أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - رسالة الى الاستاذ عبدالرحيم المرنيسي -- مملكة السويد الديمقراطية --















المزيد.....

رسالة الى الاستاذ عبدالرحيم المرنيسي -- مملكة السويد الديمقراطية --


سعيد الوجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5652 - 2017 / 9 / 27 - 18:57
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في البداية تحية طيبة ، وأتمنى ان تكون في موفور الصحة والعافية والبركة .
لقد بلغ إلى علمي من خلال ما دوّنه الضابط مصطفى أديب ، انك غادرت باريس نحو مملكة السويد طلبا للجوء السياسي . الاختيار لك وأنت حر فيه ، ورغم انه اختيار صعب ، فالأوْلى والأسبقية للمصلحة ، خاصة وانك تكون قد خبرت جميع السيناريوهات التي من الممكن أن تحصل ، والتي لن تكون في مجملها إلاّ في مصلحتك ، من خلال بروفايليك اللسان الناطق بكل المعانات التي مررت منها ، والحگرة التي تتعرض لها يوميا في حياتك العادية ، وحياتك العملية ، ومنها ان يأتي متسلط استبدادي ، ليرْكن سيارته عُنوة أمام المحل التجاري الذي كنت تديره بالوليدية ، للإزعاج والاستفزاز .
وككل العسكريين المظلومين الذين خبروا الجيش ومختلف أسلاكه ، واحْتكوا مع أفراده من الضابط ، الى ضابط الصف ، الى الضباط ، ومن خلال المشوار الذي قطعتموه في نضالكم للتعريف بقضيتكم العادلة ، ولكسر طابُو الخوف ، ومن اجل التمسك بالحياة التي هي حق طبيعي .
ورغم المناورات والدسائس الكيْدية ، التي وظفوا لها مرتزقة خونة ، لكسر نضالكم وتشتيت صفكم ، لإضعافكم ، لرميكم إلى اليأس وفقدان الأمل .
ورغم أنكم وإخوانكم العسكريين الشرفاء ، واصلتم ، وقاومتم ، وتكبّدتم المحن والمشاقة ، وما رضختم ، ولا طأطأتم الرأس ، ولا ركعتم لأحد ، إلاّ لمبادئكم وحقوقكم .
ها انتم تنجحون في المغادرة الى بلد آخر ، حيث الحياة بمفهومها الأدق لا علاقة لها بما كنتم تعانونه ، و تعيشونه ببلدكم الذي خدمتموه وتنكر لكم . على الأقل سيكون لكم وضع قانوني يسمح لكم بالتطبيب ، وبالدواء ، وبولوج اكبر المستشفيات المتخصصة بالمجان . كما سيصبح وضعكم عند حصولكم على اللجوء ، كوضع كل سويدي يعيش بالسويد او بخارجها .
لكن قبل الحصول على حق اللجوء ستقطع عقبات ومراحل ، ضرورية ومصيرية ، لتحديد وضعك القانوني ، كما ستخضع لجولات استنطاق من قبل إدارة الهجرة ، وموظفيها الذين سيتظاهرون بأنهم موظفون مدنيون يحرسون على احترام شكليات ضرورية ، لكنه في الأصل هم تابعون للبوليس السياسي ، وتقاريرهم لها من الحجية والمصداقية ما يتحكم في الوضع القانوني لأي لاجئ سياسي مستقبلي . لذا فهم يتمتعون بنوع من الذكاء الذي يجعل محاوريهم يجيبون على كل الأسئلة بتلقائية ، ودون إبداء الرفض او الاعتراض .
بعد تسجيلكم الأوّلي بإدارة الهجرة ، وبعد مرور أيام قليلة ، سيتم استدعاكم لحضور أول جلسة تخابر . أن هذه الجلسة التي سيكون ضمنها طبيب نفساني ، الهدف منها هو اخذ صورة عن طالب اللجوء .
سيطرحون عليك أسئلة عامة للتعويم ، تخصك ، وتخص أسباب طلبك اللجوء ، ثم لماذا اجتزت اسبانيا وفرنسا ولم تطلب بهما اللجوء واخترت السويد ، وهنا يجب ان تكون الايجابية دقيقة حول تواطؤ البوليس الفرنسي والاسباني مع البوليس المغربي ، كما ان اسبانيا وفرنسا هي مرتعا للبوليس المغربي حيث ان حياتك تبقى مهددة في كل وقت وحين .
وهنا ايّاك ان تنسى أجوبتك الأوّلية عن أسئلتهم . لأن كل ما ستصرح به ، سيسجلونه لتكوين الملف قبل قرار منح اللجوء .
بعد الجلسة الأولى ، ستكون هناك جلسات قد تتعدى جلستين او اثنين . هنا سينهجون معك أسلوبا خاصا بسبب انتماءك الى الجيش . وستدور الأسئلة حول ثلاثة محاور أساسية .
أسئلة المحور الأول ستنصب على الجيش . هنا سيسألونك عن مدينتك ، عن سبب انخراطك في الجيش ، هل انخرطت كمتطوع او تجنيد إجباري ، او من خلال احد المدارس العسكرية ، ثم سيسألونك عن الفوج الذي التحقت به ، والمناطق العسكرية التي تدربت فيها ، والوحدات التي عملت بها ، ونوع الأسلحة التي تدربت عليها ، كما سيسألونك عن الوضع النفسي للجيش من جنود وضباط صف ، وعلاقتهم بالضباط ، ثم الوضع الاجتماعي للجنود الصغار وعائلاتهم ، ثم سينتقل السؤال الأهم عندهم عن عدد أفراد الجيش ، الوحدات ، الفيالق ، وما هي الأسلحة التي بحوزة الجيش ، ثم هل حاربت في الصحراء ، ووضعية الجيش نفسيا وماديا بالصحراء ، وفي الأخير موقفك من القائد الأعلى للجيش الملك .
هنا أخي عبدالرحيم ايّاك وايّاك أن تنجر الى مقلبهم . فلا تعتقد ان تعرية الجيش ستسهل عليك الحصول على طلب اللجوء ، إنهم سيستفيدون من إيفاداتك ، وسيحيلونها الى مكتب خاص ، و بعدها سيرسلونها الى مكتب خاص بحلف الناتو ، اي ان التقرير سيكون بيد إسرائيل وواشنطن .
