أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - أناس من هذا العصر في بلادي














المزيد.....

أناس من هذا العصر في بلادي


فضيلة مرتضى

الحوار المتمدن-العدد: 5609 - 2017 / 8 / 14 - 13:52
المحور: الادب والفن
    


أناس من هذا العصر في بلادي
فضيلة مرتضى
من أنا؟؟؟
أنا مثل غيري لي وطن
حكم علي الطاغوت_
أن أجني حصادآ من الفتن
أنا وأهلي _
سماؤنا ملبدة دائمأ بالهموم
يضمني ويضمهم الضباب_
أينما نكون
كل أيامنا حصادها ,كئيب
بالأمس متنا فيها وأحيينا_
من جديد
واليوم نموت وقد فقدنا_
أمل البعث من قريب
شفاهنا جفت وذهب ماؤها_
منذ زمن بعيد
لاتطلب اليوم إلا الرغيف
×××
خلف نافذتي دائمآ_
ليالي مجنونة الرياح
لانبالي نرقب لحظة_
يعتق الغيب يد النجاة
نسير مع الأيام لاأمل_
لارجاء
فوق الطموح تتساقط_
بروج الآمال_
فوق أسطح الفناء
فوق ضحكات الصغار_
نبحث عن النهار_
في وجوه البؤساء
نسجوا لنا ستارآ_
يواري لوعة المظلوم_
بدم الشهداء
×××
التائهون كثروا فوق الثرى
والزارعون يزرعون في الملح
وحصادنا من خصب أرضنا_
تكبر لغيرنا
ومع كبر جراحنا نلملم ماتبعثره الأيام_
من خطانا
نكتب شعرآ
نرسم حلمآ
نسرق ضحكة
من فم الزمن
القصيدة ملاذ لنا
والغربة هروب من واقعنا
×××
آه نسيت أن أقول:
أنا من أرض تبعثرت شعوبه
وأصبحوا الأدنى من مدارج الصعود
العيون لايراد له أن يرى
القلوب بين الأسى والدموع
كل ماموجود بين أصابع البارود
تحاك من الظلمات ستارآ مع ستار
والضوء مفقود
الغد يتأرجح في كف_
في لوح مقدور
أينما نكون يكون لنا
مقام في القبور
فهل عرفت من أكون؟؟؟
أكيد عرفت الظل المطحون
×××
في مدينتي_
ترفع الأسوار أمام الرغبات
أحضان الدفء منحور
ياويل لكل من يفتح الآفاق
يحوم في عالمنا طائر
يشيع في كل ركن الرعب
يدق المسامير في أيام الحزن
يغرس الدبابيس في العيون
يقصقص أجنحة الطيور
يطعن السكاكين في الصدور
كل ما نملكه مصباح مكسور
الشفاه ماتت فوقها الكلام
توسعت رقعة الجوع
أمتدت من الرأس الى الكوع
نلملم بين حين وحين إخفاقاتنا
لعلنا_
نحصل يومآ على تذكرة الخلاص_
من أهوال التهديد والوعود
مع أنه تيبست المياه في العروق
وتمزقت خيوط الشروق
06/08/2017





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,020,962
- عند الأبتسام كان اللقاء وعند الدموع كان الفراق
- لكي نمسح مطر العيون
- على سرائر الوطن أرجع معافى
- جني الثمار بحلو الخصال
- عزف بين الحقيقة والخيال
- تسألني ماذا يسعدني؟
- أغنية للربيع
- حين يجهش الجسد
- ليس كل من تصافحه بقلبك يصافحك بالوفاء
- وجع الكرامة في طريق الآلام
- المرأة مرضعة الوجود
- حفيدي
- {كلاسيكيات} قبل إناء الخريف
- العنف ضد المرأة في ظل الحرب
- أبناء الشمس
- رسالة الى فرهاد
- اللآلئ والكرستالات على كتف الأحزان
- جذور متآكلة وأوراق فقيرة
- مرايا النفس
- صرخة ثائر


المزيد.....




- وفاة? ?الشاعر? ?خضير? ?هادي? ?أشهر? ?شعراء? ?الاغنية? ?العرا ...
- مخرج عالمي شهير يدرس إمكانية تصوير أفلام في روسيا
- وسائل إعلام أجنبية تصور مسرحية -موت- سبعة أشخاص في حماة من أ ...
- رحيل الشاعر العراقي خضير هادي
- رفاق بنعبد الله غاضبون من برلمانيي العدالة والتنمية
- -غوغل- تدعم اللغة العربية في مساعدها الصوتي
- كيف أخذتنا أفلام الخيال العلمي إلى الثقب الأسود؟
- جميلون وقذرون.. مقاتلو الفايكنغ في مخطوطات العرب وسينما الغر ...
- جائزة ويبي تكرم فيلم -أونروا.. مسألة شخصية- للجزيرة نت
- -بعد ختم الرسول- في السعودية.. سمية الخشاب تظهر في سوريا (ص ...


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فضيلة مرتضى - أناس من هذا العصر في بلادي