أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - مَذْبَحَةُ فَرَاشَاتِ الخُزَامَى/3














المزيد.....

مَذْبَحَةُ فَرَاشَاتِ الخُزَامَى/3


سعد محمد مهدي غلام
الحوار المتمدن-العدد: 5674 - 2017 / 10 / 20 - 04:40
المحور: الادب والفن
    


امتجت
دُخَانُ غلايين قَرَاصِنَة
بارباروسا
تَغَنِّيهَا السيرينات
غُيُومٌ تفرشُ
سَرِيرُ شَهْوَة
صَنَوْبَرُ أَتْلاَنْتِس
العامرة
بِالغِزْلَانِ وَالنِّسْوَانِ والخلان
سَئِمَتْ
الكَلِمَاتُ وَالأَنَاشِيدُ والعاويذ
لَا تُضَمِّدُ لِوَطَنٍ مَشْلُولٍ
جُرْحُهُ الْحَافِي
ربيئة سُقُوطُ خُوَذٍ وَجَمَاجِمِ
الأَرْضُ الحَرَامُ تَحْتَ
حِزَامٍ مُفَخَّخٍ
مُرْهَقَةٌ رِئَاتُ طِينِ نجيع
عَرَبَات ربَّ الجُنُود
حُقُولُ شَظَايَا وَأَلْغَامٌ
""وَلَبِثُوا فِي كَهْفِهِمْ ثَلَاثَ مِئَةٍ
سِنِينَ وَازْدَادُوا تِسْعاً""
التَّابُوتُ لِأَيَسَعُ المَيِّتُ
ضَرِيحًا لَا يُطِيقُ التَّابُوتُ
نجوى صَهَرْت
ُ وَخَمَّ الهَوْرُ وَزَفَرُ الحلفاءِ
تلقينَ غُرْبَةَ الجَبَانَةِ
يَا صَدِيقُي كَبِيسٌ
قَلْبِيّ...
الفَجْرُ فِيهِ مَقْطُوع النَّفْس
أَسْمَعْتُ يَوْمًا طَائِرًا
أَحْرَقَ عُشُّهُ
كَيْفَ تَرَى يَخُونُ؟
مَهَّدَهُ وَلِحَدِّهِ
أَسْمَعْت بِنَهْرٍ
يسيردُونَ مَجْرًى
أَعْرِفُ مَجَارٍ
كثر لَيْسَ مِنْ مَاءٍ فِيهَا
هِيَ تَبْقَى
وَالأَنْهَارُ تَمْحى
فَاِنْهَرْ فِي يَقِين
الإِيمَان
أَيْنَ اللهُ؟
أَيْنَ تقطّنُ؟
أَيْنَ عِشْقُكَ؟
أَيْنَ أَنْتَ؟
أَيْنَ هِيَ ؟
أَيْنَ أَلَايَنَ؟
قَلْبُكَ...
قَالَ ذَلِكَ لِي َمُولاَي
وَهُوَ يَدْخُلُ قَلْبِي وَيَنَامُ
*اِفْتَرَقَ الأظعان
مذْ يَفَعتُ سُنِّيّ
أَلُوذُ بِهِمْ
يَا بنة َ القَوْمِ
مَا هَذَا النُّحُولُ
بَكِّي النَّارَ
سَتْرًا عَلَى المَوْقِدِ*
أَيُّهَا الخَائِنُونَ
الأَوْطَانُ بَاقِيَةٌ
وَأَنْتُمْ تَرْحَلُون
""...""القرآن -الكهف
*...*مهيار الديلمي





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,933,402,764
- أبعاض مني
- مَذْبَحَةُ فَرَاشَاتِ الخُزَامَى/2
- مَذْبَحَةُ فَرَاشَاتِ الخُزَامَى/1
- إِبْحَارٌ
- تَجَلِّيَاتُ الوَجْدِ (نص كتلوي)
- قَلْبٌ مَصْدُومٌ
- . عَبِيرُ حَرْفِ تفصده جَرَّحَ اللِّسَانُ
- *جُذْوَةٌ الزَّقُّومُ بِمَدِينَةِ المَآذِنِ *
- فِي أَلْطَف المغول
- صدى الديالوج -البوليفوني-الباختيني في قصيدة نثر ما بعد الحدا ...
- هِجْرَانُ رِيحٍ
- *دَعْوَةٌ*
- اليها سرير الريح العاشقۃ
- صدىالديالوج-البوليفوني- الباختيني في قصيدةنثر ما بعدالحداثة ...
- مُنَاجَاةُ وَثَنٍ
- ***مقبرة الماء ***
- **عَاشِقٌ يَبُثُّ شَكْوَاهُ فِي حَضْرَةِ الصَّلَاةِ **
- صدى الديا لوج -البوليفوني - الباختيني في قصيدة نثر ما بعد ال ...
- مرفأ وكأس روم مع قرصان
- صدى الديالوج -البوليفوني - الباختيني في قصيدة نثر ما بعد الح ...


المزيد.....




- ممثل أمريكي شهير قد يواجه حكما بالسجن 10 سنوات
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...
- تاء التأنيث.. مهرجان -سلا- المغربي يحتفي بالمرأة
- فنان فرنسي يبرز جمال الخط العربي.. وأدواته؟ جسده والضوء
- رسميا .. لعنصر يترشح لخلافة نفسه على رأس الحركة الشعبية
- نائب برلماني حركي يصف عيوش ب-المفلس-
- بوريطة يدعو إلى إصلاح فعلي لمجلس السلم والأمن التابع للاتحاد ...
- جنة سودانية على البحر الأحمر نفذ فيها الموساد عملية كبرى يجس ...
- فنانة وشوم تبلغ 101 عام.. ترسم الوشوم بأشواك الأشجار
- بعدسات الجمهور: حجرتي المفضلة


المزيد.....

- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سعد محمد مهدي غلام - مَذْبَحَةُ فَرَاشَاتِ الخُزَامَى/3