أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خطاب عمران الضامن - الحكم الاسلامي بين النظرية التاريخية والتطبيق العملي المعاصر.














المزيد.....

الحكم الاسلامي بين النظرية التاريخية والتطبيق العملي المعاصر.


خطاب عمران الضامن
الحوار المتمدن-العدد: 5651 - 2017 / 9 / 26 - 16:09
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


منذ سقوط الدولة الاسلامية العباسية عام 1258م على يد المغول ونحن ندعو ربنا لتهيئة من يقوم بأمرها لتطبيق أوامرها ونهاياها.

وقد صادف ان هيئت الظروف التي ساعدت على قيامها عام 2014 في شمال غرب العراق، حيث سبق نشوئها نظام فردي استبدادي، مد اسلامي سلفي، انهيار الاجهزة الامنية ومؤسسات الدولة، احتلال امريكي، مقاومة اسلامية للاحتلال، طائفية، دولة ضعيفه، فساد، ارهاب، دور تركيا، دور ايران، نظام سياسي فاشل، عبوات، لاصقات، اغتيالات، مؤسسة عسكرية فاسدة، قيادات محلية خائنة وغيرها.

بعد كل ذلك انهارت القوات الامنية في الموصل فتنفس الجهاديون الصعداء وبدؤوا بتطبيق منهجهم، حدود، زكاة، صدقة، أمر بالمعروف، نهي عن المنكر، جهاد المرتدين والكفار، سبي وبيع نساء الكفار، قتل رجال المرتدين والكفار، استعباد وبيع اطفال الكفار، غنم اموال وحلال المرتدين والكفار، توزيع كل ما تقدم على المجاهدين بالرجوع الى النصوص التاريخية.

والنتيجة كانت ان قلنا جميعاً أن هؤلاء: مجرمون، قساة بلا رحمة، غدارون، ساقطون بلا اخلاق، مغتصبون، غلاة، نهابة ولصوص.

يا أهلنا: ينبغي ان ان نحتكم للعقل اذا ما اردنا اصلاح احوالنا، واذا ما احتكمنا فأقول أن الدواعش سعوا في سبيل تطبيق احكام للتوحيد والولاء والبراء والجهاد باسلوبها التاريخي القديم فكانوا حريصون كل الحرص على تطبيقها بنسختها الاولى منذ 1400 عام، حيث كان السبي أمر طبيعي بين القبائل المتحاربه، أما باخلاقنا اليوم فأن المساس بزوجة أو ابنة عدوك أو اغتصابهما تعتبر جريمة نكراء ودليل على انحطاط اخلاقك وانسنانيتك ودينك، فالاخلاق الحديثة ترغمنا على احترام الاسرى من النساء والاطفال والرجال، ولكم ان تقيسوا بهذا ما قام به الدواعش من جرائم وموبقات كثيرة.

خلاصة القول ان الخلل الذي انتج الدواعش وساهم في استمرار ظهورهم عبر مئات السنين هو الجدار الناري الذي بني حول الاراء التي تفيقه بها من ادعوا الفقه في الاسلام، واكدوا على ضرورة الرجوع الى اعمال السلف الصالح وتطبيقها في الحياة العملية حتى بعد 1000 عام من حدوثها، متجاهلين وجاهلين أن مرور الايام والسنين يغير ظروف الحياة وبالتالي وسائل العيش والاخلاق واخيراً الاحكام، متجاهلين ايضاً ما قدمه الخليفة عمر بن الخطاب من دروس في هذ الامر عندما خالف امر النبي في تقديم الاموال لابي سفيان نتيجة لتغير الظروف الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في مكة بعد حوالي 20 عام على وفاة النبي وليس 1400 عام خدمة للاسلام والمسلمين.

ايها الدعاة، ايها الخطباء، ان غرس الرؤوس في الرمال لم ولن يجدي نفعاً، ينبغي عليكم ان تواجهوا هذا المأزق الكبير والخطير، ولكم في أجتهاد عمر بن الخطاب اسوة ودليل قوي، اصلحوا منظومة الاسلام
الدينية واجعلوها متلائمة مع رضى الله والاخلاق الانسانية النبيلة. تحياتي لكم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- نهاية الدولة الاسلامية في العراق وسبل انهاء جذورها الفكرية.
- في اسباب انتشار الارهاب والفساد في العراق
- كارثة النازحين في دستور العراق لسنة 2005.
- الكون بين الأسلاف والمعاصرين
- إنّ الشّرائعَ ألقت بيننا إحَناً .... وأودعتَنا أفانينَ العدا ...
- الحب والكذب المقدس
- في سبب فشل الثورات العربية
- تفشي الفساد بين سياسيي العراق أسباب وحلول
- الطائفية وباء فل نحذر منها.
- أهكذا يكرم ضيف الحسين يا أهل الحلة؟ غدر الشيخ خطاب صالح الضا ...
- في سبب تفشي الارهاب بين المجتمعات السنية
- في الجدوى من حياة الإنسان.
- بين القرية والمدينة وعغب جغب.
- الوحشية والتسلط قيم إنسانية خالصة
- حديث جدتي، وجملة ابي وحياتي.
- الشرق العربي واللا دينية.
- في ذكر الشهيد جمال الضامن
- الصراع الطائفي في العراق .... الأسباب والنتائج (2).
- الصراع الطائفي في العراق .... الأسباب والنتائج (1).
- مجلس النواب الأميركي وقانون العراق


المزيد.....




- كيف سبق المسلمون العالم في نظافة اليدين؟
- هيئة كبار العلماء السعودية توضح موقفها من -الإخوان المسلمين- ...
- «كبار العلماء السعودية»: الإخوان وداعش والقاعدة «يخدعون النا ...
- فوز الشاب المحافظ سيباستيان كورتز بالانتخابات التشريعية في ا ...
- الحزب المسيحي الديموقراطي بقيادة كورتز يتصدر الانتخابات التش ...
- يوسف زيدان: مصر لم تدخل الإسلام في عهد عمرو بن العاص (فيديو) ...
- الحزب المسيحي الديموقراطي بقيادة كورتز يتصدر الانتخابات التش ...
- تركيا: انتشار قوات تركية في إدلب جاء بالتنسيق مع الأطراف الض ...
- التجمع الاسلامي لطلبة العراق يستنكر -سرقة اسمه- ويؤكد بقاءه ...
- مسلمون ببريطانيا يتضامنون مع يهود تعرضوا لاستفزازات نازية


المزيد.....

- الوصاية على الدين الإسلامي و احتكار الحقيقة ... / محمد الحنفي
- لا عدالة و لا تنمية في خطاب العدالة و التنمية / محمد الحنفي
- هل من الدين الإسلامي إزعاج الأطفال، والمرضى، والعجزة، بالمبا ... / محمد الحنفي
- متى نصل فعلا إلى تحقيق: أن الدين شأن فردي... / محمد الحنفي
- الإسلام و التعبير عن الاصطفاف الطبقي بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- كيف يرد المثقفون الدين؟ بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- اليسار الديمقراطية العلمانية بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- بحث في الإشكاليات اللغوية في القرآن / عادل العمري
- النزعة مركزية الإسلامية / عادل العمري
- تلخيص كتاب تاريخ الفلسفة العربية الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - خطاب عمران الضامن - الحكم الاسلامي بين النظرية التاريخية والتطبيق العملي المعاصر.