أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير عبدالجبار الآلوسي - أمسية استماع وجلسة نقدية وحوار احتفاءً بألبوم ترحال للموسيقار الدكتور حميد البصري















المزيد.....

أمسية استماع وجلسة نقدية وحوار احتفاءً بألبوم ترحال للموسيقار الدكتور حميد البصري


تيسير عبدالجبار الآلوسي
(Tayseer A. Al Alousi)


الحوار المتمدن-العدد: 5456 - 2017 / 3 / 10 - 21:28
المحور: الادب والفن
    


أمسية استماع وجلسة نقدية وحوار احتفاءً بألبوم ترحال للموسيقار الدكتور حميد البصري
مداخلة جمالية غناسيقية للدكتور تيسير الآلوسي في ألبوم ترحال لفنان الشعب الدكتور حميد البصري

تأتي لحظة الاختيار اليوم ليُطلق فنان الشعب الموسيقار الدكتور حميد البصري ألبومه الغنائي (ترحال) الذي لحَّن أغانيه السبعة بنفسه. وقد انعقدت أمسية استماع وجلسة نقدية وحوار مع جمهور الحضور لهذا الألبوم الذي يلخص تجاريب مدرسة موسيقية عراقية بصرية ريادية أصيلة.. كان ذلك يوم السبت 25 فبراير شباط 2017 بدلالة التاريخ والذكريات التي يختزنها للحراك الشعبي العارم في الوطن والمهجر. ومن جهة الإعلام والفن نقول: إذا كانت فضائيات عديدة قد انشغلت بإنتاج ألبومات بصرعاتها السطحية المستعجلة فإنّ أخرى تعرف يقيناً الفن الأصيل وتعرض منجزه، وتتابعه، الأمر الذي يتطلع منظمو الاحتفالية أن تصل إليه تلك الأعمال لتأخذ مكانها المميز في ضوء روعة المنجز وتميزه واحترافيته..
ترحال تسمية ليست بلا ثمن ولا معنى بل هي اختيار محسوب اختاره مبدعنا الرائد الغناسيقي الموسيقار البصري.
التأمت الأمسية بحضور عشرات من أبناء الجاليات المقيمة بالمهجر الهولندي على الرغم من مصادفة طقس متقلب عاصف ممطر ووجود مناسبات وأنشطة أخرى؛ ولقد كانت المساهمة والحضور النسوي مميزة بوضوح في توكيد لقيمة الحدث واهتمام به وطابع وعي مكين لدى بنات وأبناء الجالية هنا.
تضمنت الأمسية ترحيب الأستاذ عبدالرزاق الحكيم رئيس جمعية البيت العراقي بالحضور وبضيف الأمسية الفنان الرائد الكبير البصري وبالدكتور تيسير الآلوسي وورقته النقدية الغناسيقية ثم قدَّم موجزاً تعريفياً بمنجز البصري عبر أكثر من نصف قرن من الإبداع الموسيقي والغنائي. قائلا: إنّ الدكتور حميد البصري هو عازف وملحن وباحث موسيقي عراقي مقيم في هولندا. ماجستير في الموسيقا عام 2008. دكتوراه في الموسيقا عام 2012. رئيس رابطة بابل للكتاب والفنانين الديموقراطيين العراقيين في هولندا .عضو جمعية الموسيقيين الهولنديين الملكية .عضو نقابة الفنانين في هولندا .
المناصب العلمية والعملية :
- المشرف الفني لمعهد الدراسات النغمية العراقي(1976 – 1978) ومدرس القانون والصولفيج العربي فيه منذ تأسيسه .
- قائد الفرقة البصرية التي أسسها عام 1964 والتي قدمت من ألحانه أول أوبريت عراقي ( بيادر خير ) عام 1969.
- مؤسس ورئيس فرقة ( جماعة تموز للأغنية الجديدة ) في بغداد عام 1976 ، ثم ( فرقة الطريق ) و ( فرقة البصري ) حالياً .
الأعمال الموسيقية والغنائية :
- اكثر من 190 أغنية انفرادية وللمجموعة وللأطفال
- أوبريت بيادر خير في العراق عام 1969
- خمس أغنيات لبرنامج ( افتح يا سمسم ) عام 1978