هنا أنصحك أنْ لا تناقش وضع الجيش ، لأن لا علاقة له بموضوع طلب اللجوء السياسي . يجب التمسك بالظلم والاضطهاد والقمع الذي تعرضت له ولا تزال تتعرض له ، كما يجب تدعيم بروفيلك بالوقفات التي نظمتها مع أخوانك بالمغرب ، ضد الظلم ، وضد الحگرة التي عانيتم منها ، والتي دفعتكم الى المغادرة .
سيحترمك السويديون كثيرا ان انت رفضت تعرية الجيش ، لانهم سيعتبرونك وفيا وليس مرتزقا ، كما ستزداد ثقتهم فيك وفي قضيتك العادلة ، لان لا علاقة بين تعرية الجيش ، وبين طلب اللجوء هروبا من الظلم .
اما اسئلة المحور الثاني فستخص الصحراء المغربية . ونظرا لمرورك بالجيش ، سيطرحون عليك اسئلة كثيرة في الموضوع مثل : اوضاع الجيش في الصحراء ، المشاكل التي يعاني منها الجيش في الصحراء ، الوضع النفسي للجنود ولضباط الصف والضباط من مشكل الصحراء ، نوع الوحدات الرابطة في الصحراء ، نوع الاسلحة التي يتوفر عليها الجيش بالصحراء ، كما سيطرحون عليك سؤال حول مشاركتك او عدم مشاركتك في حرب الصحراء ، وهل تعترف بمغربية الصحراء ، وما موقفك من الاستفتاء وتقرير المصير ، والعلاقة بين مختلف وحدات الجيش ، والعلاقة بين الجنود وضباط الصف والضباط .
هنا اخي يجب ان تعلم شيئا هو ان السويد وكل الاروبيين هم مع انفصال الصحراء عن المغرب . لكن هذا لا يعني ان تُنكر مغربية الصحراء ، بل يجب ان تعلن صراحة مغربيتها التي لا علاقة لها بقضيتك التي من اجلها تقدمت بطلب اللجوء .
هنا يجب التمسك بالظلم التي تعرضت له ، وبالاعتداءات التي كنت ضحيتها ، وبالوضع الحقوقي الذي يعاني منه احرار وشرفاء الشعب المغربي في كل المغرب وليس فقط في الصحراء .
اما إذا تنكرت لمغربية الصحراء ، معتقدا ان هذا سيسهل عليك الحصول على اللجوء ، فستكون مخطئا ، لان لاعلاقة بين التنكر لمغربية الصحراء ، وبين قضيتك المتعلقة بحقوق الانسان ، والتي من اجلها تكون قد غادرت الى المنفى السياسي بدولة السويد .
وفيما يتعلق باسئلة المحور الثالث ، فستنصب على القضية البربرية ، وباحداث الريف . وهنا فالسؤال سيكون عن موقفك من ( الاحتلال العربي ) ، وما هي العلاقة بين العرب والامازيغ ، وهل انت من مؤيدي الاستفتاء وتقرير المصير بالريف وبكل الجهات البربرية .
هنا اخي تمسك بالوحدة ، وحدة الشعب ووحدة الارض التي لا علاقة لها بقضيتك المتعلقة بحقوق الانسان . ان تنكرك لوحدة المغرب لا تشفع لك عندهم لتسهيل الحصوص على حق اللجوء ، بل ان ما سيشفع طلبك هو بروفايلك الغني عن التعريف ، والظلم الذي تعرضت له ولا تزال ، والذي قد يصل الى التهديد بحريتك وحياتك .
ان مشاكلك ليست مع الجيش كمؤسسة ، وليست مع تقرير المصير بالصحراء ، او تشجيع الانفصال في الريف . ان مشاكلك هي مع النظام ، فركز على هذا النقطة واني على يقين انك ستحصل على اللجوء السياسي بمنتهى السهولة .
نصيحة اخرى ، الآن و انت موجود تحت رعاية الصليب الاحمر السويدي ، فحاول ان تتصل بمحام ( كاريطاس ) الذي سيتولى الدفاع عن ملفك بالمجان . ومن هنا اوجه الدعوة الى الضابط احمد رامي ليقوم بما يجب القيام به ازاءك ، خاصة وانه خبر ظروف اللجوء بالسويد لما يناهز 46 سنة خلت .
مرة اخرى حافظ على سرية الجيش ، وتمسك بمغربية الصحراء ، وبوحدة المغرب شعبا وارضا لان هذه المحاور التي تهم البوليس السويدي والغربي لا علاقة لها بقضيتك العادلة. فركز على الملف الحقوقي الذي ينطق به برفايلك .
نصيحة اخرى . احترس ان هاتفك وجميع مكالماتك مع المغرب ستكون مراقبة .
اعانك الله ويسر خطاك ومكنك من مبتغاك .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,936,471,461
- هل يمكن تغيير النظام في المغرب .... وان كان الامر ممكنا .. ك ...
- هل فشل حراك الريف ؟
- شهر نوفمبر سيكون عصيبا على المغرب ، ومصداقية ما يسمى بأصداقه ...
- بخصوص ما جرى بعاصمة الموزنبيق موبوتو
- من يعارض مغربية الصحراء ؟
- جبهة البوليساريو ترحب وتطبل لتعيين رئيس ألمانيا السابق ممثلا ...
- رحلت فابتعدت ..... أنت .. أنت ..... وحدك . من أغبالة آيت شخم ...
- تباً لهذا الزمن المُتعفن . تباً لهذا الزمن الموبوء
- هل تستطيع العصابة المجرمة التي أجرمت في حقي ، منعي من مغادرة ...
- عنوان الخطاب الملكي - الملك ينتصر لصديقه فؤاد الهمة -
- الملك يعفي مجموعة من الوزراء
- بخصوص الدعوة الى مسيرة 30 يوليو
- إستمراء كل الشقاوات والعذابات في انتظار اليوم الموعود
- واخيرا تأكد ما توقعناه باعتقال وسجن المدون حسام تيمور -- بين ...
- بين تصريحات سعيد شعو للقضاء الهولندي وجريمة سحل وتشويه الزفز ...
- إسْحلْ اتشويه ابناء الشعب -- في المغرب الجميل
- ملك المغرب محمد السادس جد قلق وجد منزعج
- الوضع بالصحراء اضحى اكثر من خطير
- النقد والنقد الذاتي : لماذا ترفضهما نخبنا ؟
- سيادة قطر في الميزان


