أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي الحجاج - من ذاكرة الجدران!














المزيد.....

من ذاكرة الجدران!


سامي الحجاج

الحوار المتمدن-العدد: 5608 - 2017 / 8 / 13 - 21:28
المحور: المجتمع المدني
    


أحياناً وربما في أكثر الأحيان ما يقود فعلٌ خيّرلأنسان صادق وجرئ أو ربما بفعل قلمه أو لسانه الى حتفه أو سجنه أو الى رصيف مهمل يتمرغ عليه بما تبقى له من عمره ..ظلماً وعدواناً ونكاية به أو هذه هي الضريبة في الزمن الوغد التي يتوجب عليه دفعها لحاكم جائر أو لمن تسلق كل الأكتاف وأكل كل الموائد وباع المبادئ والقيم في سوق النخاسة لمن له القدره ان يرفعه أكثر الى هرم السلطة ليتبوء موقعاً مهماً فيها ثم عندما يكون متنفذاً لا يعد بحاجة الى أنسانية أو مبادئ أو قيم كل هذه كانت أدواته وسلمه الذي حقق به هدفه وهو كذلك ليس بحاجة حتى الى أدنى شعور بالضمير الذي رماه كفردة حذاءه!.
يوم كنتُ في صفوف المعارضة لنظام البعث الفاشي وفي أحد جدران مقر المعارضة كان منقوشاً وبخط جميل وكبير عبارة عظيمة ومؤثرة جداَ لست أذكر قائلها:-أعظم الجهاد قولة حق في حضرة سلطان جائر..
أحتفظت عقول وقلوب خيّرة بهذه العبارة وربما عملت بها ..وربما دفعت ثمناُ باهظاً..وتركتها عقول ونفوس أخرى على الجدران لتحتفظ بها بدلًا عنهم!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,074,710
- نعمة الأستقلال
- العالم بين دولة تبوأت موقع السيادة واخرى موقع السعادة
- منْ هو المطلوب رقم واحد في مجزرة سبايكر؟
- الوثن
- الجذر التربيعي لحزب داعش العربي الأشتراكي!
- شر داعش الرجيم!
- مأساة شاعر ضاع في قرارة العدم
- نحن بنات داعش!
- ممنوعات غير صالحة للنشر!
- وين أهل الرَحم واليرحم المسكينْ!!
- كان لي جار له قلبٌ نبيل..أسمه محمود البريكان
- حين يصبح المنصب لعنة وعقاب...
- الرحمة والمحبة والإخاء روح الحياة وأهم فضائل الأديان
- قدّاس المساء وصولة الأصلاء..
- القصاص العادل
- إرادة التغيير تبتدء من النقطة التي يتحطم بها كهف الجمود.
- الحياة ليست رصاص بل كقلم الرصاص
- لم يعُد صالحاً للحياة إعلامٌ مُسيّر تُسيطر عليه نُخبٌ فاشلةٌ ...
- صوت الضمير واسوار الصمت الشاهقة2
- صوت الضمير واسوار الصمت الشاهقة١-;-


المزيد.....




- الأمم المتحدة تندد بقمع ناشطين سياسيين في مصر
- مفوضية الأمم المتحد لحقوق الإنسان تندد بقمع النشطاء السياسيي ...
- الأمم المتحدة: نزوح مئات المدنيين إلى العراق رغم التهدئة شما ...
- روسيا اليوم: عودة جماعية للمواطنين السوريين النازحين إلى مدي ...
- الرئيس الشيشـاني يعرض كبار مساعديه للتعذيب والاعتقال في تصفي ...
- فنزويلا تنضم إلى مجلس حقوق الإنسان الدولي
- مكتب غوتيريش: عدم إصدار واشنطن تأشيرات للدبلوماسيين يؤثر على ...
- فرنسا تصدر مذكرة اعتقال دولية لقادة -داعش-
- مراسلتنا: عودة جماعية للمواطنين النازحين إلى عين العرب
- الأمم المتحدة تصف شهر سبتمبر بالاكثر دموية هذا العام


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي الحجاج - من ذاكرة الجدران!