أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مرثا بشارة - حدث في مترو القاهرة!














المزيد.....

حدث في مترو القاهرة!


مرثا بشارة
الحوار المتمدن-العدد: 5657 - 2017 / 10 / 2 - 01:44
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    




كالعادة أُفضّل الذهاب لعملي في الصباح الباكر حتى أقي نفسي زحام الطريق وحرارة الشمس، أسير في شوارع القاهرة قبل ان يشق سكونها ضجيج المارة، اسير في الطريق وانا استمتع بنسيم الصباح وكأنه إكسير الحيوية الذي يملئني بالنشاط لأبذل أفضل ما بوسعي في يوم عمل جديد! أسير وانا اشعر بالفخر لكوني امرأة مصرية، فالمرأة المصرية رغم مآخذي على بعض قناعتها التي تكدّر صفو حياتها وتُصّعب عليها الكثير من الامور، إلا انها مثال رائع في العطاء والتفاني والجدية وحسن تدبير المعيشة.
ومساعدة منها، تتخذ الحكومة المصرية بعض الاجراءات او القوانين لتسهيل حياة المرأة، واحدة من هذه القوانين تخص استخدامها للمواصلات العامة وذلك بتخصيص مقاعد للسيدات بسيارات النقل العام او عربات للسيدات بالمترو حماية لها من التحرش او سوء معاملة البعض، شكرا للحكومة المصرية، لكن ذلك ليس حلا!
نعم ليس حلا، لأنه لن يحل مشاكل المرأة الكثيرة الناتجة من افكار عتيقة وعفنة مترسخة في المجتمع منذ أزمنة بعيدة، بل يزيد الوضع مأساوية لانه يعمّق هذه الافكار ويظهر قبح تأثيرها أكثر، واحدة من هذه الافكار هي فكرة التمييز بين الجنسين وترسيخ فكرة ان المراة مخلوق ضعيف يجب حمايته من الرجال وعزله بعيدا قدر المستطاع! ليس هذا فقط، بل ايضا ترسيخ فكرة ان استخدام المراة للمواصلات الغير مخصصة للسيدات "فسق وفجور"! إليك عزيزي القاريء الموقف التالي لتدرك معي مدى بشاعة ما نحن عليه!
كنت في إحدى محطات مترو القاهرة وفجأة علت الاصوات واشتد الجدال لقيام شرطة المترو بإلقاء القبض على رجل حاول ان يستقل عربة السيدات ومحاولة إلزامه بدفع غرامة مالية، فما كان من الرجل إلا ان يدافع عن نفسه بالباطل قائلا: وفيها ايه! ما الستات بيجوا يركبوا العربيات بتاعتنا ويتزنقوا فينا!! حقيقة لم يدهشني او يعنيني رأيه كثيرا، لكن ما أدهشني حقا ووقع على أسماعي كالصاعقة هو رد رجل الشرطة: اللي عايزة تتزنق تتزنق براحتها!!!! حينها لم أعد احتمل السكوت، وأسرعت لرجل الشرطة لأعلن تحفظي على هذا الرد لما يحمله من إهانة في حق المرأة المصرية وبخاصة المرأة العاملة التي تتحمل عناء الطريق في مواصلات عامة لا تحترم آدميتها وحقها الكامل في معاملة متحضرة كريمة، سألت الشرطي: هل يعني ردك ان كل من تستخدم العربات الغير مخصصة للسيدات، هي إمرأة غير شريفة؟! كيف لشرطي ان يفكر بهذا المنطق المريض؟! بدلا من ان يتحدث بلغة القانون كجهة تنفيذية له ويصّرح بان المراة لا تتعدى هذا القانون طالما لا يحظر عليها ان تستقل اياً من عربات المترو جميعها، ويواجه هذا الرجل بتعديه على القانون، تراه يؤكد على فكرته الرجعية المهينة للمرأة!!!
مشكلة مجتمعنا العربي كله تكمن في فساد أفكارنا التي انحرفت بعيدا عن المنطق الالهي الحق، تلك الافكار تستمد قوتها من ثقافة شوهت صورة المرأة وجعلت منها مواطن درجة ثانية وُجِد في الحياة فقط لخدمة مواطن الدرجة الاولى "الرجل" يسهر حارسا لراحة باله واشباع رغباته، غير مزاحما له في ترقية عمل، يتردد ان يعلن التفوق عليه في علم، يستحي مشاركته القيادة واتخاذ القرار حتى لا يُتهم بالجبروت والفجور!!! تلك هي ثقافتنا العربية الفاسدة، وإن اختلفت نسبة هذا الفساد من بلد عربي لآخر، ومن مجتمع لآخر داخل البلد الواحد لكن تبقى نفس الثقافة السائدة بحاجة لأن تُجتث من جذورها حتى تنال المرأة العربية حقوقها المسلوبة وتنعم بكرامة غير مجروحة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الحق المُطلق
- الأسود لا يليقُ بكِ
- عن أي ختان يتحدثون؟!
- شباب يناير وعجائز يونيه
- هل اللُغة هوية؟!
- قانون البكيني!
- من اجلنا يصنعون الحروب
- بحبك يا ام الدنيا
- مهرجان الجنس البذيء
- و يحدث ان...
- ليست كباقي النساء
- لا تستكيني
- يا قاهرتي
- من يقتل زهور العرب ... احفاد اسماعيل ؟!
- جوانا كتير احلام
- الدين و تغييب المصريين
- شعبٌ اختل توازنه
- أَحْلُمُ كَفَتَاةٍ شَرْقِيَّة
- انا عربي .....انا رسالة
- هنيئاً للحوار المتمدن للحوار الحر


المزيد.....




- «عالية» تفوز بذهبية حصان القفز وفضية الحركات الأرضية
- طريقة لكشف كيد النساء
- فيديو صادم.. رجل يدفع امرأة لتقع على سكة القطار!
- امرأة تطلق النار على قاعدة عسكرية أمريكية
- الزواج في روسيا بين الدولة والكنيسة
- بغداد .. ندوة حول دور النساء في الحركة الاحتجاجية
- المزيد من النساء يهربن من قبضة -داعش- في أخطر أوكاره
- اتهام المخرج الأمريكي جيمس توباك بـ-التحرش الجنسي-
- تعليق جديد للوليد بن طلال بشان قيادة المرأة السعودية للسيارة ...
- ملكة جمال أستراليا المسلمة تتعرض للإساءة بسبب ديانتها


المزيد.....

- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- الجنس والجندر في الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار / لجين اليماني
- الماركسية والمدارس النسوية / تاج السر عثمان
- المرأة والسُلطة: قوانين تساعد النساء وقوانين تضرهن / أميرة المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - مرثا بشارة - حدث في مترو القاهرة!