أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح هادي - من الصهاينة الى الأكراد














المزيد.....

من الصهاينة الى الأكراد


صلاح هادي
الحوار المتمدن-العدد: 5651 - 2017 / 9 / 26 - 20:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من الصهاينة الى الأكراد...بقلم : صلاح هادي
كثيراً ما نسمع الأكراد وهم يرددون في جميع المحافل وبشكل هستيري بأنهم أصحاب جذور وحضارة وتأريخ في العراق.وبأنهم ليسوا أبناء اليوم ولم يتم استيرادهم أو انزالهم ببرشوتات. ومن أجل هذا نجدهم يدخلون في صراعات وتحديات ويكبدون انفسهم والعراق الكثير من الدماء والهدم، وبأنهم لن يتوقفوا عن هذا حتى يقيموا دولتهم الكردية على أرض العراق.

لا أدري صراحة كيف يصدق الكرد أو يقتنعوا بكل هذه الخزعبلات والحقيقة التاريخية التي ترفض هذا لا تزال حرة طليقة وموجودة، لم يطمرها النسيان بعد .

في عودة سريعة إلى التأريخ المعاصر نجد بأن الكرد لم يكن لهم أي أثر يذكر في العراق قبل العام 1503. أي في هذا العام تحديداً أنشأ العثمانيون أول مستوطنة كردية في شمال العراق وتحديداً في محافظة السليمانية حتى أنها سميت بهذا الأسم (السليمانية) نسبة إلى السلطان العثماني سليمان القانوني.أنشأ هذه المستوطنة لتكون مأوى للأكراد الفارين من الحرب مع الفرس أو الذين اضطهدوا وقمعوا لانحيازهم إلى الدولة العثمانية حين ذاك. وطبعاً شجع هذا المأوى الآمن بقية الأكراد الإيرانيين وغيرهم إلى النزوح لمناطق شمالية عراقية أخرى ذات أصول أشورية وكلدانية وسريانية وعربية تمكنوا فيما بعد من استيطانها وتكريدها.

حقيقة، لم يعاني العراق داخلياً من أية ديانة أو ملة أو طائفة مثلما عانى ويعاني من الأقلية الكردية وقادتهم الناكرين لمعروف العراق في احتوائهم والإنفاق عليهم. وفي المقابل لم نسمع منهم موال وطني شريف غير موال الإنفصال.إنفصال قبيح لا حق لهم فيه ولا يوجد عراقي أصيل يقبله،لأنه يضر بالعراق ويسيء لتأريخه ومكانته وسيادته.وحتى أن أحد زعمائهم وهو مسعود البرزاني يقول وبكل وقاحة : أفكر بكرديتي قبل أن أفكر بعراقيتي. فبالله عليكم هل يستحق هذا الكائن ومن على شاكلته أن يعيشوا على أرض العراق وينعموا بخيراته؟!

لا أحد يستطيع أن ينفي أو ينكر ما منحه العراق من كريم العيش للأكراد المستوطنين أرضه . ولا أحد يستطيع أن ينفي أو ينكر مدى جحودهم وكفرهم بنعمة العراق ، لا بل وقتاله والتآمر عليه والسعي الحثسث لإقلاق راحته وتكليفه من جهة الشمال العراقي.

نحن هنا لسنا بصدد المطالبة برحيلهم أو القضاء عليهم.. نحن هنا نود منهم وبكل ما بيننا من بعض عشرة أن يغسلوا نفوسهم ويهذبوا عقولهم،ويمحوا خرافاتهم وأحلامهم المريضة والمشوهة بالسيادة على أراض عراقية. فاذا كان دستور ما بعد السقوط قد منحهم حق تقرير المصير أو الفدرالية فهذا لا يعني أن نسمح لهم بأن يطلقوا عنان بغالهم الطامعة والطامحة لتقزيم خارطة العراق وتشويهها بدويلة تقتات وتعيش على نفقات العراق وخيراته.
ما يطمح إليه القادة الكرد هو بمثابة حرب دائمة على العراق وشعب العراق وما لم يتوقفوا عن طموحهم المخزي وفرض سيطرتهم وشروطهم فسوف يصبح هذا كارثة تعيدهم دوماً إلى دائرة العصاة وستتكرر أكثر من حلبجة والأنفال، لأنه لا يوجد عراقي شريف يقبل بتمزيق وطنه أو اقتطاع جزء منه لصالح قومية أو ديانة أو طائفة ما. فما بالكم بقومية وافدة لا حضارة لها أو لغة موحدة لها.حتى أنهم لا يفهمون على لغات بعضهم البعض. بسبب لملمتهم المشوهة والتي أشبهها بلملمة الغرب ليهود العالم ومنحهم دولة فوق اراض ليست لهم وستعود حتماً إلى اصحابها..
فهل يفهم الكرد هذا ويشكروا العراق ولو قليلا؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- من دخل شروال مسعود فهو خائن
- ولاية ثالثة للمالكي ... ولا عدالة اجتماعية؟!
- تحت أي دين أو عقيدة اغتُصِبوا وقُتِلوا...؟!
- اختصار مميت/ملحمة شعرية طويلة للنشر
- الكتابة
- نادراً ما يحتاج الطغاة إلى ذرائع
- ما الفائدة من خطف الصحفي الامريكي ستيف وزميله المصور اولاف و ...


المزيد.....




- ألمانيا وفرنسا يتفقان على تعزيز التعاون بينهما في ذكرى توقيع ...
- التغييرُ هو الخيارُ الوحيد المجدي في السودان: جرد حساب للوضع ...
- احتجاجات بالأردن من أجل القدس بالتزامن مع زيارة نائب ترامب
- شاهد.. عاهل الأردن لنائب ترامب: القدس مفتاح السلام
- روحاني لبارزاني: إيران تدعم وحدة العراق
- هل يمكن إحراج بوتين بسؤال؟
- الكرملين: توجد اتصالات بين بوتين وبوروشينكو لا يعلن عنها
- موقف السلطة من زيارة بنس للمنطقة
- نائب الرئيس الأمريكي يزور قاعدة أمريكية على الحدود السورية ا ...
- رويترز: الشرطة التركية تفرق مظاهرة مؤيدة للأكراد في أنقرة


المزيد.....

- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية
- اصل الحكايه / محمود الفرعوني
- حزب العدالة والتنمية من الدلولة الدينية دعويا الى الدلوة الم ... / وديع جعواني
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الصينية؟ / الصوت الشيوعي
- المسار - العدد 11 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صلاح هادي - من الصهاينة الى الأكراد