أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد مسافير - صرخة نملة!














المزيد.....

صرخة نملة!


محمد مسافير
الحوار المتمدن-العدد: 5647 - 2017 / 9 / 22 - 04:03
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


منَ اليَسير جدًّا أن نكتبَ كلاماً بديعاً كشقائِقِ النعمانِ، أنْ نكتبَ عنْ جمَال البِلادِ والاستقرارِ والأمْنِ والأمَان، من السهل بمَكانْ، مَدْح السُّلطة والأعوان، الإقرار بالحكامَة الجيدة ونفاذِ بصِيرَة السلطانِ، إلا أنَّ ذلك كلهُ كذبٌ وبُهتانٍ، وضحِكَ عَلى الأذقانِ...
ومَا أصْعبُ قولُ الحقِّ، مَا أبشعَ عواقبَ الصدقِ، وَلو كانَ المَخزنُ بحريَة الرأي يتشدقْ، كل مُعارض فِي شريعتهمْ يتزندقْ، ولوْ طالبَ فقط بشيءٍ مِن الفرزدقْ، فهُمْ لنْ يَرضوْا بكَ إلا كبيْدقْ !

أصبحت أكره التاريخ، قتل فلان، استشهد فلان، انتصر فلان، كل ذلك لا يهمنا في شيء...
لم يكتب التاريخ مرة واحدة بقلم محايد، إنه دائما ينتصر لتوجهات المؤرخ، مهما حاول الحياد، فما بالك إن كان تاريخا متمخضا داخل القصور، أو في مجالس الشيوخ..
التاريخ مهم، لكن أي تاريخ... تاريخ الأفكار، تاريخ تسلسلها، وجهات النظر، حتى القائل لا يهم، الفكرة وحدها التي تفيد البشرية !
أما تاريخ الأحداث، فلا يفعل إلا أن يذكي الصراعات، والانشقاقات، والكراهية، وروح الانتقام، والتمسك بالقشور دون النظر إلى الفكرة !

أرايتم ذاك الجندي المتحمس إلى الحرب، المتيقظ للدفاع عن وطنه، ضد من يهددون وحدته أو استقراره، ذاك الذي يغادر زوجته وهي حبلى، يترك ابنه ذو الثلاث سنوات، ذاك الذي قد ينجوا من موت محقق، ربما ينتصرون في الحرب، لكن الانتصار سيحسب لرموز الدولة وأسيادها، وليس لذاك الحرفوش الصغير، لكن عندما تحطم جمجمته وتدك عظامه، سيكون الخاسر الوحيد..
محمد الخامس هو قائد الثورة ضد الاستعمار، لكنه لم يحمل مقلعا، لم يرسل حجرا، لم يطلق رصاصة ضد الاستعمار، وقانون اللعبة يقول: يبقى جلالته قائد الثورة...
أما المعطي والعربي وبوجمعة وخدوج وفاطمة وغيرهم ممن هجروا بيوتهم للدفاع عن وطنهم، ابتلعهم التاريخ، لم يعودوا حتى على هامش الأحداث، لا أحد يذكرهم أبدا..

أتحاشى دائما قول: إن شعبي يستحق الموت.
لا أبدا لا يستحقه، لأن الموت رحمة.
شعبي يستحق مغتصبه، يستحق أولئك الحكام الذين يسهرون من أجل امتصاص عرق جبينهم.
يستحقون أولئك الذين يفتون في أمرهم، من مشايخ ومسؤولين، من وسائل إعلام ومخذري العقول.
يستحقون أكثر من ذلك بكثير...
لأن الذي يرضى بالذل، يجب أن يكسر ظهره من فرط انحنائه!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,925,866,580
- أئمة القرن الواحد والعشرين!
- الحب والسياسة!
- رأي في القرآن!
- خدعة الزمن!
- السياسي في بلادي عاهر أو قواد!
- سوء فهم!
- خطيبتي... هاكِ شروطي!
- قصة فاطمة
- تنويعات إنسانية!
- دمعة... وابتسامة!
- مأثورات مُسافيرية!
- المدارس في أنظمتنا سجون وأحيانا قبور!
- الحق في ممارسة الحب... وذهنية التحريم!
- الجبلاوي شخصيا يخاطبكم!
- كن إنسانا.. أو مت وأنت تحاول!
- طقوس تعبدية على هامش الإسلام!
- ظاهرة التحرش بين صمت القانون وشرع اليد!
- الإقلاع عن التدخين يسبب الموت!
- بؤساء القرن الواحد والعشرين!
- اليسار والجامعة!


المزيد.....




- نصب تذكاري تخليداً لعملية -أبو النور- البطولية وتحية لجمول‎. ...
- بيان صادر عن لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين في لبنان
- تحية لـ -جمول- من اتحاد الشباب الديمقراطي اللبناني فرع طرابل ...
- #الأرشيف
- تحية لـ -جمول- في عكار
- نصب تذكاري تخليداً لعملية -أبو النور- البطولية وتحية لجمول‎. ...
- قيادة البقاع الغربي والأوسط في الحزب الشيوعي اللبناني تحتفل ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- رؤيتنا (تقرير سياسي دوري تصدره حركة الاشتراكيين الثوريين) – ...
- منْ مِنَّا يعرفُ عاشوراء؟


المزيد.....

- مدخل إلى الفلسفة الماركسية (2) / غازي الصوراني
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية (1) / غازي الصوراني
- البُنى التحتيّة، المجتمعات، التاريخ / موريس غودلييه
- دفاتر -قوموا بالتحقيقات ولا تنطقوا بالحماقات- الجزء الأول ... / الشرارة
- الوضع الدولي في ظل العولمة الراهنة / غازي الصوراني
- كفى دجلا على الشعب / حمه الهمامي
- الديناميات المعاصرة للإمبريالية في الشرق الأوسط – تحليل أوَّ ... / آن أليكساندر
- حول أساليب الانتاج قبل الرأسمالية - والحتمية التاريخية للأزم ... / خليل اندراوس
- سحرُ الماركسيّة في القرن الواحد والعشرين / أسعد أبو خليل
- عن حتمية تأسيس الأممية الخامسة / سميرأمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد مسافير - صرخة نملة!