أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماهر رزوق - عن الهوية و قيمتها الانسانية ...














المزيد.....

عن الهوية و قيمتها الانسانية ...


ماهر رزوق

الحوار المتمدن-العدد: 5612 - 2017 / 8 / 17 - 13:38
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


هل تساءلت يوماً لماذا يتوق الكثيرون إلى الانتحار ؟؟
لربما ستسأل الآن : و هل فعلاً يتوق الكثيرون إلى الانتحار ؟؟
نعم يا صديق ... حتى أن الانتحار ، في هذه الأيام تحول إلى لعبة !!
و هذه اللعبة أخذت تمارس علناً و مع تصوير الفيديو و أحياناً بالتصوير المباشر !!

الحقيقة أن الانتحار ليس بذلك الأمر المستغرب في عالم اليوم الذي تَكشّفتْ لنا أسراره أكثر فأكثر ... لكنه ما زال مستهجناً ، لأن الموت كان و ما يزال : عدونا اللدود ... و أكثر الأشياء بشاعة في الوجود ... لأنه طبعاً نهاية ذلك الوجود !!

أما لماذا ليس مستغرباً ؟؟

فتلك مسألة تحتاج إلى صبر في الاستماع و عدم التسرع في اطلاق الأحكام على الكلام الذي سأقوله لك ...

مفاهيم عديدة نتداولها يومياً ، دون الاحساس بقيمتها العظيمة لوجودنا المتواضع ... مفاهيم قد يفقد هذا الوجود معناه و جدواه ، بغيابها !!
تلك المفاهيم تشكل الهوية التي ننضوي تحتها و تملكنا و نملكها ... تصبح هي حياتنا التي أثبت التقدم العلمي و نضوج الوعي الانساني ، أنها حياة عشوائية و لا معنى لها إطلاقا !!
لا هدف لهذا الوجود ... و ما من جوابٍ مرضٍ ، إلا تلك الأجوبة العجوز التي قدمتها الأديان من قبل !!

فالإنسان لا يستطيع أن يحيا بلا هوية تحدد قيمهُ و أهدافهُ و جدوى وجودهِ و أهميتهُ!!
هنا تأتي هذه المفاهيم لتتبلور كهوية مادية و معنوية تحتضن هذا الانسان و تنقذه من وعيه القاسي و تمنحه قيمة زائفة ليبقى على قيد الحياة و يتكاثر !!

قد تأخذ هذه المفاهيم شكل الدين أو الوطنية أو الحزب أو فريق كرة قدم أو نادي ثقافي أو جماعة سرية أو حتى المثلية الجنسية و الإلحاد !!

لكن ماذا يحدث عندما يصل الانسان إلى أقصى درجات الحرية ، و يفقد حس الانتماء إلى أي نوع من هذه المفاهيم ...؟؟
عندما يصبح حراً من أي هوية تحدد شكله و طباعه و تصرفاته !!!؟

سيعود عندها إلى السؤال البدائي الأول ... ذلك السؤال الذي كان هو نقطة البداية التي أنتجت سلسلة المفاهيم السابقة كلها ... ذلك السؤال الذي ليس له جواب حقيقي فعلي ، إلا ما أنتجه عقل الانسان من أوهام ساعدته على المدى الطويل في عملية تجاهل بشاعة فكرة عبثية الوجود و لا غائيته !!

من أنا ؟ لماذا وجدت ؟ من أجل ماذا ؟

و بسبب عملية النضوج الفكري الانساني التي تتعمق بها البشرية أكثر يوماً بعد يوم ... قد لا يجد الانسان أجوبة مقنعة و منطقية على أسئلته تلك ... مما يسقطنا في فخ الفضول أولاً ... و اليأس ثانياً ...

الفضول لمعرفة ماذا بعد الموت ، و هل سنحصل على الاجابات الشافية بالموت !!
و اليأس من الألم المستمر و اللّذة المتكررة في الحياة ، و الرغبة في إنهاء هذا الروتين الممل !!

و هنا يكون الانتحار هو الحل الوحيد بنظر هذا الانسان !!
و نستدرك هنا _ مجبرين _ أهمية الوهم في حياة الانسان ، و دوره الفعال _ للأسف _ في خلق وسط صحي عقلياً و نفسياً و جسدياً ... و حماية الجنس البشري من انتحارات جماعية جنونية قد تؤدي إلى انقراض الجنس البشري !!


MAHER RAZOUK





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,515,856,936
- نعم نجح الربيع العربي !!
- في التخلف و بعض أسبابه ...
- تساؤلات ضرورية (2)
- رحيل العتمة
- لماذا ينتقد الناس الأديان ؟؟
- التمييز العنصري في الأخلاق الإسلامية
- الثقب الجميل
- الزواج العربي : صراع الفكر و المال
- شيزوفرينيا المجتمع التركي
- تساؤلات ضرورية (1)
- الفهم الفصامي لمفهوم الحرية
- وجبة العيش الأخيرة
- كائن حزين
- الخطأ و الصواب (2) : معايير قبول أو رفض الجماعة للفرد
- على قيد الانتظار
- رسالة شرقية
- سلمية : الدمعة و الطفلة
- سيكولوجية العصبية الدينية
- سيكولوجية الإنسان العربي الكاذب
- قصيدة : كائن غريب


المزيد.....




- بيني غانتز.. من هو منافس نتنياهو في الانتخابات الإسرائيلية؟ ...
- خامنئي: لن نجري أي مفاوضات مع واشنطن.. ولا تأثير لضغوطها الق ...
- ترونه في كل مكان.. ولكن ما أصل الوجه الأصفر المبتسم؟
- تعرف على أبرز المحطات في مسيرة نتنياهو منذ العام 2009
- كومي نايدو يؤكد أن أيّ تدخل عسكري أمريكي قد يزيد من تفاقم ال ...
- تعرف على أبرز المحطات في مسيرة نتنياهو منذ العام 2009
- كومي نايدو يؤكد أن أيّ تدخل عسكري أمريكي قد يزيد من تفاقم ال ...
- غارات جديدة على مواقع مليشيات تابعة لإيران في سوريا
- خامنئي: إيران لن تدخل مُطلقاً في مُحادثات مع الولايات المتحد ...
- اليمنيون غذائهم كرامتهم ووطنيتهم / حاتم استانبولي


المزيد.....

- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى
- العود الأبدي ديانة مشركة وميتافيزيقا مادية ؟بعض التساؤلات حو ... / الحسن علاج
- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- العلاج بالفلسفة / مصطفي النشار
- مجلة الحرية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- كتاب الفيلسوف بن رشد / عاطف العراقي
- راهنية العقلانية في المقاولة الحديثة / عمر عمور
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في مجتمعاتنا العربية / غازي الصوراني
- مفهوم المجتمع المدني : بين هيجل وماركس / الفرفار العياشي
- الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - ماهر رزوق - عن الهوية و قيمتها الانسانية ...