أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - كلمة بمناسبة مؤتمر تحالف القوى الديموقراطية المدنية














المزيد.....

كلمة بمناسبة مؤتمر تحالف القوى الديموقراطية المدنية


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 5682 - 2017 / 10 / 28 - 15:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بمناسبة انعقاد مؤتمر تحالف القوى الديموقراطية المدنية وإعلان تشكيلة التحالف بوصفها نواة مفتوحة لجميع الأطراف العلمانية العراقية المؤمنة بالتغيير ووقف تكريس نظام الطائفية السياسي الثيوقراطي المفسد وإقامة البديل الديموقراطي الممثل لخيار الشعب وتطلعاته، هذه كلمة موجهة إلى المؤتمر وهي تعبر عن رؤية كاتبها بإطار مساهمته في التحضير والدفع باتجاه المنجز الوطني إطارا ديموقراطيا يجمع أركان ثلاثة معبرة عن الحراك المجتمعي الأنجع في العراق وهي أطراف اليسار الديموقراطي والقوى القومية التقدمية والقوى الليبرالية وهي جميعا القوى المتجهة لبناء نظام ديموقراطي علماني يحتضن الجميع بمبدأ المواطنة ودولة بنظام علماني يكف ويوقف تضليل الخطاب الطائفي ونظامه الثيوقراطي



السيدات والسادة أعضاء مؤتمر تحالف القوى الديموقراطية المدنية (تقدم) بغداد

تحية طيبة وبعد

أتقدم منكم بالتهنئة لمناسبة انعقاد مؤتمركم ببغداد والإعلان عن ولادة الإطار السياسي الوطني الديموقراطي البديل لمنظومة التفكير التي تحكمت بالبلاد وارتكبت مختلف أشكال الجريمة بحق الوطن والناس، منظومة سلطة الطائفية السياسية وأحزابها التي أفسدت وأوقعت النوازل والكوارث بحق شعبنا وأطيافه ومكوناته..

إن خيار الشعب العراقي كان ويبقى ممثلا بطريق السلام والتقدم، طريق إطلاق مهام التنمية وإعادة الإعمار ومسيرة بناء بستحقها الوطن بيتا لكل العراقيات والعراقيين. ومن هنا جاء شعار ((التغيير من أجل بناء الدولة العلمانية الديموقراطية الاتحادية لتحقيق العدالة الاجتماعية)) ليكون تأسيساً لأرضية هذا البديل والنهوض بتلبية أسس التحولات في إطاره.

لابد لنا من التوكيد على أن مرحلة ما يسمى الإصلاح ومن ينادي به باتت وراء ظهر الشعب إذ النظام السياسي الطائفي الكليبتوقراطي لم يترك من فرصة لمثل هذا بعد أن استولى على محاور الحياة العامة وتفاصيلها وشوهها ولم يعد الإصلاح ينفع فيه ولن يكون سوى ترقيعات تعيد إنتاج ذات النظام الذي حاق بآمال الشعب وأطاح بها.. لهذا اختيار ممثلو الشعب طريق التغيير حيث مطلب الشعب بقطع الطريق على إشادة نظام ثيوقراطي يتبرقع بمظاهر مزيفة مخادعة وبناء بديل هو نظام علماني بمضمون ديموقراطي يمكنه التصدي للمهام والمسؤوليات الكبرى لاستعادة الوطن ممن نهبه والبناء بعد إزالة ركام الخراب والتدمير والهدم التي حاقت به..

إنّنا ندرك مصاعب الطريق، وها هي تلك المصاعب تشي بما يختفي إذ عشرات الصحف والفضائيات واجهزة الإعلام المضللة من طبول الطائفية السياسية لم تكلف نفسها لحضور المؤتمر الوطني بوصفه حدثاً سياسياً نوعياً كبيراً؛ وهو أمر متوقع إذ لا يمكن للأصوات الأحادية التي تطبل لسلطة ثيوقراطية أحادية غاشمة، لا يمكن لها إلا أن تكون عدوة الديموقراطية والديموقراطيين وغلا أن تكون وسيلة تعتيم وحجب لكل ما يدخل بطريق التغيير.. إنها صوت التشويه والمخادعة ولن تحضر إلا لتلك المهمة التضليلية...

