أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزالدين بوغانمي - الإسلام ومأساة العقل















المزيد.....

الإسلام ومأساة العقل


عزالدين بوغانمي
(Boughanmi Ezdine )


الحوار المتمدن-العدد: 5647 - 2017 / 9 / 22 - 17:40
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من خلال حواراتي مع الشباب في تونس. يتأكد لي كل يوم أن أكبر تحدي هو أن يفهم شبابنا حقيقة تاريخ الإسلام.
فأبناؤنا يتعرضون إلى حملة اغتصاب لعقولهم.
الوهابيون يقولون لهم إن الحرية وكل القيم الكونية التي ارتبطت بها حرام، مدعين أنها صنعت لضرب الإسلام.
والإخوان يقولون لهم إن الحرية مضمونة ومصانة في دولة الإسلام. ولستم بحاجة إلى البحث عنها ضمن قيم الإنسانية المعاصرة.
والجماعتان معا يقولون لهم إن الحداثة والحرية والديمقراطية أمور مرتبطة بالمسيحية.
لا عزيزي. هذا ليس صحيحا. للأسف، كلاهما يكذب عليك. ويسعى لافتكاك قدرتك على التفكير والبحث والتأكد من تاريخك. وكلاهما يمنعك من قراءة البحوث العلمية ويرهبك منها، ويهديك مقابل العلم كتب النقل والخرافة حتى يغسل مخك ويخصيك عقليا. ويمنعك من التحول إلى فرد حر.

شوف صديقي. في تاريخ الاسلام والمسلمين، كما في تاريخ كل الديانات، هنالك قواعد إرهابية واضحة وضوح الشمس: أنت مسلم فعليك أن لا تقول كذا، ولا تنطق بكذا، ولا تتصرف هكذا. وإلى اليوم ما زال الدين يحمل بقايا البيعة التي تعصم الدم بالعقيدة.
والعقيدة بهذا المعنى لعبة لغة. كلمة تدخلك فيها، وأخرى تُخرجك منها. فإما مسلم وإما ذمي وإما مرتد، وعلى مر العصور ظلت الثقافة والمجتمع والحياة والموت على هذا النهح. فليس أسهل من قطع رأس إنسان من أجل كلمة واحدة، وذلك باسم الدين والله والقرآن والنبي وأصحاب النبي.

إذا صنفوك مسلماً تعيش مع المسلمين، ويدفنونك في مقابرهم. ودون ذلك لا قبر لك بينهم. وبالمناسبة هذه مصائب كان معمولا بها في المسيحية. ولكن المسيحيين تعلموا دروس التاريخ، واشتغلوا وأصلحوا فقههم وقيمهم وغيروا، واستبدلوا الموت بالحياة.

في المسيحية الإرهابية كانت عقوبة الاستهزاء بالمقدسات في الكتاب المقدس هي القتل. جاء في التوراة "أي رجل لعن إلهه يحمل خطيئته. ومن جدف على اسم الرب، فليُقتل قتلا، ترجمه كل الجماعة- رجما، نزيلا كان أو ابن البلد. إذا جدف على الإسم يُقْتَل".
ولم تستطع أوربا أن تقطع مع عقوبة التجديف إلا بعد التنوير وفصل الكنيسة عن الدولة قبل قرنين من الزمان.
يقول برنارد شو : "كل الحقائق التي ظهرت في التاريخ تجلت في البداية وكأنها تجديف أو كفر". بمعنى أنه لا توجد حقيقة بدون حرية وتسامح.

سنة ألف وستمائة، تم حرق الفيلسوف الايطالي جيوردانو برينو في ساحة عامة بروما، وهو راهب تحول من الدراسات المسيحية الى الفلسفة واعتقد بدوران الأرض، تلك الفكرة التي كانت محرمة في الكنيسة. فتم حرقه.

ومنذ الثورة الفرنسية تحولت عقوبة التجديف من القتل الى السجن والغرامة المادية. عام 1922 أدين شخص يدعى جون وليام غوت بالأشغال الشاقة مدة تسعة أشهر بسبب تشبيهه المسيح بالمهرج والبهلوان في انگلترا. هذا يعني أن معاقبة الهجوم على المقدسات كانت سارية المفعول في بريطانيا حتى بدايات القرن العشرين، ثم ألغيت تماماً فيما بعد. يعني قضية الحرية مرتبطة بتطور الحضارة الإنسانية، وليس بالدين المسيحي.

