أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المهندس زيد شحاثة - المثقفون وأنصافهم.. وأشباههم














المزيد.....

المثقفون وأنصافهم.. وأشباههم


المهندس زيد شحاثة

الحوار المتمدن-العدد: 5700 - 2017 / 11 / 16 - 10:57
المحور: المجتمع المدني
    



رغم أن مصطلح الثقافة, متعدد المعاني, وقابل للتعريف بأكثر من معنى, تبعا لمن يفسره ومقاصده.. لكنه في مفهومنا الشعبي العام, يستخدم للدلالة على العلم والمعرفة بشؤون الحياة, على مختلف إتجهاتها ومتغيراتها, بشكل مقبول, مع معرفة كاملة بتخصص أو عمل ما.
يختلف تطبيق هذا المفهوم بين أمة وأخرى, فبعضها يطلق هذا التوصيف, على الأدباء والفنانين, فيما أمم غيرها تحصره في من يحمل الفكر والفلسفة, ويضع لمساته في حياة تلك الأمة.
يختلف عرف ومفهوم أمتنا العربية, عن كل ما سبق, فأعرافنا حددت المثقفين بانهم, من يخرجون عن المألوف.. كأن يطيلون شعرهم, ويتكلمون بشكل غريب, ويطالبون " بتحرر" المجتمع عن عاداته وتقاليده, ويفضل أن يكونوا من " اللادينين", وبهذه الصفة الأخيرة, سيصبحون من كبار المتنورين المثقفين!
هناك من يملك شيئا من المعرفة وقليلا من الثقافة, لكنه توهم إمتلاكه كل الفكر والمعارف, رغم أنه بالكاد نصف مثقف, أو أقل.. فهو مشكلة كبيرة, فلا يقبل برأي من يعرف أكثر منه, ولا يعترف أنه لازال متعلما, وليس عالما بعد.
هناك من لا يملك شيئا من المعرفة, وتوهم أن ما يتخيله, هو المعرفة والثقافة الكاملة, أو خدعه أحدهم, فزوق له أن الثقافة تعني, خروجا عن المألوف ومخالفة كل القيم والمعتقدات, فسرح بعيدا في هذا المجال, وخصوصا إن كانت له "شلة" تشابهه في الشكل والمضمون, فكلهم يقيّم كلهم, بأنهم الصواب المطلق, وغيرهم هو المتخلف الجاهل.. فهؤلاء أشباه مثقفون, بل هم الجهل المركب بعينه.
الثقافة دوما تعني, المعرفة وفهم الأمور.. ولا علاقة لها بتوجهات الشخص, إسلاميا كان أو مدنيا, متدينا كان أم غير ذلك.. ومن يتصور أن الثقافة تعني شكلا وصورة, يرسمها لإنسان لنفسه, فهو أحمق.
الثقافة علم ومعرفة, يجب أن تنعكس تصرفا وسلوكا حياتيا يوميا.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,856,573,578
- هل أفل نجم البارزاني وانتهى زمانه؟
- كردستان وإستفتاءالبارزاني.. وحكايات الوطن والناس
- القوة والدبلوماسية.. بين الإمامين الحسن والحسين
- الدولة وقادتها.. ورجال السلطة ورجال الحزب
- صناعتنا.. بين عقلية الموظف وعقلية التاجر
- العملية السياسية في العراق.وتحريك الماء الراكد
- الدروس والتعلم.. والإعتبار
- أيهما أحق بالتعويض.. من اكل النخالة , أم من عذب وهاجر؟
- نحن والعمامة.. قصة لن تنتهي
- العقلية الأمنية.. بين الحداثة والدينصورية
- هويتنا بين الأزمة والضياع
- ألا يستحق شهداؤنا ان نقول لهم شكرا؟
- هل يوجد لدينا مثل هؤلاء العظماء؟
- الخور وحقوقنا والأخرين..وزعيق الفارغين
- عندما تتحول الحقوق الأصيلة الى منحة ومنة
- متى ترتوي هذه الارض من الدماء؟
- ولكن هلا أثبتم انكم عراقيون؟1
- عندما يتم الإجابة قبل فهم الاسئلة
- الساسة والتعليم العالي.. تدمير مخطط , أم غباء معتاد؟!
- قانون الحشد الشعبي.. هل هو نصر سياسي, أم ضرورة وطنية ؟


المزيد.....




- اعتقال مشتبه بضلوعهم في اختلاس مليوني دولار من البنك المركزي ...
- أمير الكويت يدعو إلى الحزم في مكافحة الفساد
- السودان.. البشير يمثل أمام النيابة بتهمة -إعدام 28 ضابطا- عا ...
- نشطاء بالمجتمع المدني يستنكرون تجريم الحراك الاجتماعي
- الجدل حول العنصرية ينتقل لبلدان الشرق الأوسط.. لكن كيف؟
- طوارئ على سفينة -أوشن فايكينغ- لإنقاذ المهاجرين بعد شجارات و ...
- ندة “للجامعة العربية” حول “دور المؤسسات الوطنية لحقوق الإنسا ...
- هيئة الأسرى: الاحتلال يواصل عزل الأسير الجاغوب بظروف صعبة
- الحكومة الإسرائيلية تصادق على تعيين أردان سفيراً بالأمم المت ...
- تمديد اعتقال الأسيرة المقدسية إيمان الاعور


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المهندس زيد شحاثة - المثقفون وأنصافهم.. وأشباههم