أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - أرزاق الله















المزيد.....

أرزاق الله


حسين علوان حسين
الحوار المتمدن-العدد: 5679 - 2017 / 10 / 25 - 21:14
المحور: الادب والفن
    


- السلام عليكم ، سيدي الجليل !
- و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته . تفضلي ، يا أمة الله !
- سيدي الكريم : أنا زوجة العميد قائد فوج حمايتك .
- أهلاً و مرحباً بك .
- مولانا الجليل : لقد جئتك يا سيدي و كلي أمل بالله أولاً ، و بعطفك الكريم ثانياً .
- نستغفر الله العلي العظيم ! و ما هو الموضوع ؟
- أنا مديرة مصرف ، و لكنني مشمولة باجتثاث البعث !
- هممم . و هل أنتِ شيعية أم سنّية ؟
- أمي شيعية ، سيدي الكريم !
- عظيم ؛ و أبوك ؟
- سنيعي : سنَي مُركَّب على شيعي ، مولانا الجليل !
- و أنتِ ؟
- شيعية ، طبعاً ، مولانا الجليل .
- همم . و ما كانت درجتك الحزبية ؟
- عضو قيادة شعبة ، حاشا قدرك ، مولانا الجليل .
- أنت تعلمين أن قضيتك هذه مسألة قانونية ؛ فاجتثاث البعث قانون نافذ المفعول ؛ و القانون لا يقبل غير التطبيق . العراق هو دولة سيادة القانون ، مثلما تعرفين ..
- فدوة لعينيك الراقصتين هاتين ! أريد منك تزكية لوجه الله ، باعتبارك رئيس حزب الصندوق الرباني القريب من الله سبحانه و تعالى ، كي لا أخسر منصبي ، مولانا الكريم .
- هذا مرام مستحيل . قلنا لك بأن الموضوع يتعلق بتطبيق القانون ؛ الكل يخضع للقانون ، بلا استثناء .
- إستثنني من القانون ، مولانا الجليل ؛ و أنا مستعدة لإعطائك أثمن ما أملك ، و كل ما تريده يصير .
- ماذا تقصدين ؟ نحن سيد إبن رسول الله نصوم و نصلي و نخاف ربنا ، و قد كنا من أقطاب المعارضة الأبطال لحكم الصنم صدّام ! هل تريدين تشويه سمعتنا الممتازة و صفحتنا الناصعة البياض عند ربنا ، فتدخليننا في نار جهنم و بئس المصير ؟
تنتبه لضمير الجمع الأثير في خطاب السيد عن نفسه .
- أقطع الإصبع الذي يجرأ للنيل منكم بسوء . يا مولاي ، أنتم سيد شريف و منزه و رئيس أقوى حزب جليل ، وأنا حريصة على سمعتكم أكثر من حرصي على سمعتي . دعني أقبِّل يديكم و قدميكم ، يا تاج رأس العالمين !
تُسرع لتمسك بيده اليمنى لتقبيلها ، فيسحبها بسرعة .
- نستغفر الله العلي العظيم . ما هذا الذي تفعلين ؟
تُسرع بالقفز والتربع في حضنه و هو جالس على كرسيه ، و تقبل شفتيه قبلة فرنسية طويلة ، و هي تتأوه ممسكة فكه الأسفل بيد ، و قذاله بيد .
- أووووه . إن كيدكن لعظيم !
- لا فض فوكم ، سيدي الجليل ! ما ذا نعمل ؟ هذا هو أمر الله فينا ، و لا اعتراض على إرادة رب العالمين .
- أشهد أننا قد آمَنّا أخلص الإيمان بالله الواحد القهار !
تعود إلى لثم شفاهه ، ثم تعض شفته السفلى و هي تولج لسانها في فيه و تضغط بصدرها عليه ، و يد تمسد ظهره فيما تتنسم اليد الاخرى ما بين فخذيه .
- أمرُنا لله الواحد القهار . همم . رائحتك زكية ، و تجيدين المص و التقبيل و الملامسة ! عسل ! طيب ، سنتحمل المسؤولية لأجل عينيك ، فنحن كنا عضو شعبة في حزب البعث مثلك ، قبل الهجرة ، أيام زمان ! إذهبي و أقفلي الباب بالمفتاح و المزلاجين بسرعة .
- خادمة للسيد ، تاج رأسي و رأس الناس أجمعين !
راقب مشيتها الرياضية و كأنها لاعبة سلة تهرول مطبطبة بالكرة و هي تتلفت يمنة و يسرة و كل تضاريس جسدها تترجرج كأماليد الرمان و التفاح و الدرّاق وسط نفحات أنسام الخريف ؛ إنها بستان يانعة الثمار . ابتسم ، و هو متعجب من انتصاب عضوه كالحديد رغم الضعف الجنسي الشديد الذي ألم به قبل أكثر من عام و فشلت كل الأدوية في علاجه ، و حمد ربه الرزاق على نعمته لعباده المؤمنين الصالحين من غير إحتساب و لا حساب . و تمتم لنفسه : إن الله جميل ، يحب الجمال ؛ آه كم أعبد الدفع النقدي العاجل !
- لقد أقفلتُ الباب الخارجي حسب أوامركم السنية ، يا سيدي الجليل !
- هل أنت مستعدة لكل شيء ؟
- كل شيء ، يا سيدي . أؤمروني فأطيعكم !
- نحن نريد كل شيء لنا ، بلا تمنّعات ، مفهوم ؟
- مفهوم ، يا سيدي ! مفهوم : كل شيء لنيافتكم ، حسب الأصول ، سيدي الفاضل .
- و بلا شعرة مسؤولية علينا ، مفهوم ؟
- مفهوم ، حبيبي . أنا لا أريد منكم أي شيء سوى رضاكم الغالي عليّ ، فأنا خادمتكم المطيعة ، و أن أصبح مديراً عامّاَ فقط ، سيدي العزيز .
- مدير عام ؟ و كم هو عمرك ؟
- تسع وعشرون عاماً فقط ، يا تاج الراس !
- و ماهي شهادتك ؟
