أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - رثاء مثنى حميد مجيد ...














المزيد.....

رثاء مثنى حميد مجيد ...


خلدون جاويد
الحوار المتمدن-العدد: 5641 - 2017 / 9 / 16 - 14:14
المحور: الادب والفن
    



يتساقطون كما النجوم من الغصون ْ
يطوّحون كما زهور الجلنارْ
على الرصيفْ
والريحُ تأخذهم كأوراق الخريفْ
وجرحُهم في الروح ِ ناغرْ
ذكرهمْ في القلب ِحافرْ
لايعلمُ الحفارُ والدفانُ أيّ الذاهبين
مِن النجوم ِقد اندفن ْ
هو( المثنى) ...
عابقٌ بالورد ِعطرا من جـِنان ْ
هو حمرة ُالخديْن ِ والشفتين ِ
في وجهِ الفواتن ِ والحسان ْ
هو زرقة ُالبحر ِـ النجوم ِ بسقفهِ نامَ السكونُ
هو الليالي المقمراتُ الناعساتْ
وإنه الموتُ ـ الحياة ْ !
هو المثنى خمرُ دجلة َ والنؤاسيّ المشاكسْ
كوثرُ النهر ِالفراتيّ النبيلْ
هو النخيلُ هو المُعبّقُ بالخمور ِ
وكلّ أشذاء ِالسُلافة ْ
حتى الهواء بموطني سُكـْـرٌ وسُكـّـرْ
هو العراقْ
هو إبنُ منداء ِالحياة ِالماء ِوالنهر ِـ الخرافة ْ
هو المُمَجّدُ في الدهورْ
هو ابن ُ اور ٍ ـ بل اريدو ، والبناة ِالاولين *
هو الأصالة ُوالنبالة ُ ، كم مثنى مثله ُ
قوسا ً ـ قــُزح ْ.
هو النواقيسُ المُرِنـّـة ُ في النسيم على فرحْ
واحسرتاه والفُ آه ْ .
على مثنى الروح ِ، ذاك العالم ـ الفنان
ذاك المَعـْـبـَـد المبني بسومرَ
والمُسَفـَـر للسويد ْ
وكلّ مَن قد ماتَ في المنفى شهيدْ .
ياعين ُ كفكفي دمعَك الجاري فقالت :
ليس يجدي... لايفيدْ
كـُـتِبَ السكوتُ على شفاهِكَ والحنين ْ !
وعلى دموع ِالعين ِ قد كـُتِبَ المزيدْ .

*******

14/9/ 2017

* إكتفيت باور وأريدو والبناة الأولين ولم أشأ أن أثقــّـلَ القصيدة بإشارات اخرى فتلك اوكلت الى النثر الذي عبّر من خلاله الفقيد بالتعريف بوطنه الباهر العراق قائلا :
" هزأ بي أحد القراء المتحاورين مدعياً إني أُعظم الصابئة وأنسب إليهم عظائم المناقب والفضائل وحتى أني إدعيت أن ماركس أخذ فلسفته عنهم ، نعم أيها الزميل القارئ ، وليسمح لي بتسميته صعلوك الثقافة كردٍ مشروعٍ على هزئه ، ولمَ لا ياصعلوك ؟ أنا من الأرومة الآرامية الجليلة النورانية الضاربة في أعماق التاريخ التي رسمت وكتبت على الطين قبل غزوات برابرة الجبال والصحارى ، أنا سليل حران ، قبلة ومنار الثقافة القديمة ، جيناتي هي نفس جينات أبي إسحق الصابي الذي علمكم النثر ، وجابر بن حيان الذي علم العالم منهج البحث العلمي والكيمياء والباراسايكولوجي والفلسفة ، وسنان بن ثابت الذي علم الطب ، وحنين بن إسحق الذي علم الترجمة ،والحسن بن الهيثم علم البصريات ، والفارابي الذي أبكاكم ثم أضحككم وخرج بعد أن ترككم نياماً تشخرون...

أنا مع كل هؤلاء ، وعديد غيرهم من نجوم المعرفة ، وممن تأبى نفوسهم لسموّها الإشارة لأسمائهم من إخوان الصفاء وخلان الوفاء ، وماركس وآينشتاين وعبد الجبار عبد الله ننحدر من جد واحد وسلالة واحدة فلمَ لا أنطق بإسمهم وأنا أحق بذلك ؟
نحن ورثة أسرار كهنة بارو ياصعلوك! " .

*******
إنظر لطفا الى نتاج الكاتب الباهر مثنى حميد مجيد في موقع الحوار المتمدن .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الماردُ الكورديّ ُ يصعدُ للسما ...
- أنا نخلة ٌ مرمية ٌ في الأرضْ ...
- أنا المُضَيّع ...
- إنهضي طروادتي ...
- كرسي الشلل ...
- أغنية بعنوان بحر العيون ...
- مواساة الشاعر جواد غلوم ...
- لكردستان في الأعناقِ وشْمُ ...
- لأني حلمت بوطن ٍ حر ...
- بلاد ٌ موشحة ٌ بالسواد ...
- الجثث الباسمة ...
- أوراق بلبل ...
- ليس في أرضنا حرائق ...
- طلاق ُ الروح ...
- بغداد التعازي ...
- انا قومي ...
- انتحار حديقة ...
- ثلاثية ثانية ...
- ثلاثية الألم والتحدي ...
- ثوب امرئ القيس الأخير ...


المزيد.....




- قضاة النادي متخوفون من «غموض» علاقة وزارة العدل بالمجلس الأع ...
- فنان يعيد رسم لوحات فان غوخ بأسلوب جديد
- ان تكون عاشقا لـنيويورك: سينما الإفصاح عن المشاعر الانسانية ...
- الخلفي : الحكومة تولي أهمية كبرى لمجال التشغيل
- بوستة: المغرب حلقة وصل في المجال الاقتصادي بين المستثمرين ال ...
- الخلفي : الحكومة تنتصر لبوسعيد ضد نبيل بن عبد الله
- قاسم محمد مجيد: هِتلَر فِي مَكتبِ العَاطِلينِ عَن العَملِ
- سالم اليامي: شَعرها حُزمة أشعة
- "العلاج بالموسيقى".. اتجاه جديد في لبنان
- "العلاج بالموسيقى".. اتجاه جديد في لبنان


المزيد.....

- تسيالزم / طارق سعيد أحمد
- وجبة العيش الأخيرة / ماهر رزوق
- abdelaziz_alhaider_2010_ / عبد العزيز الحيدر
- أنثى... ضوء وزاد / عصام سحمراني
- اسئلة طويلة مقلقة مجموعة شعرية / عبد العزيز الحيدر
- قراءة في ديوان جواد الحطاب: قبرها ام ربيئة وادي السلام / ياسين النصير
- زوجان واثنتا عشرة قصيدة / ماجد الحيدر
- بتوقيت الكذب / ميساء البشيتي
- المارد لا يتجبر..بقلم:محمد الحنفي / محمد الحنفي
- من ثقب العبارة: تأملات أولية في بعض سياقات أعمال إريكا فيشر / عبد الناصر حنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خلدون جاويد - رثاء مثنى حميد مجيد ...