- أوبريت أبجدية البحر والثورة في اليمن عام 1982
- أوبريت زنوبيا في سوريا عام 1988 .
المؤلفات الموسيقية :
- الموسيقا التصويرية للفلم الروائي ( الحارس ) عام 1967
- 55 دقيقة موسيقا للفلم الموسيقي ( سيمفونية اللون ) عام 2004
- 86 دقيقة موسيقا للفلم السينمائي ( حي بن يقظان ) عام 2005
الكتب الموسيقية :
- أغان شعبية عراقية 100 أغنية نصوص ونوتات
- قراءة وكتابة الموسيقا العربية
- تمارين لآلة القانون ( Method )
- تاريخ وتذوق الموسيقا العربية
اضافة الى العديد من البحوث التي قدمت في مؤتمرات موسيقية ونشرت في مجلات عربية واجنبية.
واختتم السيد الحكيم كلمته بتقديم الدكتور الآلوسي الأستاذ المتخصص بالأدب الحديث وفنون المسرح المعروف بقربه من المنجز الغناسيقي وقراءاته في الأغنية العراقية والعربية وخطابها في الإطار المجتمعي وخطابه الثقافي التنويري وما تعنيه مفردات المنجز الفني الغناسيقي وانعكاساتها وتجسيداتها لقيم الإنسان وتفاصيل تعبيراته الروحية.. وطلب إليه التفضل لعرض مداخلته الجمالية في الألبوم.
تحدث الدكتور الآلوسي مرحبا بحضورٍ شاكسَتْهُ ظروفُ طقس مهجرِه ولكن محبي الفن وجمالياته أبوا إلا أن يكونوا هنا مع فنان الشعب ومنجزه، وحيَّا الحضور النسوي المميز الذي يشير لوعي مميز عند نسوة الجالية الممثلات للتنوير الآتي من جذور مجتمعنا العراقي بخلاف ما يتبدى اليوم من حظر ومصادرة لها في داخل الوطن.
أما ترحال فقال الآلوسي عنه: إنّه باقة غنائية استثنائية رائعة للفنان البصري أُطلقت في مجموعة بعنوان مثير للانتباه بإيحاءاته ودلالاته. ولقد تميز الألبوم أيضاً في مجال الإنتاج الفني بالاحتراف والخبرة والتسجيل الرائق الصافي في أحدث ما تنتجه الاستوديوهات المتخصصة. ولابد قبل مواصلة الإيغال في بحر الابداع الشامخ القامة من التأكيد على أنّ هذه القراءة الموجزة هي مجرد إضاءة في المجموعة وما تشتمل عليه بمقترب من التخصص؛ بانتظار القراءة الأشمل والأوسع والأعمق قربا من التخصص.
لقد جاء ألبوم (ترحال) ليمثل منجزاً غناسيقياً يلخص تجاريب الموسيقار الدكتور حميد البصري متجولاً بين مدن العراق وسوريا واليمن وهولندا بمراحل مختلفة، وانصبَّ في سبعة أعمال كلٌ منها بلون غناسيقي بعينه، تعبيراً عن تنوع اشتغال البصري الإبداعي موسيقياً غنائياً..
ونحن نتحدث هنا عن الأغنية في فضائها المعبر عن العواطف الإنسانية بغناها، طبعاً من دون التخلي عن الالتزام والإيجابية في التعامل مع أسلوب معالجتها مادتها.. إنها شجن الروح العراقي وترنيماته المميزة بجملته الموسيقية وبأدائه المخصوص..
تبدأ المجموعة الصادرة كما كررنا هنا، بعنوان ((ترحال)) تعبيراً عن التسلسل الزمكاني، تبدأ بأغنية من الـ (يا مال) التي سيتفاجأ الجمهور بذياك الأداء الاستثنائي النابع من عمق الروح والحنجرة وطاقاتها.. هنا سنعود بالصفكة البصرية إلى وحدة أصوات الآلات وأدوات أخرى غير الحنجرة لتقديم هذا الشجن وحرارته متهدجا متكسرا كتكسر مويجات الخليج العربي على شطآن البصرة العراقية الفيحاء...
