أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بلقيس حميد حسن - أسباب شقاء العرب














المزيد.....

أسباب شقاء العرب


بلقيس حميد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5694 - 2017 / 11 / 10 - 11:20
المحور: المجتمع المدني
    


أسباب شقاء العرب تتلخص اعتمادا على دراسة تأريخهم المعاصر بما يلي :
أولا
وجود نعمة النفط عندهم والذي تحول الى نقمة حيث لم يعرفوا كيف يستثمرونه لبناء دول ومجتمعات مستقرة تعتمد العدالة الاجتماعية والمساواة بين الأفراد، كما انهم اعتمدوا في استثماره وبناء بلدانهم عن طريق الانفتاح على هيئات ودول وطاقات أجنبية لا يهمها من العرب سوى استنزاف ثرواتهم والتدخل في خياراتهم والثراء على حسابهم وجعلهم هدفا لكل طامع في العالم.
ثانيا
وجود اسرائيل الصهيونية التوسعية بين ظهرانيهم وقبول الأمر الواقع الذي خلقته بقوتها وتشتتهم، وتبعات بيع قضية فلسطين والتخلي عن مبدأ الدفاع عنها خاصة وأن اسرائيل هذه تؤمن، وتعمل، وتهدف دائما الى تحقيق حلمها في اسرائيل الكبرى (دولتك يا اسرائيل من الفرات الى النيل) والذي تطور وكبر بعد التحالف الأمريكي الصهيوني الى الطموح بحكم العالم، فكل من قال مالنا وقضية فلسطين جاء عليه الدور، وهكذا كما أكلت اسرائيل الثور الأبيض، ستأكل قريباً كل الثيران ومن لم تأكله البارحة واليوم ستأكله في الغد إن لم ينتبه ورفع راية الضعف لها.
لقد استطاعت اسرائيل بدهائها وسذاجة العرب تحويل عداء العرب لها كمعتدية الى آبناء جلدتهم، فبدلا من صرف طاقاتهم للحد من توسعاتها والقضاء على خطرها، صاروا يدمرون أنفسهم وطاقاتهم بالحروب الجانبية والعبثية فيما بينهم أو مع من يشترك في العيش معهم من غير العرب حيث نجحت بخلق وإشعال ألف فتنة وفتنة، ولعبت على أوتار كثيرة أقلها الطائفية والدينية والقومية بسبب تنوع مكونات بلدانهم .
ثالثا
تعصبهم الديني وتكوين أحزاب إسلامية تنشر الفكر السلفي وتشيع تقاليد وموروثات القرون البالية ( كل الأحزاب والتنظيمات الآسلامية دون استثناء) أدى الى الجهل والتخلف الذي يجعلهم لا يرون أسباب عذابهم ويتخبطون في إيجاد الحلول الناجعة .

أتمنى ان لا يكون القادم أسوأ وليت العرب -شعوبا وحكومات- يستعيدون حساباتهم جميعاً ويحاولون إنقاذ مايمكن إنقاذه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,795,542,247
- تقاعس العلمانيين أدى الى استشراس الإسلاميين
- ردي على السيدة شروق العبايجي لتزييفها مقالي بالحوار المتمدن ...
- روناك شوقي وسلوى الجراح تمنحان المسرح جرعة حياة مضيئة
- لا للتعديل المخزي لقانون الأحوال الشخصية العراقي
- أخطاء القيادات تقود الشعوب للصراعات
- (الموكب الأدبي لمدينة وجدة المغربية في نسخته الخامسة)
- قرارات خاطئة تحوّل الوطنية الى ارتزاق
- الضحك على ذقون العرب
- في رثاء الأديب الكبير حميد العقابي
- الشعور الوطني ومعاهدة جنيف
- غازي فيصل.. الشهيد المنسي
- الى (أبو نؤاس) الشامخ في بغداد
- مثنويات
- (فاطمة المرنيسي ، العقل الذي لايغيب)
- أيتها العراقيات، حطمن قيودكن
- الحكومة العراقية والملاهي الليلية
- عاشقة بلا وطن/ 56
- عاشقة بلا وطن 55
- هل من مجيب يا أهل السلطة؟
- تغييب الحقائق


المزيد.....




- وزير داخلية ألمانيا يقيد أحد فروع الهجرة من إتمام طلبات لجوء ...
- وزير داخلية ألمانيا يقيد أحد فروع الهجرة من إتمام طلبات لجوء ...
- الجزائر تتحدث عن -غزو- من المهاجرين
- هل سيفتح سباق التزحلق الإيطالي منافساته لذوي الاحتياجات الخا ...
- الحكومة تدرس الوضع الصحي الجنسي والإنجابي بين صفوف المهاجرين ...
- هل سيفتح سباق التزحلق الإيطالي منافساته لذوي الاحتياجات الخا ...
- واشنطن: نتابع اعتقالات السعودية عن كثب
- المنظمة المصرية تطالب بالافراج عن المدون وائل عباس
- بلير يرفض الاعتذار لأحد ضحايا التعذيب الليبيين
- العفو الدولية تتهم مسلحي الروهينغا بقتل عشرات الهندوس معظمهم ...


المزيد.....

- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بلقيس حميد حسن - أسباب شقاء العرب