إن مؤتمر الروح الوطني الديموقراطي ينطلق بصوت أبناء الشعب، بنسائه ورجاله، بشيبه وشبيته، بعماله وفلاحيه، وبأحزابه العلمانية وتيار التمدن حركة الثقافة التنويرية وقوى التقدم؛ لا يخشى محاولات التعتيم وهو يعرفها يقيناً ويدرك وسائل مكافحتها، وصوت المؤتمر هو مجمل الصوت الهادر للشعب ومكوناته وأطيافه وطبقاته وفئاته العريضة، بكل من فيه من فقراء منهوبي الثروات والطاقات ومن نازحين ومهجرين من ضحايا حروب الطائفية والإرهاب وعنف قوى الظلام والتخلف الهمجية.. إن فضائيات الفقراء وصحفهم هي حناجرهم الهادرة بمطلب التغيير وأنفسهم أصواتهم المطالبة بالحقوق والحريات والانعتاق من نير نظام الطائفية الكليبتوقراطي.

إننا بوتقة التغيير نحو خيار الشعب وتلبيته وتحقيقه، نحن منظمات المجتمع المدني العراقية في الوطن والمهجر، وفي مؤسسات التنوير المشتغلة بمنطق العقل العلمي ومنهجه، وفي إطار الحركة الديموقراطية والحركة الحقوقية والمهنية من القوى العمالية، الفلاحية، الطلابية، النسوية، الشبابية.. التقينا اليوم، بجميع مبادراتنا لنعيد وحدة انثلمت ردحاً من الزمن وللإعلان عن (تحالف القوى الديموقراطية المدنية) = (تقدم)، بوصفه النواة الأولى القوية المكينة، المفتوحة لكل قوى: اليسار الديموقراطي والقومية التقدمية والليبرالية المتمسكة بنهج نظام علماني ديموقراطي إنساني الجوهر يحترم بنى المجتمع المدني ويطلق الحريات بكل آفاقها لمسيرة بناء وإعمار للروح الوطني المخرب المشوَّه وبناء للبيت الوطني المهدم..

نجدد التحية إلى أعضاء المؤتمر كافة وإلى كل القوى التي شاركت في الحوارات وبادرت لتلبية مفردات هذي الخطوة الجريئة المهمة والاستراتيجية سواء التي انضمت اليوم أو تلك التي ستنضم قريبا في ضوء استكمال الحوارات وتنضيج الرؤى العملية برامجيا..



إنها مهام جريئة كبيرة في رؤيتها، عظيمة في مقاصدها ومنجزها الآتي.. وهي مهام ستتحقق بفضل تعميد الوعي الوطني الديموقراطي واستقلالية الحراك ووقف الخضوع للمناطقية والعشائرية والطائفية ولتعارضات المكوناتية وتغليب الفرعي على الوطني بجوهره الإنساني.. إنها مهام نبيلة سامية تقتضي انعتاق المواطن من التبعية والخنوع لهذه القوة أو تلك من القوى الظلامية التي ضللت وعتَّمت وأشاعت التخلف والجهل قصدا وعمدا فيما الفرصة متاحة للتغيير بفك تلك العلاقة القسرية التي فرضتها حالات الاصطناع والبلطجة واستغلال سلوكيات مرضية فضحها المواطن العراقي..

