أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - الانفصال الكوردستاني عن العراق والتقسيمات الإدارية ( الكوردية البيككية ) لسوريا، تصب جميعا في سياق اذلال جديد للعرب والعراقيين والسوريين، حتى بعد مئات المليارات السعودية والخليجية المتناقسة لاحقا على كسب أمريكا المستخدمة (للبعبع الإيراني) المستخدم ( كشبيح بلطجي ) حسب الحاجة الأمريكية -الإسرائيلية ....














المزيد.....

الانفصال الكوردستاني عن العراق والتقسيمات الإدارية ( الكوردية البيككية ) لسوريا، تصب جميعا في سياق اذلال جديد للعرب والعراقيين والسوريين، حتى بعد مئات المليارات السعودية والخليجية المتناقسة لاحقا على كسب أمريكا المستخدمة (للبعبع الإيراني) المستخدم ( كشبيح بلطجي ) حسب الحاجة الأمريكية -الإسرائيلية ....


عبد الرزاق عيد
الحوار المتمدن-العدد: 5654 - 2017 / 9 / 29 - 07:06
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كل القوى الديموقراطية العربية ومثقفوها كانوا يباركون المسار العقلاني المدني الديموقراطي الاستقلالي المتدرج لتجربة كردستان البرزانية العراقية ؟، فظللنا نقدر هذه التجربة ونحبها ونثمنها رغم طردها لنا من مطارها بأ وامر بيت الأسد في سوريا، رعم أنها دعوة رسمية من وزير ثقافة مايسمى كردستان ..
.
كلنا كنا نتمنى أن تكون تجربة كردستان شمال العراقي جزءا من الربيع العربي والشرق الأوسطي ، وأن يكون الأخوة الكورد المتمرسون بالنضال والكفاح ، سيما ( مدرسة البرزانية العقلانية الحكيمة) التي كنا نراهن عليها في تصويب مسار العراق نحو الديموقراطية ، وكلنا رحبنا بأن تكون رئاسة العراق لشخصية وطنية كردية ( الطالباني أو معصوم لاحقا ) ..
.
لكن أمنيتنا بهذا المسار الدديموقراطي لتجربة العراق بعد الاحتلال الأمريكي الوخيم ،فاجأتنا بهذه الاعلانات للسيد البرزاني ابن مدرسة الحمكة البرزانية بدون أي تمهيد ، حيث لن يقدم باقتراحه ( الاستفتاء –الاستقلال) لكوردستان العراق سوى الاندراج واالإنغماس في حرب الفوضى الشرق أوسطية المقررة استراتيجيتها منذ إعلان النظام العالمي الجديد المؤسس على أنقاض العراق والذي أعلنه بوش الأب بعد احتلال العراق ....-

فالأمر لم يكن ولن يكون كما يحلم بعض الأصدقاء في الحديث عن ( الانفصال المخملي ) الشبيه بانفصال ( تشيكيا عن سلوفاكيا ) ، ولو أن افتراضية هذه (المخملية ) التفكيكية لأوربا وللاتحاد السوفيتي، كانت قابلة للتعميم شرق أوسطيا ، لما تم السماح أمريكيا وأوربيا أن تتحول سوريا وكل بلدان الربيع العربي إلى سوق للقصابين يديرها الحكام بإذن دولي أمريكي لا يحظر فيه شكليا سوى الكيماوي ، تماما بالعكس مما سمح لأوريا أن تقيم انفصالاتها وثوراتهاالمخمليةجدعا لأنف الفولاذية الستالينية السوفيتية، االتي راودنا جميعا مع شبابنا العربي السوري والمصري والتونسي واليمني والليبي االذي يعيش عصره ...

حيث لم يبق أحد في العالم يراهن على دور روسيا المافيوية البربرية العجوز وفق تسمية مؤسسها منذ أكثر من مئة سنة وهو (لينين ) ...حيث الإئتلاف المعارض السوري وحده يراهن في بناء الديموقراطية بسوريا وفق رئيس ىالمجلس الوطني والإئتلاف على لسان الرئيس الأول لهما...