وفي ثاني أغاني ألبوم ترحال تأتي قصيدة دجلة الخير للشاعر محمد مهدي الجواهري ويقدمها البصري بمقام رست الأبرز في التعبير عن الموسيقا الشرقية أجدني أرى أن توظيف الموسيقار البصري لهذا المقام بمعانيه ودلالاته في تقديم قصيدة الجواهري كان جد موفق لاستعراض امتداد أفقي مستقيم لبنية البيت الشعري التقليدي وفي تنقلات القصيدة ومعالجتها مادتها بوقار موسيقا شرقية ومقام يعد من مقاماتها الرئيسة، فضلا عن التلوينات المقامية المرافقة بحسب الاشتغال الغنائي ومحدداته كما بظهور للبيات ولتنويعاته…
في العمل الثالث من ترحال يقدم لنا البصري رحلة إلى عدن اليمن الجنوبي. وهناك نلتقي باشتغاله قصيدة أخرى للجواهري الكبير هي قصيدة سلام التي قد يلاحظ المتلقي ظهور نغمات اليمن وبعض جملها الموسيقية ممتزجة بالجملة الموسيقية العربية وأصلها العراقي في هارمونيته وتوظيفه الآلات بطابع أوركسترالي لعوامل إنتاجية من جهة وأخرى فنية مخصوصة..
وفي موشح يا نسيم الريح من شعر الحلاج يقدم البصري تنويعا آخر لمنجزه الفني. والموشح نظم شعري عربي (مولّد) بالميل إلى الأصل الأندلسي للموشح. حيث كل شيء في الأندلس جاء مولّداً من امتزاج حضارتين وقيمهما كافة وحيث الانعتاق من القيود فسح مجالاً للتجديد وكسر الرتابة والنمذجة المقيِّدة للإبداع.وها هو لحن البصري والأداء عنده يفتح مساحات وميادين لإبداعه بتلوينات توظف ما يناظر الدور قالبا غنائيا عربيا يعرض إمكانات الفنان وحنجرته طبعا في إطار محكوم بتقسيمات الموشح حصراً..
في العمل الخامس وهو من شعر كامل الركابي بعنوان “عاشك حنين الناس” نتأكد من فلسفة موسيقية غنية للموسيقار البصري لا يغادر فيها الموسيقا العربية العراقية الأصل، من جهة بناء المقدمات الموسيقية ووضع المتلقي بأجواء اللحن ومقامه ووجود اللحن بمعمار موسيقي محدد الهوية. ها هو يقدم كيفية لاتحاد التقطيعات والأوصال الموسيقية للشعبي العراقي فيما بينها ثم يفصّله مع اللحن برؤية الملحن… نحن نرى البصري ملحناً هنا يستدعي التنويعات الغناسيقية من توشيحات وتلميعات مقامية لا يغادر فيها تبحره في الأغنية والموسيقا العربية متخصصا دارسا باحثا ومبدعاً…
ونحن نتابع اللقاء مع حنجرة البصري في الأغنية السادسة من ترحاله جغرافيا زمكانيا، نلتقي بأغنية سهرنالك دهر فيحط الرحال في هولندا. إن البصري يدري معنى أن يغني قصيدة للنواب وهو الشاعر المبدع كتابة وأداء إلقاء لقصائده ومعنى حفر الشاعر لصوته وإيقاعات قصائده في ذاكرة المتلقي؛ لهذا السبب يكتفي بتسجيله هنا على آلة العود تطارد الحنجرة في اشتغالها الملهم. إنه يربط بين أنّات الروح العاشق من دون تنقلات وفواصل لأن الأداء هنا يعبر عن تداعيات متحدة بهارموني روحي واستمرارية انسكابها في ألفاظ معبرة عن وجعها وشجنها..
أما في خاتمة السباعية لمجموعة ترحال وما رسمته من كثير الآلام والجراحات فيشجينا الموسيقار البصري من مقام حكيمي بإبداع "من يوم فركاك" مأخوذة من حفلة اقيمت في هولندا المغترب الراهن… والكلمات من تراث الحاج زاير.. أما اللحن فإن البصري مجددا يرفض غربته بإعادتها إلى البصرة والصفكة المخصوصة يفتتح بها لحنه هذا. وطبعا هذا الأداء (بصري الهوية) يختلف عن أداء (التخت البغدادي) للمقام...