المزيد.....




- من هي الأميرة البحرينية التي مشت على منصة عرض أزياء في ميلان ...
- فرنسا: القضاء يرفض طلب الإفراج عن طارق رمضان وسط ظهور عناصر ...
- دونالد ترامب يقول إن حل الدولتين -أفضل- للسلام في الشرق الأ ...
- سفير سعودي -يستغرب ادعاءات- خبراء الـUN حول اليمن
- بوادر حل الخلاف الألماني السعودي.. وبرلين تأمل في عودة السفي ...
- هل تذكرون الشرطية الدنماركية التي احتضنت مُنقبة؟.. يجري التح ...
- الصين ترفض دخول سفينة أميركية إلى هونغ كونغ
- أميركا وإيران والرقص على -أبواب الجحيم-
- حكومة الوفاق الليبية تعلن وقف إطلاق النار في طرابلس
- -أكبر قوة نسائية عاملة- في لبنان من دون قانون يحميها


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني
- كيف يعمل يوسف الشاهد على تطبيق مقولة -آدام سميث- : «لا يمكن ... / عبدالله بنسعد
- آراء وقضايا / بير رستم
- حركة الطلاب المصريين فى السبعينات / رياض حسن محرم
- تقدم الصراع الطبقي في ظل تعمق الأزمة العامة للامبريالية / عبد السلام أديب
- كتاب -امام العرش مرة أخرى- / عادل صوما
- الطائفيّة كثورةٍ مضادّة السعوديّة و«الربيع العربيّ» / مضاوي الرشيد
- المثقف ودوره الاجتماعي: مقاربة نظرية المثقف العربي وتحديات ا ... / ثائر أبوصالح
- مفهوم الديمقراطية وسيرورتها في إسرائيل / ناجح شاهين
- فائض الشّباب العربيّ والعنف في تقارير التنمية البشرية العربي ... / ميسون سكرية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد الوجاني - رسالة الى الاستاذ عبدالرحيم المرنيسي -- مملكة السويد الديمقراطية --