أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - مع باستر كيتون - 1922














المزيد.....

مع باستر كيتون - 1922


مروة التجاني
الحوار المتمدن-العدد: 5624 - 2017 / 8 / 29 - 15:07
المحور: الادب والفن
    


بين الداخل والخارج أسوار عالية .. ومنذ البداية نشاهد باستر كيتون كأنه محبوس خلف هذه الأسوار بوجهه الحجري الجامد .. تسوره قيود الخارج من عادات ومُثل متعارف عليها ومعايير صارمة لا تنطبق عليه .. أسوار وسجون رمزية تفصل بينه وبين من أحب ، فحبيبته أيضاً تخضع لذات الشروط الداخلية التي تحكم قصرها ومتطلبات وجودها في المجتمع كسيدة راقية .. من هي لترتبط بباستر كيتون المسكين ؟ ، في هذا الفيلم لن تميز بين الكوميديا والتراجيديا .. ومع ذلك إذا كنت من أصحاب العقول والأرواح الحرة فلربما ستسقط من الهول الضحك وسيهتز دماغك بقوة .. هذا الفيلم أعظم ما قدمه كيتون للبشرية .


في الطريق يساعد الآخر لأنه وجد فيه الوجه البشري ( بغض النظر عن الشر والخير ) لكن الآخر ، هذا الوجه الضخم يدفعه بقوة لأنه يبدو رجلاً منبوذاً ، ما معنى أن تكون منبوذ ؟ هل تحتمل ذلك ؟ هل تضحك وتسخر وتبصق على الحياة وتمضي ؟ ، هكذا علمنا كيتون معنى السخرية القاسية التي تذيب قلب الأنسان ومع ذلك يبقى عقله ليضحك في الخارج ، إنه بحق صراع الداخل العقلي والخارج الظاهري ومع ذلك تعود المثل العليا الخارجية لتلاحق كيتون متمثلة في وجه وجسد البشري في محاولة منها لسلبه ما هو حق ( متمثلاً في الفليم بالمال أو الكرامة الواجبة ) . ولأننا يا أحبتي مع كيتون فأن الكوميديا والضحك يتحالفان مع القدر لتقوده إلى مصير جديد في عالم الخارج الممتد .



الموسيقى هي الأقوى . فعضلات قلبك تخفق مع الأحداث وتتصاعد كأنك تود لو تكون جزء من المشهد .. ليست خدعة يا كيتون ما دمت تصدقها ، ما الخدعة ؟ هي كل فكرة أو رائ لا تصدقه من الداخل أو تصدقه بفعل تأثير الجمع ( القطيع ) . لتترك الحياة تأخذك وحين تتحدث إلى الحصان فأنت تحدث الصديق الذي رافقك طوال الرحلة ( أعظم مشهد في الفيلم ) ، ها أنت تقرر أن تساعده وأيضاً يطردكما الداخل المختلف ومع ذلك تضحكان وتمضيان ، شكراً كيتون على الوقت الجميل .


لأنك مختلف وموجود في بقعة ما من الأرض ، الدولة ، المدينة ، الشارع يدهش لرؤيتك الكل ويطالبون برحيلك .. أنت يا كيتون كنت تفهم العالم أفضل منا جميعاً و هاهو وجه المدينة يتكشف لك . في مشهد مثير يطاردك الكل ونحسب دائماً لكيتون إهتمامه بالتفاصيل والتكلفة العالية للمشاهد وحبه للمغامرات والحركة . عندما تتحرك الروح الجماعية بدافع الشر ودون سؤال ستحاول قتلك وستموت .. لكن الأجمل أن تموت ضاحكاً مع باستر كيتون .



- رابط الفليم للأرواح الحرة :

https://www.youtube.com/watch?v=UvXxd3U1A5g





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,008,313,994
- الصور الجميلة
- تأملات ماركوس أوريليوس
- هواجس جسد فتاة مثلية جنسياً - 2
- هواجس جسد فتاة مثلية - 1
- في حبي
- الفصيلة المعدنية
- الله عارياً
- أحبه بكل ألواني
- لنبحر مع باستر كيتون
- من الأعماق صرخت
- الكلب المحظوظ
- شكراً هاردي ولوريل .. ما الحرية ؟
- أنا مثلية جنسياً . وأفتخر
- إلى أين تأخذني ؟
- المطالبة بجسد فراشة غريبة
- في مدلول شفقة نيتشة
- أنا الخليفة لا حاشية لي - مجتزأ
- إذهب غرباً
- شمال القلوب أو غربها
- ريح الشمال / أغنية للرقص


المزيد.....




- جولة عالمية لـ -آلة الزمن- الموسيقية الروسية (فيديو)
- صدور ترجمة رواية الرعب “جرائم براج” للكاتب “ميلوش أوربان”
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- ترامب: الرواية السعودية عن وفاة خاشقجي جديرة بالثقة
- السيناتور الأمريكي الجمهوري غراهام: تساورني الشكوك حيال الرو ...
- اللجنة الأوروبية للديموقراطية من خلال القانون تشيد بإصلاحات ...
- مهرجان الفيلم الأوروبي الأول ينطلق بالدوحة
- فايا السورية أول مطربة عربية تدخل موسوعة غينيس للأرقام القيا ...
- -ليل خارجي-.. فيلم مصري يكشف فساد السينما
- -افتح ياسمسم-... وفاة الفنان السوري توفيق العشا


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مروة التجاني - مع باستر كيتون - 1922