- دكتوراه دولة في : "حَفِّ شَعر الدِّبِر" ، مولانا الجليل !
- دكتوراه ! عظيم ! بارك الله بك ، و زاد في شرفك . مدير عام ، فقط ؟
- العافية درجات ، مولانا الكريم .
- صار : مدير عام اليوم ؛ و مستشارة أو نائبة أو وزيرة ، بكرة ! الخير الوفير أتٍ بمشيئة الله . و كل هذا مشروط بإثباتك لجدارتك في خدمتنا حسب الأصول ، إن شاء الله ! ما ذا تقولين ؟
ِ- و هل أبقى إعجازكم لخادمتكم بأبلغ الكلام قولاً للمزيد ، يا نيافة الرئيس ؟ زاد الله شرفكم و كرمكم ، و حشركم مع الصدّيقين و ملائكة الرحمن ، حبيبي الجميل .
- إسمعي جيداً : مُدّي يدك اليمنى ، و اقسمي بهذا القرآن الكريم بأنك ستواظبين على تسديد حقنا الشرعي عداً و نقداً بالتمام و الكمال كل شهر : نصف راتبك الشهري مع المخصصات ، بدون تأخير و لا معاذير ، من تاريخ استلامك للمنصب الجديد و حتى الموت .
- أقسم بالقرآن الكريم بأنني سأواظب على تسديد حقكم الشرعي عداً و نقداً بالتمام و الكمال كل شهر : نصف راتبي الشهري مع المخصصات ، بدون تأخير و لا معاذير ، من تاريخ استلامي للمنصب الجديد و حتى الموت .
- و إياك و اللعب بذيلك علينا ، فالعاقبة للأبرار المخلصين !
- مو يا زوغ ، تاج الراس ؟ أصير لكم ذهباً ، و أمنحكم كل ما تريدون ، و أكثر ، مولانا الجليل !
- فإن خنتِ أمانتنا و حنثتِ بالقَسَم ، فسننسفك نسفاً ، أنت و زوجك و أطفالك ! أنت تعلمين : حزبنا مليشياوي يشوي شوي !
- معاذ الله العلي العظيم أن أنكر أفضالكم الشريفة ، يا سيدي . اعتبروني من الآن فصاعداً عبدتكم المطيعة لمقامكم الطاهر العظيم .
- طيب . اسجدي أمامنا فوراً ، مسترخية مثل الكلبة على بركة الله ، كي نطهر نجاستك بمحضننا الشريف .
- صار ، مولانا الجليل . اوووه ! أنا كلبتكم الوفيّة ! خذني بعنف كما لو كنت تريد تقطيعي قطعة قطعة ، مولانا الحمش الجليل !
- لا بأس ، لا بأس ! انزعي لنا ملابسك كلها ، تماماً ؛ ربّي كما خلقتني ، مفهوم ؟
- تؤمرون يا تاج الرأس . أووه ! لقد جعلتموني أرتجف كالسعفة ! فحل أصيل ، و لا كل الفحول !
- بارك الله بك . ألحمد و الشكر لك على أرزاقكم لنا ، يا رب العالمين !
**
أستيقظ العميد قائد فوج الحماية من سباته العميق على سريره الكائن في غرفة الطوارئ لقائد الحماية الملحقة بغرفة رئيس الحزب . أحس بصداع رهيب غريب و بالغثيان .
سمع العميد رهز اللزِّ ، و تأوهات الكفز من خلف باب غرفته . غالب صداعه و غثيانه ، و سارع بالوقوف ، ثم خفَّ إلى الباب السري المؤدي لغرفة رئيس الحزب ناسياً التحزّم بمسدسه . فتح الباب ، دخل الغرفة ، فشاهد زوجته العارية تتقافز على محضن رئيس الحزب بذراعيها المستندين على كتفيه كما لو كانت تتسابق أولمبياً في لعبة القفز على الحبل ، و كلاهما يتأوهان مزقططين كسنورين جحيميين وسط جولتهما الثانية .
فار الدم برأسه الموجوع أصلاً . وقف مبهوتاً و قد جحظت عيناه و فغر فمه و ارتعدت فرائصه . مدَّ يده لا إرادياً لإشهار مسدسه الذي نساه . شدَّ على معصميه ، و كز على أسنانه لهول الفاجعة ، ثم هجم عليهما ينوي خنقهما بيديه المجردتين , و ليكن ما يكون . إلا أن هجمة ظلام الموت عليه كان أعجل ، فسدَّ عليه عينيه فجأةً ، و أدار رأسه ، فهوى أرضاً بلا حراك ، و قد عض على لسانه .
داوم المسافحان تلاحمهما الجنوني المتدافق في زمن الاحتلال الأمريكي الأغبر ، و كأن شيئاً لم يكن ، حتى تحولت تأوهاتهما إلى جئير ، ثم خوار ، فعواء و عض و دم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ماركس : تدوير رأس المال و الخدمات (5-5)
- ماركس : تدوير رأس المال و الخدمات (4-5)
- ماركس : تدوير رأس المال و الخدمات (3-5)
- ماركس : تدوير رأس المال و الخدمات (2-5)
- ماركس : تدوير رأس المال و الخدمات (1-5)
- هل سيشعل ترَمْب حرباً نووية ؟ 3-3
- هل سيشعل ترَمْب حرباً نووية ؟ 2-3
- هل سيشعل ترمب حرباً نووية ؟ 1-3
- انحناءة إجلال للبلاشفة في مئوية ثورة اكتوبر
- ترسمل المتمركس : عصام الخفاجي أنموذجاً /10-20
- ترسمل المتمركس : عصام الخفاجي أنموذجاً / 9-20
- دودو و فتيقه
- القمّاص محمد سلمان آل سعود
- داعش ، و ما أدرك ما داعش
- ناشا و شجر الحَور
- ترسمل المتمركس : عصام الخفاجي أنموذجاً /8-20
- ترسمل المتمركس : عصام الخفاجي أنموذجاً /7-20
- ترسمل المتمركس : عصام الخفاجي أنموذجاً /6-20
- ترسمل المتمركس : عصام الخفاجي أنموذجاً / 5-20
- ترسمل المتمركس : عصام الخفاجي أنموذجاً / 4-20