اليوم مطلوب من المسلمين الشيء ذاته وبقوة. أن يفتحوا صدورهم ويقبلوا "زنادقتهم" الذين هم مفكريهم وعلمائهم، وأن يقبلوا حتى سكيريهم. عليهم أن يتسامحوا ويسامحوا ولا يكفروا ويذبحوا الناس من أجل فكرة.
فالفكر هو جوهر الصراع اليوم وأمس وغداً. لأن جرائم اليوم مبررة بأفكار الأمس.

خذوا مثالا على ذلك: تتذكرون، مطلع عام 2015 قام تنظيم داعش بإحراق الطيار الأردني معاذ الكساسبة في قفص حديدي. وبرروا جريمتهم الشنيعة بما فعله علي بن أبي طالب بالزنادقة. حيث يروي التاريخ أن علي جادل جماعة من زنادقة العراق فأظهروا الهداية. فلما خلوا الى أنفسهم، عادوا الى الزندقة. فأخبره بذلك خادمه قنبر، فلما كاشفهم الخليفة اعترفوا. فأمر بحفر خندق وأشعل الحطب، وأحرقهم فيه أحياء.

وهكذا وضع تنظيم داعش علي بن أبي طالب وأتباعه
وذريته في ورطة كبيرة، الى درجة أن مشايخ الشيعة الذين كانوا يؤكدون تلك الحادثة ويفخرون بها على المنابر، حين رأوا بشاعة ما أقدم عليه تنظيم داعش، صاروا ينفون ويكذبون تلك الروايات، وينزهون علي بن أبي طالب من تلك الوحشية.

إن التطرف هو ورطة الإسلام الكبرى. والمشكلة الأساسية في "التكفير" الذي يلاحق الفكر. لاحظوا عبارة "فكر" قريبة من عبارة "كفر" لغويا. والكفر ليس الفسق ولا هو الفجور. فالراقصة والزانية وشارب الخمر والمرابي،،،، كل هذا فجور لا يُخرجك من الاسلام. بل يُقام عليك الحد وتبقى مسلما.
المشكلة في الثقافة والفكر. هنا الجريمة العظمى. لقد طارد الاسلام المعتزلة والزنادقة والفلاسفة وكفرهم بلا رحمة.

أورد ابن الأثير في البداية والنهاية عن المهدي ما وجد كتاب زندقة الا وأصله ابن المقفع ومطيع بن اياس ويحيى بن زياد، ونسي الجاحظ وهو رابعهم.

وابن المقفع رجل فارسي مجوسي اعتنق الاسلام، على قدر رفيع من الموهبة والفطنة واسمه الحقيقي روزبة بن داذويه عرف الثقافة العربية والفارسية واليونانية والهندية. اتهمه والي البصرة بالزندقة وقتله شر قتلة في عهد المنصور العباسي، فقد أمر بفرن فسجره وأوقده وأمر بابن المقفع فربطوه، وصار يقطع من جسده ويلقي في الفرن والرجل المثقف العالم ينظر بعينه حتى مات.

الموضوع ببساطة أن ابن المقفع نقل كتاب كليلة ودمنة الى اللغة العربية وهو كتاب الحكمة والتهذيب للملوك، يتم سردها على لسان الحيوانات بطريقة شيقة من نفائس الأدب الهندي، وقال ابن المقفع هذا كتاب فريد أيضا فليأتني واحد بمثله. كل عمل إبداعي لا يمكن تقليده ونسخه، هو فريد وإعجاز بهويته.

هذه الكلمة أثارت عليه غضب الفقهاء. ولكي لا يكثر الجدل قالوا هي ضغائن بين الوالي والرجل، فابن المقفع شتم الوالي وقال "يا ابن المغتلمة" وهذا كذب صريح فلا يمكن لهذا أن يحدث، لكثرة بطش السلاطين حينها.

وتمت إبادة المعتزلة على يد الفقهاء المتشددين لأنهم أول مَن صنف المفكرين هذا مفكر عقلاني، وذاك مفكر سمعي او تقليدي؛ يكتفي بتكرار ما يسمعه من كلام ديني. هذه الفكرة تسببت بهلاكهم.

هذه هي الحقيقة. وهذا هو التاريخ. فإلى متى سيظل أبناء المسلمين عرضة للاستهزاء بذكائهم وتزييف وعيهم وتشويه تاريخهم؟
إن التنوير الفكري بعد داعش سينفجر في الوطن العربي، لأن أغلبية العرب صاروا كفارا الآن، ومؤهلين لتقبل التسامح والأفكار الجديدة بعد أن أجبروا على الاستعانة ب"الكفار" لحمايتهم من "المسلمين" الحقيقيين.

