أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يسرى الجبوري - رائحة الموت














المزيد.....

رائحة الموت


يسرى الجبوري
الحوار المتمدن-العدد: 5746 - 2018 / 1 / 3 - 00:10
المحور: الادب والفن
    


رائحةُ المَّوتِ تملأُ الأدمغة
الحَّياة تحوَلت الى موتٍ دائِم
حرارةُ الدِّماءِ تلفحُنا
تصرخُ في وجوهِنا
أنقِذوا كرامتنا
واثأروا لـ مَنْ أستباحَ سفكنا
الطَّامةُ الكُبرى !!
لا يشعرُ بـ وجعِ الدِّماءِ
إلا الجرحى ..
إلا الذَّينَ أنهكهُم الوَّجَع
لِذا هُمْ ينظرونَ إليها
ويموتون
في كُلِّ مَرّةٍ ألفَ ألفَ مَرّة

_________________________
_________________________

صديقتي وأنا والعِناد

كان عنادها...
في إستمرارية التَّصغيرِ من فداحَةِ خطأها
ذاك الخطأ
الذي إعتبرتُهُ أنا جريمةً في حقّي
وحقِّ الصَّداقةِ التَّي تربِطُنا
وكانَ عنادي...
في أني أدرتُ لها ظهري
ورحلتُ بـ صَمتْ !!
فـ استماتَتْ هي في محاوَلاتِها
لـ إعادتي لـ حياتها
واستمَتُ أنا صمتاً ثأراً لـ كرامتي
وكِلانا
تمارسِ العنادَ بـ ذات الشراسة...
الى أن قالت :
كفى ياصديقتي أنتِ تقتُليننَي بـ صمتِك
فـ قلتُ لها :
كفاكِ أنتِ فـ قد قَتلتِني
بـ سوءِ ظنِك !!
ومن ثَمّ عُدتُ الى صمتي
ومَضت كُلٌّ مِنّا في حالِ سبيلِها

_________________________
_________________________

الوطن مُدججٌّ بـ الحُبّ
والشَّغبّ
بَعضُه يتَأبَط الخِّيانة
وبَعضُهُ يطلُبُ الثأرَ مِنْ بعضِه
وبَعضُه يعملُ حمّالاً لـ الهَّمْ
لاهِثاً وراءَ سدادِ رَمَقِه
مِسْكينٌ أيها الوَّطن متّى يشعُرونَ بِكْ
ويبادِلونَكَ الحُبَّ حُباً ؟!!
_________________________
_________________________

صديقتي وأنا بين العتاب والحنين
وفي دعوةٍ وجِّهتْ لـ كليّنا...
إلتقيّنا صدفةً !!
ولَمْ تدرِ إحدانا أنَّ الأخرى سـ تكون
في المَّكانِ نفسِه
فـ إنتحرَ السَّلامُ على شفاهِنا
قبلَ أنْ نحاولَ نطقه
وكأننا غريبتان لم نعرِف بعضنا قَطّ !
والرِّفاقُ من حولِنا في حيرةٍ من أمرنا ،
ونظراتُ الإستغرابِ تُلوِّنُ وجوهَهم
فـ رسمَت صديقتي
بـ عينيّها عتاباً يلُفّه الحنين
لـ أيامٍ خَلتْ
فـ أجبتُها بـ ذاتِ الصَّمتِ
الذي اعتادتهُ منّي
لا تُعاتبيني ..
يامَنْ كُنتِ يوماً صديقتي المقرّبة
لا تُعاتبيني ..
فـ كلُّ الجراحاتِ تندمِلُ
إلا جراحٌ منكِ
ياصديقة
سـ تبقى نازِفةً ما بقيَ الزَّمان
لا تُحاولي وكُفّي العِّتاب
فـ ما يؤلمكِ
يؤلمني أكثرُ ياصديقة
لكنّكِ أنتِ من إخترتِ فِراقي
ولم تفكّري لـ لحظةٍ
أنَّ عهدَ الصداقة الوثيق ممكن
أن تنهيه جرّةُ قلم

_________________________
_________________________

ليّلة الثَّاني مِنْ يَناير
لَمْ تَكُنْ كـ سابِقاتها مِنْ الليالِ
كانت الكلماتُ فيها
مُرّة
بَلْ مُرّةً لـ الغاية
كـ مرارةِ شهادةِ نُطقِ الحَّقّ
لـ الآن مَذاقُها الحَّنظَليّ
مُتَفَشٍ في فَمي
كانت ليّلةً
كـ ليالي الحَّربْ الدَّامية
تَعالَتْ فيها ألسِنَةُ اللهَبّ
فـ أتَتْ على الأخضرِ من مشاعري الفَّتيّة
كونها لَمْ تَجِدْ يَباساً لـ تلتهِمَه
ليّلةً...
حَزِنَ فيها القَّمَر
وتوارى خَجِلاً خَلْفَ غمامَةٍ رماديّةٍ
لَمْ يَشأ أنْ يراني أحتَرِق
لَمْ يَشأ أنْ يرى لبَاقَتَكَ تلوذُ بـ الصَّمْت
أزعَجَهُ منظرَ شُموعِ عمري
وهي تسابِقُ أدمُعي
فـ تذوبُ شمعَةً تِلوَ أخرى
أزعَجهُ أنْ يراكَ
تَلتَحِفُ البُرودَ وتتزَمّلُ بـ اللامُبالاة
دونَ أنْ تُطفِئ حرائقي
أيااا شريكَ أحلامي
ومُنتهى آمالي
إفعل شيئاً مِنْ أجلي
دَعني أشعُرُ أنّكَ لنْ تَخسرَني
أياااا توأمَ روحي
لا تَدَع القَّمر يبكي علينا
ولا تَدَع النُّجوم
تقيم مأتماً مِنْ مَشهدِ تجافينا
فـ كمْ يؤلمني
أنْ تكون الأفلاكُ أوفى مِنّا

_________________________
_________________________

رغم كل الأشياء الجميلة في حياتي
إلا إن يومي ناقصا بـ دونك
لـ عدم تواجدك ضمن تفاصيله





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,177,555
- الغياب
- شلال ثائر
- هُنا ترقُدُ يُسراك
- أطياف يقتلها التلاشي
- حَيّرى
- الأحمر القاني
- ضمّةُ إعتراف
- قارعة الشوق
- دعوة ل تناول الشاي
- جليد الكلمات
- صداع الإشتياق
- أنصاف الرجال
- من وحي البراءة
- قيصري الآسر
- هبة الله
- معك
- دعني أتنفس حرفا
- المشتاق
- حلقات مفقودة
- الشتاء


المزيد.....




- صدور ترجمة رواية الرعب “جرائم براج” للكاتب “ميلوش أوربان”
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- ترامب: الرواية السعودية عن وفاة خاشقجي جديرة بالثقة
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- اللجنة الأوروبية للديموقراطية من خلال القانون تشيد بإصلاحات ...
- مهرجان الفيلم الأوروبي الأول ينطلق بالدوحة
- فايا السورية أول مطربة عربية تدخل موسوعة غينيس للأرقام القيا ...
- -ليل خارجي-.. فيلم مصري يكشف فساد السينما
- -افتح ياسمسم-... وفاة الفنان السوري توفيق العشا
- بالفيديو.. عمرو دياب ينفعل على الجمهور خلال حفل في مصر


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يسرى الجبوري - رائحة الموت