فلنمض معا وسويا وبإرادة شهبية جماهيرية من أجل ((التغيير من أجل بناء الدولة العلمانية الديموقراطية الاتحادية لتحقيق العدالة الاجتماعية))

دمتم وتلكم هي خطوة أولى بمسيرة الآلف ميل نحو انتصار إرادة الشعب بقوة الشعب





د. تيسير عبدالجبار الآلوسي

عضو مكتب لجنة المبادرة لتحريك ودعم انعقاد مؤتمر القوى الديمقراطية في العراق





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,646,467
- بعض احتمالات العمل العام بين إلزام بالاستقالة ورفض للاعتكاف
- نداء السلام يتجدد .. أوقفوا كل الأعمال العسكرية فوراً وليبدأ ...
- نداء السلام، من أجل إطلاق حوار فوري عاجل بين بغداد وأربيل
- المرصد السومري لحقوق الإنسان يطالب بموقف عراقي وأممي ملموس ب ...
- الموصل بمخاطر وجبة إرهاب جديدة بأشكال ومسميات أخرى!؟ نداء لل ...
- حكاية صفقة تمرير الدواعش من جبهة هزيمتهم إلى جبهة إنقاذهم
- إدانة انتهاكات حقوق الإنسان وتجاوزات على ممتلكات المواطنين و ...
- سانت ليغو المعدل (عراقياً) وألاعيب سرقة أصوات الناخبين
- الطبقة الحاكمة في العراق بين ثبات جوهرها الفاسد وتعدد تمظهرا ...
- الأحزاب الطائفية بين خدعة تأسيس الجديد وتمترسهم خلف تحالفاته ...
- من أجل حملة تضامنية مع طريق الشعب تعبيراً عن دفاع مكين عن مب ...
- نداء في الذكرى الثانية لانتفاضة 31 تموز 2015 وحركة الاحتجاج ...
- في اليوم العالمي للاجئ، أي ظرف للاجئ العراقي ومعاناته ومن يت ...
- إجازة أحزاب بالتناقض وروح القانون هو خرق دستوري بنيوي فاضح، ...
- أمسية استماع وجلسة نقدية وحوار احتفاءً بألبوم ترحال للموسيقا ...
- تحية لنضالات المرأة العراقية من أجل التحرر والعدالة والمساوا ...
- الموسيقار الدكتور حميد البصري يقدم ألواناً من منجزه الغناسيق ...
- الانتخابات الهولندية، بين ضرورة تحديد الخيار الأنجع وواجب ال ...
- الشعب يدعم حراك القوى الديموقراطية لعقد مؤتمرها المستقل
- بمناسبة الانتخابات الهولندية وصرخات تتحدث عن صعود اليمين الش ...


المزيد.....




- السلطة الفلسطينية تسلم واشنطن أمريكيا مدانا ببيع أراض للإسرا ...
- نابولي يهزم لاتسيو ويواصل مطاردة يوفنتوس
- قصف -قاعدة العند- اليمنية... اختراق للتحالف أم تفوق لـ-أنصار ...
- سر برودة أطرافك في الشتاء... 6 أشياء يجب أن تعرفها
- الرئيس المصري يتلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الفرنسي
- قوات العمالقة تتهم -أنصار الله- بقصف مواقعها في الحديدة
- وزير ألماني: لا نملك سند قانوني لوقف تنفيذ خط غاز -التيار ال ...
- مرشحة للانتخابات الرئاسية الأمريكية: لست نادمة على لقائي الأ ...
- مظاهرة -حمراء- في بيروت تزامنا مع القمة العربية
- رئيس مجلس النواب المصري: أمن الخليج خط أحمر


المزيد.....

- إسرائيل، والصراع على هوية الدولة والمجتمع - دراسة بحثية / عبد الغني سلامه
- صعود الجهادية التكفيرية / مروان عبد الرزاق
- الكنيسة والاشتراكية / روزا لوكسمبورغ
- مُقاربات تَحليلية قِياسية لمفْعول القِطاع السّياحي على النُّ ... / عبد المنعم الزكزوتي
- علم الآثار الإسلامي وأصل الأمة الإسبانية. / محمود الصباغ
- مراجعة ل حقوق النساء في الإسلام: من العدالة النسبية إلى الإن ... / توفيق السيف
- هل يمكن إصلاح الرأسمالية؟ / محمود يوسف بكير
- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيسير عبدالجبار الآلوسي - كلمة بمناسبة مؤتمر تحالف القوى الديموقراطية المدنية