أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - حقوق كردية على حساب حقوق الوطن














المزيد.....

حقوق كردية على حساب حقوق الوطن


صباح ابراهيم
الحوار المتمدن-العدد: 5650 - 2017 / 9 / 25 - 21:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اجري الاستفتاء واستلم مسعود البارزاني ورقة الجوكر ليلعب بها في بغداد مفاوضا بقوة على استقلال كردستان العراق دون ان يحسب حساب للعواقب التي ستترتب على عناده ، مراهنا كما قال على ان الزمن كفيل بتغيير المواقف وسيوافق الجميع اخيرا على ما نفذه من اجراء، وسيكون هو الرابح وسيعتبر نفسه البطل القومي الكردي الذي حقق للكرد احلامهم .
حق الكرد لا يجب ان يكون على حساب حق العراقيين اجمع ولاعلى حساب ارض العراق التاريخية ، إن فرحَ الكردُ وساستهم اليوم بتحقيق انتصار مؤقت ، فانهم سيندمون على تصرفهم هذا بالاصرار على فصل جزء من ارض العراق التاريخية من ارض الوطن الكلي
لقد تحقق للكرد حقوق و مكاسب لم يكونوا يحلموا بها طوال تاريخهم ضمن الجمهورية العراقية، وخاصة بعد عام 2003. وهم يحكمون انفسهم ذاتيا من غير تدخل المركز بشؤون كردستان الداخلية وخاصة بعد ان تحولت المحافظات الشمالية الى اقليم. لقد استأسدت القيادات الحزبية الكردية وخاصة مسعود البارزاني ضد حكومة بغداد بعد ان سرق البيشمركة اسلحة الجيش العراقي من معسكراته بعد الانسحاب السريع بعد غزو داعش لتلك المحافظات، واصبحت لديه قوة عسكرية لا باس بها واسلحة ثقيلة ودبابات وراجمات صواريخ، اضافة لما وصله من مساعدات عسكرية من دول اجنبية بحجة محاربة داعش، ولهذا اصيب مسعود البارزاني بعقدة الغروروالنرجسية التي طغت على تصرفاته فأعتقد انه يستطيع مناطحة حكومة المركز راسا براس بقوته العسكرية و قد نسى ان صدام حسين كان يتصرف بنفس العنجهية ، فأنتهى به المطاف لتدمير العراق حضارة واقتصادا وانهيار الجيش وتدميرالبنية التحتية ودفع ثمن عناده لدخول الكويت انهيار دولة كاملة وتهجير شعبه حتى لاقى مصيره معلقا على حبل المشنقة جثة هامدة جزاء لعنجهيته وسوء تصرفه . هذا ما يعمله مسعود البارزاني الان عندما اعلن التمرد والعصيان على الحكومة المركزية وقوانين البرلمان العراقي والمحكمة الاتحادية واصرعلى انفصال المحافظات الشمالية عن الوطن الام ..
ان رفض الأمم المتحدة ومجلس الأمن الأستفتاء والأنفصال الكردي يرتب حق للحكومة العراقية في بغداد لأتخاذ كل الاجراءات الضرورية لردع المتمردين والانفصاليين . وربما ستتقدم الحكومة العراقية بطلبات شمول المناطق المتمردة بعقوبات الفصل السادس والسابع من قرارات مجلس الامن وحتى الاجراءات العسكرية لأعادة المناطق المنفصلة الى احضان الوطن .
ان غلق مسعود البارزاني والاحزاب الكردية اذانهم وعقولهم حول رفض العالم باسره لخطوتهم الانفصالية سيجعلهم يندمون على يوم الاستفتاء، لاسيما ان كردستان منطقة محاطة بثلاث دول ترفض بشدة اقامة دولة كردية مستقلة كما يرفضها العراق ايضا . واذا ما اتخذت اجراءات الحصار الاقتصادي ومنع تصدير النفط عبرالموانئ التركية وتوقفت التجارة عبر المنافذ الحدودية واغلقت الاجواء بوجه الطائرات القادمة او المنطلقة من كردستان . فماذا سيكون مصيرالقيادات الحزبية التي ستجلب الويلات على شعبنا الكردي ؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,495,278
- نقد افكار الفيزيائي ستيفن هوكينج حول خلق الكون
- هل يعبدون شيطانا
- الاخطار التي تهدد الحياة على كوكب الارض
- شئ من اخطاء القرآن
- سفر التكوين بين الخلق والتطور
- رسالة مسعود البارزاني و التعليق عليها
- الشفرة الوراثية والتطور
- مصدر الحياة على الأرض
- ما معنى واصل كلمة الله أكبر
- عادت نينوى لاحضان الوطن رغم انف الدواعش
- اسئلة الى اله القرآن
- مؤتمر بروكسل وموقف الكنيسة الكلدانية منه
- اسرار الروح والحياة
- هل يحتاج النبي للسلاح لنشر دعوته
- تعامل الكفار مع المسلمين
- ملاحظات عن القرآن
- ونفخنا فيه من روحنا - اين كان النفخ ومن هو النافخ ؟
- لا يوجد في القرآن ما يتهم الكتاب المقدس بالتحريف - الجزء الث ...
- لا يوجد في القرآن ما يتهم الكتاب المقدس بالتحريف - الجزء الث ...
- لا يوجد في القرآن ما يتهم الكتاب المقدس بالتحريف - الجزء الا ...


المزيد.....




- المغرب: قتلى وجرحى إثر خروج قطار عن سكته شمال الرباط
- طهران: ترامب لا يستطيع خفض سعر النفط
- كيف رد محافظ الأنبار على طلب لبناء سياج على مقبرة؟
- الشرطة الألمانية: مختطف رهينة كولونيا سوري الجنسية
- الجيش الأمريكي: مقتل 60 "إرهابيا" في ضربة جوية ضد ...
- شاهد.. كيف ثأر مدافع إنجلترا لصلاح من راموس؟
- السيناتور غراهام: لن أتعامل مع الرياض قبل رحيل محمد بن سلمان ...
- قرارات مجلس الوزراء لجلسة اليوم
- امانة مجلس الوزراء تصدر توضيحا حول الامر الولائي الصادر بشأن ...
- الخارجية التركية تؤكد: القنصل السعودي غادر إسطنبول قبل تفتيش ...


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صباح ابراهيم - حقوق كردية على حساب حقوق الوطن