إذن فوحدة أو انفصال (التشيك والسلوفاك) المخملية، لن يسمح لها أن تمر في فضاء العروبة والاسلام والشرق الأوسط إلا في دهاليز مرايا الجحيم ، وكنا نراهن على الحكمة البرزانية الكردية أن لا تنزلق – ولو مؤقتا – إلى دهاليز هذا الجحيم ...












رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,823,028,550
- هل انتهت الثورة السورية ...؟؟؟
- الثورة االدينية في الفكر العربي الإسلامي الراهن ....!!! انتش ...
- الثورة االدينية في الفكر العربي الإسلامي الراهن ....!!!
- ما بين سلمان العودة ( التجديد الأخواني المخاتل )، وتركي الحم ...
- مابين راديكالية ( ترامب) الكهل اليميني الأمريكي، ومحافظة ( ك ...
- (الألفيون) جيل الثمانينات من القرن الماضي ( الجيل المعلوماتي ...
- الفاشيات العنصرية عبر التاريخ حتى اليوم، تمتلك خلية جينية ذك ...
- السفير الأمريكي السابق فورد ... رئيس اللجنة الدولية لصناعة م ...
- هل ترامب الرئيس الأمريكي فيه شبهة الجنون !!!؟؟ ...
- وكالة ناسا الأمريكية تدعو لمؤتمر في طهران للبحث عن الحجر الم ...
- طائفية النظام الأسدي جعلت الشعب السوري يعزي بالفنانة (فدوي س ...
- (روج آفا الوالق واق- الكردستانية-)، في المواجهة مع ( الوقواق ...
- الهجرة المعاكسة للطيور لأسدية !!!! ؟؟؟ (اللجنة الدولية) لقيا ...
- باسل الصفدي: المفكر العالمي السوري –الفلسطيني، شهيد همجية ال ...
- صانعو ثقافة وروح الاستبداد هل يكمن أن يكونوا صانعي الحرية !! ...
- هل تختلف ( قسد : البي كيكي الكردية التركية) عن داعش والأسدية ...
- مفارقات بارانويا الازدواجية ( القومية الكردية البعثية ) !!! ...
- ( مصطفى محمود) الفرصة الضائعة على العلمانية والاسلام اليوم ! ...
- هل المسلمون السنة مستهدفون (كطائفة مذهبيا) في سوريا، أم أنهم ...
- كل أنظمة الخليج متشابهة ومتناظرة ومتماثلة بنيويا وتكوينيا، ف ...


المزيد.....




- الجيش الليبي يسيطر على منطقة المغار في درنة
- وسط توتر بين واشنطن وبكين... ماتيس يزور الصين
- الانتخابات الرئاسية التركية... الأتراك يختارون بوتين
- اللجنة الانتخابية: أردوغان يحصل على الأغلبية في الانتخابات ا ...
- سواقي مدينة مراكش المغربية.. إرث معماري بحاجة ماسة للترميم
- تذكرة عودة إلى شينزين
- أردوغان والائتلاف بقيادة حزب العدالة والتنمية يتصدران النتائ ...
- أردوغان إلى الرئاسة مجددا بأكثر من نصف الأصوات
- آلاف الأكراد يحتفلون بالفوز في انتخابات البرلمان رغم التعتيم ...
- فوز أردوغان بالدور الأول في انتخابات الرئاسة بأكثر من 50% من ...


المزيد.....

- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى
- العوامل المؤثرة في الرأي العام / جاسم محمد دايش
- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - الانفصال الكوردستاني عن العراق والتقسيمات الإدارية ( الكوردية البيككية ) لسوريا، تصب جميعا في سياق اذلال جديد للعرب والعراقيين والسوريين، حتى بعد مئات المليارات السعودية والخليجية المتناقسة لاحقا على كسب أمريكا المستخدمة (للبعبع الإيراني) المستخدم ( كشبيح بلطجي ) حسب الحاجة الأمريكية -الإسرائيلية ....