وقال الدكتور الآلوسي ها نحن وأنتم، عشاق الأغنية نلتقط الألبوم ومجموعة الأغنيات المعبرة فيه عن ترحال يختزل مَهاجر العراقيين وتنقلاتهم وارتحالاتهم بين المدن والدول، بين المهاجر والغربات القصية ليعبر عن القلوب الكليمة بغربتها الزمكانية وعشق الوطن والحياة والترنم بإبداعات وجماليات مؤكِّدة أنَّ صنع الحياة وجمالياتها لم ينقطع عن مبدعي الوطن والناس؛ وأنهم مازالوا يمتلكون ذخيرة من الحب بحجم وجود الشعب وثراء تاريخه ووجوده…
كما كان هناك فرص أخرى أتاحت بعض وقتٍ لمتابعة بعض تفاصيل في الأغنية وتحليلها نقدياً بعد الاستماع لها فقدّم لمسات قراءة ممثلة في شروحات ضافية ومهمة ترافقت مع ما قدمه الموسيقار الدكتور حميد البصري قبيل كل أعنية من إشارات وإضاءات مهمة..
وبالانتقال إلى تلك الإضاءة بلسان المبدع الرائد البصري قال عن (ترحال): إنّه رحلة زمكانية، سقفها الزمني تجاوز النصفَ قرن، من منتصف ستينات القرن الماضي ولحد الآن، ومداها المكاني عشرات الألوف من الكيلومترات، من البصرة إلى بغداد إلى اليمن إلى سوريا وحتى هولندا.. احتوى الألبوم على سبعة أعمال، لكل منها شكلٌ موسيقيٌ وانتماءٌ مكاني.. أما أغانيه فهي:
1 – الأغنية الأولى ( يا مال ) . هو شكل غنائي حر Acapella يستخدمه البحارة – صيادو اللؤلؤ – في الخليج . يحمل أداؤهم النقيضين، العزم والأمل من جانب ومن جانب آخر الخوف والقلق من خطورة هذا العمل في البحر. (استماع للأغنية)
2 – الأغنية الثانية ( دجلة الخير ). الشكل الموسيقي مقام راست، وهو من المقامات العراقية المتعددة المقاطع ذات الأجناس الموسيقية المختلفة. في البدء، كنت مترددا في تلحين شعر للجواهري خوفا من ألا أتمكن من تلحينها بشكل يناسب مستوى النص. لذا انتقيت من قصيدة الخالد الجواهري الأبيات ذات المضمون الذي يناسب التعبير الموسيقي لمقاطع المقام . (استماع للأغنية وتداخل)
3 - في الأغنية الثالثة – سلام - .الشكل الموسيقي اتخذ أسلوب تلحين قصائد الشعر العربي الفصيح. وأنجزتها في عدن باليمن الديمقراطية بمناسبة ذكرى وطنية احتفالا بولادة حزب اليسار الديموقراطي في العراق وما سجله الجواهري الكبير بتصوير شعري مهيب لبطولات قادة وطنين ومقارعتهم لظروف الضيم والاستبداد.. (استماع للأغنية وتداخل)
4 – أما الأغنية الرابعة – يا نسيم الريح – الشكل الموسيقي لتلحين الموشح بأجزائه الأربعة، فأنجزته في دمشق كمثال نموذجي تطبيقي لطلبة المعهد العالي للموسيقا في دمشق . (استماع للأغنية وتداخل)
5 – وفي عاشق حنين الناس، جاء الشكل الموسيقي لتلحين الشعر العامي العربي. وبدأت بتلحينها وأنا أستمع إلى إبداعات الموسيقيين والمغنين الحلبيين بسوريا وغنتها في حينها ابنتي الفنانة بيدر.
6 – الأغنية التالية – سهرنالك دهر ماجيت – شكل موسيقي آخر لتلحين الشعر العربي العامي . أنجزتها وأنا في ظروف مهجرية استثنائية قاسية بمدينة بريدا - بهولندا وكنتُ أنتظر الموافقة على طلب الإقامة و لمِّ شمل عائلتي الذي تأخر أكثر من سنة، وحينها أرسلتها إلى زوجتي الفنانة شوقية التي غنتها بصوتها أيضا. (استماع للأغنية وتداخل)
7 – العمل الأخير – من يوم فركاك – أسلوب مقام الحكيمي البصري الذي يغنى مع إيقاع الخشابة، وهو يختلف عن الشكل الذي يغنى في بغداد، ولقد أنجزتها في دنهاخ لاهاي بهولندا. (استماع للأغنية وتداخل)..

