أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ومضى العمر














المزيد.....

ومضى العمر


منصور الريكان
الحوار المتمدن-العدد: 5746 - 2018 / 1 / 3 - 21:43
المحور: الادب والفن
    



أوكلما ناديتني سقط المتاع من الخرجْ
أهذي وعيني بوجه الله قلت ما الفرجْ
هذي دموعي واستكنّتْ بصبرها
يا أيها المقتول من زمن النعاسْ
ليعيش بالآلام في زمن اليباسْ
كنا نخاتل بَعضُنَا والليل معتركي ونادمني احتباسْ
أنا من زمان أحدق الذكرى ووجهي بالتباسْ
كل الذي عانيته آلمني ودق في الصميمْ
ستون دهراً مر بي وعلامة الترويح غابت خلف ضيمْ
والذكريات تراوحت بين الكفاف وسحنة الوجع المملْ
يا غربتي وأقول يا وطني غاب الذي يغويه ذلْ
وتركتني وبحرقة اللعنات للدهاقنة الذين توشحوا كل العللْ
طيف غزاني واستثارني في لحظة وسألت وجه الله قل لي ما العملْ
ستون دهراً وانا ما زلت وحدي هائماً وأراوح أوج اشتعاليْ
وغزاني الشيب أنحب في اللياليْ
يا مكثت محدقاً ظلي ووحدي في خياليْ
الندماء هزوا الذاكرةْ
وغزاني همي واستحال مغامر الصدمات يقرأ في الليالي المقمرةْ
عن ظاهرةْ
عجزي تمنى أن تزول مساويء الأيام يا بلدي تنسم مثل زهرة أينعت ومعطرةْ
كل الذي مر احتواني وانبرى بجفاف أشجار هنا وكما أعمارنا الراحت وكانت مثمرةْ
يا غربتي بلدي يبيع محاسني للمارد اللص المريب ومن الهموم توارث اللعنات قل لي فالغرابة إننا لِكنا المرارات وما زلنا على أحوالنا متهافتينْ
يا ربة الأشعار ثوري وانفضي عري الحياةْ
يا أيها الصدأ اللذيذ الليل يأخذني وبكل لحظاتي أحوقل أنتظر قرب المماتْ
وأقول يا لله درّك هل تجيبْ
فأنا أعيش الآن وحدي دونما أي حبيبْ
كتبي تعانقني وكأسي نائم وهواي ضلاه الطريقْ
أنفاسي الثكلى تعاتبني وغادرها الشهيقْ
أتهدج وتلاوتي الغفران من ندم تولاني وسافرْ
والحزن يتلوني ويمسك في المشاعرْ
ليلى ارقصي فانا أغادرْ
يا ما تلوت صلاة المغفرةْ
ويلفني الوجد وها إني المحاصرْ
كل الذي عانيته أضحى مناظرْ
يا قبلة الله احتويني فأنا من أجل عينيك أغامرْ
وأسلسل اللحظات يطويني الزمانْ
وأموت وحدي لا مكانْ





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,478,258
- الجسد
- رقصة الليل
- الملسوع
- ومضى الزمن ،،،،،،،،،،،
- ذكريات وألم
- من يؤمك ترى ؟؟؟؟؟
- سلاماً للوطن ،،،،،
- إحتباس
- حياة باردة
- أبجدية وطن
- تراتيل المساء
- حمامات السلام
- إله الحرب
- في ذكرى رحيل أبي .....
- صمت
- ديوان شعر 19 غفوة في المهب
- شيخ زويني
- سوق التنك
- ديوان شعر 18 خربشات على جدار ميت
- ديوان شعر 17 حكايات الوطن المخملي ج 2


المزيد.....




- أمام الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. ما خيارات ترامب؟
- وزارة الثقافة والحضور المرتبك / حسين ياسين
- واشنطن بوست تكشف عن تسجيل سيدفع البيت الأبيض لرفض الرواية ال ...
- تناقض الاعتراف السعودي.. الرواية التركية لمقتل خاشقجي
- احذر.. مشاهدة هذا الفيلم قد تفقدك الوعي أو تجعلك تتقيأ
- -Ghost the Musical- Zorlu PSM-de sahnelendi
- القصبي يعترف: الأزمة هزتنا.. والمغردون: جبان وغبي
- الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. قصة لا يصدقها إلا ترامب
- ميركل: لا نقبل الرواية السعودية لمقتل خاشقجي
- ميركل لا تقبل الرواية السعودية حول مقتل خاشقجي


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - منصور الريكان - ومضى العمر