أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - اعترافات .. من خارج زمن الحب 6-10














المزيد.....

اعترافات .. من خارج زمن الحب 6-10


سليمان الهواري
الحوار المتمدن-العدد: 5656 - 2017 / 10 / 1 - 23:45
المحور: الادب والفن
    



اعتراف سادس


أنيسة وحشتي ..
يا سيدةَ القصائد وصهيل الحرف المقدس ..
أنا الذي تذوقت ريقَ الشمس ذات رعشة شفاه ..
كيف لي ألا أتخذكِ وطنا وهوية ؟
يا حرفيَ المدلل بين أمواج بحر عشق لُجي ..
من غيري يطرز قلادة من حب في جيد مريم ..
أيتها العذراء
انت التي لا تمنحين قلبك الا لرجل ،
يحمل في صلبه شموس الياسمين
و في قلبه قرار لا يتذوقه الا الاحرار في الارض ..
يا سيدة الوقت ..
و زفرة رحم الارض حين معانقة المطر
كيف لي أن أطيق أشباه نساء وأرباعَ عاشقات ؟
يا أنثى اللغة وفاكهتها الملتهبة في فمي ..
رفقًا بأوتار قلبي .. فأنا لا أتنفس سواكِ ،
يا حلمي الجميل ..
بحجم لا انتهاء هذه الاكوان انا احبك ..
و حتى ما بعد الفناء أحبك أنا
يا ام الياسمين ..
لا تبتعدي أيتها الساكنة جوانحي ..
رفقا نوارةَ سمائي .. إنّي قد أقضي ..
رفقا حبيبتي ..
*** *** سليمان الهواري



اعتراف سابع


يا طاووستي ..
شلال نبيذ أنتِ وأنا المولوع بشقشقات الفجر ..
آه كم طرزت على صفحات ذاك الرقراق
المنسكب بين الصفا والمروة من صلاة ،
أحيكُ من شبقي تراتيل الجسد الممرغ في الغواية ..
حارقة خدود الشمس
وشفاهي تولغ في ارتشاف نسغ الحياة من فيكِ
أيتها الأنثى المقدسة ..
هي حمرة الغروب طوقت روحي حنانا ..
ام هي اهذابك عانقت مياه المحيط في صدري
لعينيك ، أحرث الغيم زنابق .. أزرع الغيب بمدام الروح
فابرقي و ارعدي و اهطلي اني اشتقت الى خضاتك
أداعب حبات الندى شوقا لتراتيل التهجد على جيدك ..
و اقطف ورد الوجنات قبلا و نفسي تشتهي مهاوي الردى
أتوضأ من نبيذ غلالك ثم أثمل في صلاة عينيك..
هو الثلث الأخير
تعالي نكرع من كأس شوقنا ..
تُعيدين خلقي كلما داعبتْ شفتاكِ إسمي ..
أصير إلها وأكثر..
ألست وحدك أنثى الأرض ؟
فسلامٌ لقلبكِ المعجون باللذة في صدري ..
سلامٌ لقلبي المسكون بعشقكِ ..
*** *** سليمان الهواري



اعتراف ثامن



يا أميرة نبضي ..
اشتعل الحنين ،،
فاكتبيني ثورة تاكل يابسي ،
فلا يبقى الا اخضرك يكلل مسامات اعماري الباقية ،،
اكتبيني ضوء بين نبضك و عيوني ،،
يعيد دمي لمساراته في الخلق الأول ،
حتى يروي حقولك و حشائش اللذة في سيقانك
اكتبيني غفوة بين نهديك و الف حلم ،،
يا شقيقة انفاسي ..
هي تلك الحرارة الملعونة حين تغزوني .. أصير طفلا ..
مقهور أنا فعلا و العبرات تخنقني ..
كما لو ان هذا الكون كله فارغ ينتظرك انت ..
وحدك انت من تملئين سمائي ..
فقط كي أضع راسي على فخذيك ،
تداعب اناملك ما تبقى من شعر في هذا الرأس الموسوم بالوجع ..
فقط كي أصير طفلك و تصيرين لي أما هنا و الآن ..
أفقط كي أسافر في حكايات جسدك و الألف حديث في الحب التي لا تنتهي ..
فمن غير امراة قدت من بلسم السماء تشفي عاشقا اذا وهن ..
*** *** سليمان الهواري