وبعد أسئلة وحوارات شارك فيها كثير من الحضور جرى تقديم باقات الورود وفي ختام الأمسية بعد توقيع الألبوم تم التقاط الصور التذكارية الجماعية لعدد كبير من الحاضرات والحاضرين..


* التغطية بأقلام تشاركت في الصياغة وبتجميع إعلام ألواح سومرية معاصرة






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تحية لنضالات المرأة العراقية من أجل التحرر والعدالة والمساوا ...
- الموسيقار الدكتور حميد البصري يقدم ألواناً من منجزه الغناسيق ...
- الانتخابات الهولندية، بين ضرورة تحديد الخيار الأنجع وواجب ال ...
- الشعب يدعم حراك القوى الديموقراطية لعقد مؤتمرها المستقل
- بمناسبة الانتخابات الهولندية وصرخات تتحدث عن صعود اليمين الش ...
- قراءة في مسرحية أسئلة الجلاد والضحية للأنباري كاتبا وصبري مخ ...
- ربيع الشعوب المنهوب وثورتها المسروقة وفرص البديل النوعي!؟
- إدانة التفجيرات الإرهابية في القاهرة و عدّها اعتداءً صارخاً ...
- تهنئة إلى اللجنة المركزية بمناسبة انتخابها واختتام أعمال الم ...
- في اليوم الدولي لمكافحة كل أشكال الرق وإنهائه.. مهمات كبيرة ...
- كيف يمكننا فعليا إنهاء ظاهرة العنف ضد المرأة؟
- في خيمة طريق الشعب بمهرجان الإنسانية، احتضان متنوع الأنشطة ا ...
- في لغة الاتهام والتجريح والشتيمة عندما تصدر عن مسؤول في الجا ...
- نداء من أجل مسيرة السلام في بلادنا
- ابتزاز الناس بالقدسية (المزيفة).. كيف يحاولون إرهاب الناس وم ...
- الشرعية بين الانقلاب في تركيا وألاعيب النظام ومحاولات إحياء ...
- في اليوم العالمي للطفل: أطفال العراق، معاناة من حروب الطائفي ...
- تأثير الطائفية وضغوطها المرضية على الخطاب العام ودوره في تشو ...
- الفلوجة وأهلها؛ منطلق لاستعادة الوجود الوطني وبناء أسس دولة ...
- بشائر التحرر من تضليل الطائفية السياسية المتخفية بعباءة رجل ...


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم الثلاثاء
- زينب ياسر ومصطفى الليموني: نقول #هنيونا لبعض الإعلاميين والف ...
- لا يا إلهةَ عينِ الرأدِ اخطأتِ
- لغزيوي يكتب: اللاعبون ب« الشعب الذي يريد صلاة التراويح » !
- الميناء القديم.. -لؤلؤة- بنزرت التونسية وقلبها النابض
- -نوبة يأس- ....
- بدء المباحثات الفنية بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذري ...
- ما حقيقة اقتباس فكرة مسلسل -نجيب زاهي زركش- من فيلم إيطالي؟ ...
- المهرجان الفضائي يوزع الجوائز على الفائزين
- -ميزان سورة القدر في سورة القدر- لعبدالمنعم طواف


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - تيسير عبدالجبار الآلوسي - أمسية استماع وجلسة نقدية وحوار احتفاءً بألبوم ترحال للموسيقار الدكتور حميد البصري