المزيد.....




- نادي صديقات الكتاب في الأردن يكرّم الروائية سميحة خريس
- التنزه ليلا بعدسة القراء
- الإعلان عن قوائم الدورة السابعة لمهرجان الأقصر للسينما الأفر ...
- كاريكاتير
- فيلم روسي لمخرج عراقي في صالات العرض الروسية
- البوكر العربية تعلن قائمتها الطويلة للعام 2018
- فنانة كويتية تثير غضب العراقيين والأزمة تدخل -الساحة الدبلوم ...
- ماكرون يعتزم إعارة تحفة فنية نادرة لبريطانيا
- -كوت العمارة-.. مسلسل يروي مقاومة العثمانيين للإنجليز
- فيلمان سينمائيان يُتوجان إنهاء الحظر على دور السينما في السع ...


المزيد.....

- ت. س. إليوت / رمضان الصباغ
- مجلة الخياط - العدد الاول / اياد الخياط
- السِّينما التونِسِيَّة: الذاكرة السياسيَّة مُقاربة واصِفة فِ ... / سناء ساسي
- مأساة يغود - الثورة والثورة المضادة - ج 2 / امال الحسين
- الإفطار الأخير / هشام شعبان
- سجن العقرب / هشام شعبان
- رجل العباءة / هشام شعبان
- هوس اللذة.. رواية / سماح عادل
- قبل أن نرحل - قصص قصيرة / عبد الغني سلامه
- المعرفة وعلاقتها بالفنون بصفة عامة / محسن النصار


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين علوان حسين - أرزاق الله