لن يبقى من الإسلام سوى الإسلام اللطيف المتسامح. سيبقى القرآن الجميل المجلجل بالمحبه والسماحة كالدم في أجساد المسلمين .
الإسلام النظيف حكاية طويلة لا يفهمها الذين باعوا محمد ذبائح بشرية في أسواق الدم، وأمم الدنيا شطرها مرعوب منا، والشطر الآخر يشعر تجاهنا بالاشمئزاز.

الدين كما نريده، وكما كان في أصله، تجربة روحية تتعدى العشق، متروكة لكل إنسان يناجي ربه وحده بلا وساطات، كما كان خلقه وحده بلا وساطات. غير أن هذا الأمر العظيم سرقه منا الكهنة والمرتزقة فجعلوا منه مهنة، وجعلوا من دماء المسلمين ورقابهم بضاعة تباع باسم القرآن وسنة الرسول في ساحات الرعب ومصانع الموت.

ونحن من الذين يؤمنون بتحرير القرآن من هؤلاء الغزاة، وتحريره من التفاسير البالية السخيفة، ومع هدم أصنامهم، حتى ندخل العالم بسلام. فالحياة رائعة بلا ظلم ولا ذبح ولا رجال دين مجرمين.


نحن لا نريد القضاء على الدين، ولكننا لا نريد للدين أن يقضي علينا أيضا.
إن الحرب على الدين هي حرب على الناس. حرب على أمهاتنا وآبائنا وإخوتنا. وبهذا المعنى نحن لا يمكننا القضاء على أهلنا.
بينما الحرب على "رجال الدين التكفيريين " ودعاة الفتنة، نعم. لأنها نوع من مكافحة الإرهاب.
نحن بالنهاية، عندنا معركة طويلة مع التخلف. وليس مع الدين.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,267,992
- بين دولة الاستقلال والكيان الاعتباطي
- رسالة إلى شباب تونس بشأن دروس المصالحة الوطنية بجنوب إفريقيا ...
- حول طبيعة الثورات ومآلاتها
- تجدد النظام القديم وتعمق أزمة تونس.
- الجمود العقائدي والحرب على التقدم.
- حين يستولي الفساد على السّلطة
- نُخب الاستبداد ومستقبل الديمقراطية
- الإسلام السّياسي إعاقة حضارية.
- حِين يُقْطع رأس الثّورة
- شكري بلعيد المثقف العضوي والثوري المختلف ..
- وطن الوحشة والألم: كلمات على وسادة الغربة.
- الألم الوطني وقسوة الحرف.
- انقسام معسكر الرّجعية العالمية، وغياب الجبهة الوطنيّة الدّيم ...
- غزة الأبية ليست لوحدها // تعقيبا على مقال الشيخ راشد الغنوش
- السقوط الأخير
- أمناء المجلس الأعلى، أو السيرك الوطني !
- بعد أربع سنوات، ماذا تحقق من مطالب الثورة ؟
- الأصولية و ثقافة التخلف
- -الوطد-، تيار الشهداء .. روح تونس وعشقها الوطني
- شكري بلعيد، لوعة وطنية غير قابلة للنسيان !


المزيد.....




- ماكرون: الإسلام السياسي تهديد للجمهورية الفرنسية
- سريلانكا تدعو المساجد لعدم إقامة صلاة الجمعة
- مسؤول أممي يلتقي كبير مفاوضي حركة طالبان في قطر
- مسؤول أممي يلتقي كبير مفاوضي حركة طالبان في قطر
- ماكرون يعد بعدم التهاون بمواجهة -إسلام سياسي يريد الانفصال- ...
- أمير قطر شارك في تشييعه.. من هو الجزائري عباسي مدني وكيف انت ...
- -قصر اليهود-.. معلم مسيحي مقدس
- سريلانكا تدعو لتعليق صلاة الجمعة وقُداس الكنائس لأسباب أمنية ...
- #بين_سام_وعمار - كاتدرائية #نوتردام: الحريق والرمز
- بالصور.. مسجد طوكيو تحفة عثمانية كالجامع الأزرق بإسطنبول


المزيد.....

- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزالدين بوغانمي - الإسلام ومأساة العقل