أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ناظم الديراوي - نصرة القدس الشريف فريضة على المسلمين والنصارى














المزيد.....

نصرة القدس الشريف فريضة على المسلمين والنصارى


ناظم الديراوي
الحوار المتمدن-العدد: 5745 - 2018 / 1 / 2 - 14:34
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


القدس قبلة المؤمنين بالله، ومسرى النّبيِّ محمد (ص) ورباط بُراقه على تلك الصخرة المكرمة في بيت المقدس المنير في ليلة الإسراء والمعراج المُبجلة. القدس مدنية درب الجُلجُلة التي سار عليها نبي الله يسوع (ع)، ليلة سموه إلى الفردوس، بعد أن حسب أحبار اليهود وغلاتهم الضالون أنهم صلبوه واندرس دينه! لكن ما شاء الله غير ما شاءوا؛ (وما قتلوه وما صلبوه ولكن شُبه لهم). نعم أيها الناس القدس ملك المرابطين فيها، منذ ما قبل اليهود والنصرى والمسلمين.
للقدس ومسجدها الاقصى، أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين، وصخرة البراق المكرمة في العقيدة الإسلامية وفروضها ما لمكة والمسجد الحرام من تبجيل واكرام. وأجرها عند الله ذو شأنٍ عظيم. ويوالي القدس الشريف ويدافع عنها فقط مَنْ آمنَ بأقداسها الشامخة على رؤوس الأشهاد. تبت يدا من يؤذي قدسنا ومسرى نبينا محمد (ص) ومسجدها الأقصى ومهوى المسيح (ع) ومقصد المؤمنين بالله.
نعم القدس لنا، ولن يغير شيئاً من قدسيتها وواقع حالها ومكانتها المُبجلة، عند المسلمين والنصارى وعموم المؤمنين بالله، قرار رئيس أحمق متهور، لا يملكها حتى يقرر مصيرها. رئيس طائش يجهل حتى ما شاع من تاريخ بيت المقدس وعموم ديار فلسطين المقدسة. رئيس لاهي مقامر، لم يُعرف بورعه وتقواه وتفقهه بشرائع الله والقانون الدولي! نعم، هذا القرار كشف آخر ما ضمرته الإدارة الأمريكية البغيضة من حقد وكراهية، والخانعين لها، على العرب والإسلام، وكل من يعتز بتاريخه ودينه وقيمه الحضارية.
أجل، نُصرة القدس الشريف واجبٌ على المسلمين والنصارى ومن ينشد الحق والعدل في عالم طغى فيه الظلم والاستبداد، وتوحد المارقون فيه والطغاة. ولكن رغم هذا البطش والجور ليس هناك من قرار أو قوة في العالم بمقدورهما أن يكسرا شكيمة أهل القدس الشريف المرابطين فيها وعموم فلسطين المقدسة، وإن تآمر جُلَّ الملوك والحكام الروغاليين وتخلوا عن القدس الشريف! فتراب بيت المقدس أثمن وأغلى من كل عروش ملوك العربان وسلاطينهم وقصورهم الخاوية!
نعم، حل أوان نصرة القدس الشريف وأهلها العُزَّل، ذوي الإيمان المكين بالظَفَرِ المبين، الذين يكابدون ومنذُ عقود طويلة إرهاب اليهود وطغيانهم في الأرض المقدسة. وهم اليوم بأمس الحاجة لشهامة ومروءة أولئك الرجال الأشداء على القوم الظالمين.
تبت يدا من يؤذي قدسنا الشريف ومسجدنا الأقصى ومآذنها وبيوت الله الشامخة فيها، وكل معالمها ومن يرابط فيها دفاعاً عن عزة وكرامة العرب والمسلمين. ولات، يا ترامب، ساعة مندم ومعك الحكام المتخاذلين الأذلاء!
نعم القدس لنا!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,840,992,716
- نداء إلى أحرار العالم
- المألوف الآسن في المجتمع منبع الضغينة والأحقاد
- صريع الأدب العربي العلامة الألماني يوهان ريسكه
- الفيلسوف النصراني كارليل والإسلام والنبي محمد (ص)
- قدرة روسيا على إدارة ملفات الشرق الأوسط
- - ألف ليلة وليلة- والروس والعَبَرات والدهاليز النتِنة!
- تأملات في مؤهلات بوتين واِنتِخابات الرئاسة والفوز الكاسح!
- صورة من ذاكرة النضال الفلسطيني- العربي في لبنان
- إطلالة تاريخية؛ روسيا من الأرثوذكسية إلى البرجماتية
- الأرميتاج كنز الثقافة الإنسانية
- شموخ غزة وأمراء الذلّة
- روسيا وأوكرانيا؛ إملاءات التاريخ وانحسار السياسة
- الكسندر بوشكين وموال عربي
- ملكُ النّقمةِ حاكمٌ رهيبٌ
- أَحفادُ النَّبيِّ ودمشقُ المُقدسةُ
- أزمة الدبلوماسيين العراقيين ومصالح روسيا الإقليمية
- اعتداء جسدي على دبلوماسيين عراقيين في موسكو
- كتاب القُرآن والنَّبيّ مُحمّد في الشّعر الرّوسي الكلاسيكي
- قصائد روسية
- االعدل المُحال


المزيد.....




- اتفاق لوقف النار في سوريا برعاية مصرية
- الجيش الإسرائيلي: صافرات الإنذار في الجولان إنذار كاذب
- بوتين وترامب يخيبّان آمال خصومهما
- ترامب في موقف طريف.. إنطفاء الأضواء خلال حديثه بالبيت الأبيض ...
- خوف ألماني وترقب صيني وامتعاض أوكراني بسبب قمة ترامب بوتين
- احتجاجات الجنوب.. هل يثور العراقيون ضد التدخل الإيراني؟
- سودانيون: لا لتعديل الدستور لا لترشيح البشير
- نيوجيرزي.. رصاصة طائشة تقتل طفلة نائمة في سريرها
- الكونجرس يناقش حقيقة الاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية ...
- الشرطة البرازيلية تحرر والدة اللاعب تايسون بعد خطفها


المزيد.....

- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد
- الارهاب اعلى مراحل الامبريالية / نزار طالب عبد الكريم
- الكتابة المسرحية - موقف من العصر - / هاني أبو الحسن سلام
- التجربة الجزائرية في مكافحة الإرهاب / زرواطي اليمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - ناظم الديراوي - نصرة القدس الشريف فريضة على المسلمين والنصارى