أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بلقيس حميد حسن - أخطاء القيادات تقود الشعوب للصراعات














المزيد.....

أخطاء القيادات تقود الشعوب للصراعات


بلقيس حميد حسن
الحوار المتمدن-العدد: 5661 - 2017 / 10 / 6 - 18:56
المحور: المجتمع المدني
    


في الإشكال بالعلاقة بين الكرد والعرب، للأسف هناك تصرفات مستفزة تجعل الأصدقاء يحرجون ويسقط في أيديهم أمام سيل العداء المستشري بين الكرد والعرب.
طوال عمري مع حق الشعوب بتقرير مصيرها، ومع حق الشعب الكردي بذلك، ومازلت ضد الحصار الذي يريدون فرضه على الشعب الكردي، وسأناضل ضد هذا الحصار حتى يزول.
لكن
هذا لا يجعلني أصمت عن الإساءة لفكرة المحبة بين الشعبين وفكرة العلمانية التي يتحلى بها بعض الشخصيات طوال حياتهم.
الملخص
هناك أخطاء تمارسها القيادتين العربية والكردية هي التي تخرب كل شيء وهي التي تؤدي الى اشعال وقيد الحقد والحرب.
هنا مثلا أطرح رأيي بخصوص لف جثمان الرئيس بالعلم الكردي فقط دون العلم العراقي، وأذكر هنا ماجرح مشاعري كعراقية :
جثمانان ماكان على الكرد أن يلفانهما بالعلم الكردي فقط إنما وجب لفهما بالعلمين الكردي والعراقي أولا وهما :
جثمان عزيز محمد،
حيث كان من العيب أن يلف جثمان رجل شيوعي أممي بعلم قومي لأنه كان سكرتيرا لحزب شيوعي أممي أغلب أعضائه من جميع أبناء العراق بكل مكوناته وليس كرديا فقط.
والثاني جلال الطلباني ،
من العيب احتقار العراق كبلد كان رئيسه لسنوات وأنا من الناس الذين كتبوا مؤيدين أول ماتم انتخاب السيد جلال طالباني كرئيس للعراق حيث كتبت مقالا مازال منشورا في الحوار المتمدن بعنوان " هنيئا لنا انتخبتا الديمقراطية " ظنا مني أننا ننتخب الرئيس بغض النظر عن الانتماء القومي أو الديني والمذهبي، وبرغم كل اللغط حول شخصية السيد طالباني ومواقفه، كموقفه من بشت آشان، وصلحه مع صدام حسين عام 1992 ورؤيتنا له يقبله في التلفزيون. لكنني نظرت الى مصلحة الوحدة الوطنية وتناسي ألم الماضي علّ السفين تسير نحو بر الأمان في العراق..
الوحدة والمحبة بين الشعبين والرغبة بالسلام تتطلب لف جثمان الراحل بالعلمين العراقي أولا لأنه رئيس هذا البلد، والعلم الكردي كونه كرديا ومن حزب قومي كردي.
أما احتقار رئاسته للعراق كوطن أمر غير مقبول أبدا بل هو مستفز ، وجارح لنا بل هو عشوائي للأسف وهو يزيد الهوة بين الشعبين، وهذا مالانريده أبدا، بل نحاول ردم الهوة وتقريب وجهات النظر والخروج بحل يبعد شبح الحرب والصراعات التي لاتخدم سوى أعداء الشعبين انفسهم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,918,826,888
- (الموكب الأدبي لمدينة وجدة المغربية في نسخته الخامسة)
- قرارات خاطئة تحوّل الوطنية الى ارتزاق
- الضحك على ذقون العرب
- في رثاء الأديب الكبير حميد العقابي
- الشعور الوطني ومعاهدة جنيف
- غازي فيصل.. الشهيد المنسي
- الى (أبو نؤاس) الشامخ في بغداد
- مثنويات
- (فاطمة المرنيسي ، العقل الذي لايغيب)
- أيتها العراقيات، حطمن قيودكن
- الحكومة العراقية والملاهي الليلية
- عاشقة بلا وطن/ 56
- عاشقة بلا وطن 55
- هل من مجيب يا أهل السلطة؟
- تغييب الحقائق
- عالمٌ صهيوني بامتياز وداعش صنيعة اسرائيل
- عاشقة بلا وطن 54
- قنبلة نووية موقوته في مدينة الناصرية
- هي حرب عالمية ثالثة والتفاف على التسميات
- نفاق الأمم المتحدة- الصهيونية حاليا-وعهرها الدولي..


المزيد.....




- الأمم المتحدة: إعادة بناء سوريا قد تتطلب نصف قرن
- الأمم المتحدة: إعادة بناء سوريا قد تتطلب نصف قرن
- موريتانيا: اعتقال ناشط لانتقاده العنصرية
- -العربية لحقوق الإنسان- تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في طراب ...
- عرض لتقرير الأمم المتحدة عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان
- البعثة الأممية تطالب بوقف جرائم الحرب في طرابلس الليبية
- بين القمعين.. العفو الدولية تقارن السيسي بمبارك
- اليونان تدعو للإسراع في مراجعة اتفاقية -دبلن- بخصوص عودة الم ...
- ترامب اقترح بناء جدار بطول الصحراء الكبرى لقطع الطريق أمام ا ...
- الولايات المتحدة.. السلطات الأمنية في ماريلاند تعلن اعتقال م ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - بلقيس حميد حسن - أخطاء القيادات تقود الشعوب للصراعات