني والليل الدافئ . فاجأتني الحرب وأنا في العاشرة من عمري ، لم أعرف وقتها من يحارب من ؟ بل حاولت الدخول مرة أخرى إلى الأنقاض بحثاً عن ذكرى ، أمل ، حب لم يكتمل ، حالفني الحظ وعثرت على صورة أبي ، كانت الصورة هي الشئ الوحيد الذي تمكنت من إنقاذه وكأن روحي بعثت مرتين للحياة . وحيداً عدت للشارع المسكون بالرعب والحرائق إلى أن سمعت صوت جارتنا يناديني بعنف " فادي .. فادي " ركضت نحوها ، تمسكت بها ، قبلتني والدموع تغطي وجهها ، حدثتها عن صورة أبي فتبسمت وهي التي فقدت تواً أبنائها ، حملتني وسرنا مع آخرين إلى المجهول ، عبر الطرقات وأصوات الصمت بحثنا عن مخرج من المدينة ، هكذا خرجنا دون وداع أو حقائب سفر ، بكل هذا الحزن رحلنا .

الطريق نحو مكان آمن طويل جداً ، لكن الطرق التي فتحتها الحرب كانت سريعة وواسعة حد المحيط فبين يومٍ وليلة عرفت ما اليتم ؟ أدركت في هذا العمر المبكر معنى أن تفقد الأب ، الأم ، أصدقاء الدراسة والوجوه المألوفة . كنت أسير في الطريق مع العشرات مودعاً أرض مولدي ، مدينتي التي حملت ملامحها ، ها أنا ذا أخرج منها يتيماً والبرد يكاد يفتك بي . الحرب تعلمنا ما معنى أن نفقد شيئاً وما قيمة الأشياء ، ليتني تحصلت على صندوق فارغ لأجمع فيه حاجيات أسرتي ، يا الله كم أحتاج صندوقاً للذكرى فأنا لا أثق في ذاكرة صبي في العاشرة من عمره ، الذاكرة لم تكتمل بعد ولاتزال بها كثير من المساحات التي أحتاج إلى ملئها بالصور والحكايات . يطلقون علينا ضحايا الحرب وأنا منذ اللحظات الأولى لم أعتبر نفسي ضحية ، أرفض هذا المسمى ، نحن الناجون ننظر خلفنا إلى حطام المدينة ودماء الأموات تبلل شوارعها . لم يمهلني الوقت لأشكر جارتنا على إعتنائها بي طوال الرحلة الشاقة حيث غادرتنا صوب مدينة أخرى بحثاً عن أقارب لها هناك ومن يومها لم أعرف مصيرها وماذا حلَّ بها . وحيداً ومع العشرات ممن لا أعرفهم وصلنا لأحدى المعسكرات حيث تحصلنا على مأوى وطعام ، ولأني يتيم أقمت مع أسرة في خيمة كانت بالكاد تقينا من البرد والمطر .
الصحفي الأجنبي الذي كان يتجول في المخيم لم يعرف إنه سيكون سبباً في تغيير مصيري ، كان يلتقط الصور ويتحدث مع الناس فكنت مع كثير من الأطفال ننظر إليه بإستغراب إلى أن أقترب منا وسألنا عن الأمنيات ! توالت الإجابات من الأطفال فبعضهم طلب الحلوى وآخرين كثر الطعام ، أما أنا فتمنيت الحصول على ورق وأقلام وعندما سألني الصحفي عن السبب قلت " لأرسم وجه أبي " . علمتنا الحرب أن لا مكان للأحلام لكن أمنيتي تحققت حيث تلقيت في اليوم التالي مباشرة مجموعة من الأوراق وأقلام الرسم الملونة ، منذ ذلك الحين وأنا عاكف على الرسم فيها داخل الخيمة وبعد عدد من المحاولات رسمت وجه أبي كما تخيلته وأذكره وكما حملت الصورة ملامحه ، نجحت في الرسم ومن يومها وأنا الطفل الصغير أدركت طريقي في الحياة . ها أنا ذا بعد سنوات أفتتح معرضاً بعنوان ( نجوت لأرسم ) في مدينة الضباب بعيداً عن ذكرى الحرب والموت ، ومع ذلك لم تحمل أية لوحة الملامح الحقيقية لصورة أبي .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,933,177,981
- فنان كازو إيشيغورو
- تيار الرومانتيكية 2
- تيار الرومانتيكية 1
- أن تكتب – مارغريت دوراس
- الرواية الأفريقية .. الكنز المكتوب
- الضحك في السجن
- ريمون كينو كاتباً الهيغلية
- وداعاً ماياكوفسكي
- في اعتزال العالم
- فكر مدام دو ستايل الأدبي
- أيام في الزنزانة
- ديستوفسكي في عيادة فرويد - تشريح المثلية المكبوتة
- كفاح المثلية الجنسية .. شكراً دافنشي
- The Coat
- اختراع العزلة
- كفاح المثلية الجنسية .. شكراً اندرية جيد
- سيمون فايل - فيلسوفة التجذر 2
- سيمون فايل - فيلسوفة التجذر 1
- المثلية الجنسية ليست جريمة
- الغرفة المزدوجة


المزيد.....




- ممثل أمريكي شهير قد يواجه حكما بالسجن 10 سنوات
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...
- تاء التأنيث.. مهرجان -سلا- المغربي يحتفي بالمرأة
- فنان فرنسي يبرز جمال الخط العربي.. وأدواته؟ جسده والضوء
- رسميا .. لعنصر يترشح لخلافة نفسه على رأس الحركة الشعبية
- نائب برلماني حركي يصف عيوش ب-المفلس-
- بوريطة يدعو إلى إصلاح فعلي لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد ...
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...
- فنانة وشوم تبلغ 101 عام.. ترسم الوشوم بأشواك الأشجار
- بعدسات الجمهور: حجرتي المفضلة


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - نجوت لأرسم