اعتراف تاسع



سيدتي ..
من شفاهك ،
قهوتي هذا المساء ارتشفها أجمل .. معتقة كما خمرة الانبياء ..
فاسقني آخر الكأس .. انها ايام الله .. وهذا الجسد أغوته مملكة الرقص ..
فباللهِ عليكِ خبّريني ..
كيفَ تشعلين صُهاراتي يا سيدةَ اللذةِ ،
وخصرك لمّا يغادر جزرَ الفتنة على بُعدِ قرن وبحر وجبال شهوة ؟
أنّى لروحي أن تقاومَ أنثى صامتة حدّ الغليان ؟
فأقيمي في شفاهي مواسمَ القبلِ وارقُصي رقصةَ الحياةِ ..
أميتيني فيكِ يا امرأة .. كيْ أحيا باقي أعماري فيكِ ..
وفيكِ .. فيكِ فقط أكون أنا السليمان ..
أنا الذي ،
جئتكِ لا أملكُ إلا صهيلَ هذي الجياد الجامحة في قلبي ..
تسبحُ إسمكِ كل حينٍ .. أولا يرضيكِ مقامُ العبوديةِ يا رفيقةَ نبضي ..
أنا المبتلى ،
بداء عشقك ، ما رغبت يوما في الشفاء ..
فاكتبيني عاشقا او مجنونا او قديسا .. تساوت في حبك الاشياء ..
سلامٌ عليكِ سيدتي ..
يا سيدةَ الأمكنة .. يا سيدة الوقت .. يا سيدة الحضور والغياب ..
سلامٌ عليكِ يا كل شيء أنتِ .. أنتِ .. حبيبتي ..
*** *** سليمان الهواري





اعتراف عاشر



سيدتي ..
يا نهرَ عِشقيَ المقدس ،
أيُّ فارسٍ أصير وأنوثتكِ تفيض تحت جناحي ،
يا لَضجيج صوركِ وهي تكتظ في عيوني ..
أحسّكِ كما تسّاقطينَ مِنْ عليّ ،
فقط كي تتبعثري في شراييني .. وبكِ تملئينني ..
يا لأنوثتكِ التي أصابتنيي عواصفها فأرْدتني بِلا حصون ولا دروع مقاومة ،
حينَ تمرّدتْ عليّ أقلامي لتصيرَ سِهامًا تلتهمُ حشا فُحولتي ..
يا شقيقة أنفاسي ..
ان لك هاهنا في صدري حقول حب و خصوبة ..
مع الشهقة تولد لك صابات عشق ..
و في النبض تتناسل لك سربات اشتياق ..
كل ذرة فيك لي معها حكاية ..
فلتصغي لمناطقك النائية التي لم يمسسها بشر قبلي
فمن غيري انار قبائل الدهشة في غابات النار ؟
يا سيدة الروح ..
مذ رشقتني بسهم الرجفة في حضن الشمس ..
أصابني منك حب عضال .. فهل ينفع استئصال الروح .. يا روحي ؟
هي رعدةُ الشفاه نادتْ شهيتي فاعصري مِنْ ريقكِ في جوفي واسقِني نبيذا لا يبْلى
ان هاهنا في لساني بوحٌ يا عزيزتي لا يتقنُ الإصغاءَ إليهِ إلّا جيدك كل خضّاتِ قُبل ..
فتعالي نقيم مأدبات الخشوع في حضرةِ جِنّية هي بنتُ إلهٍ ..
لمّا زرع الله سِرّ الشمس في رحمِ شيطان ..
*** *** سليمان الهواري





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- اعترافات .. من خارج زمن الحب 11-15
- اعترافات .. من خارج زمن الحب 16-21
- عشق مهرب .. على حافة الوطن
- حكاية الغول
- والله أنا أشتاق
- فردة حذاء ..
- عندما يشنق الفراش
- خبريني .. يا بنت الشمس
- شواظ ٌٌمن أنثى
- كون ديت على راسي ..
- رحمك الله يا رشيد
- كأس خمرهذا المساء
- سيليا يا سيليا
- أيا لائمي في جنوني
- كيف أحبك الليلة ؟
- أنا لا أشتاقك ..
- أَحِنُّ ..
- سيدة الإرواءِ
- مجردُ غفوةِ عشق
- بيني و السماء --1-6


المزيد.....




- قضاة النادي متخوفون من «غموض» علاقة وزارة العدل بالمجلس الأع ...
- فنان يعيد رسم لوحات فان غوخ بأسلوب جديد
- ان تكون عاشقا لـنيويورك: سينما الإفصاح عن المشاعر الانسانية ...
- الخلفي : الحكومة تولي أهمية كبرى لمجال التشغيل
- بوستة: المغرب حلقة وصل في المجال الاقتصادي بين المستثمرين ال ...
- الخلفي : الحكومة تنتصر لبوسعيد ضد نبيل بن عبد الله
- قاسم محمد مجيد: هِتلَر فِي مَكتبِ العَاطِلينِ عَن العَملِ
- سالم اليامي: شَعرها حُزمة أشعة
- "العلاج بالموسيقى".. اتجاه جديد في لبنان
- "العلاج بالموسيقى".. اتجاه جديد في لبنان


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليمان الهواري - اعترافات .. من خارج زمن الحب 6-10