أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حنان بن عريبية - تونس : مجلّة الأحوال الشّخصيّة مجلّة قانونيّة وليست مجلّة موضة















المزيد.....

تونس : مجلّة الأحوال الشّخصيّة مجلّة قانونيّة وليست مجلّة موضة


حنان بن عريبية
الحوار المتمدن-العدد: 5608 - 2017 / 8 / 13 - 04:34
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


من كلّ عام تحتفل تونس في يوم 13 اغطسس بعيد المرأة في إطار أنّها تعكس نضال الزّعيم الرّاحل الحبيب بورقيبة الّذي قاوم العقليّة الذّكوريّة التّي كانت تستعبدها.. نضال لا يمكن تخيّل حجم صعوباته والعراقيل التّي تعرّض لها خاصّة وأنّ تونس إبّان تلك الفترة كانت منهكة بشروخ وخراب وتدمير محصلة القوى الاستعماريّة من جهة ومن جهة أخرى سطوة المنظومة الفقهيّة التقليديّة التّي لم تتحرّر من سجن المرأة في بوتقة الجسد والملكيّة الخاصّة وأنّ مشروع المجلّة الّذي يروم من خلاله بورقيبة حفظ حقوقها هو مشروع متغرّب وخارج عن قدسيّة التّشريعات السّماويّة ومعاد للإسلام..

لكن عرف بورقيبة وبحنكة رجل الدّولة المثقّف بمفهوم معنى المثقّف وبعيدا عن الضبابيّة التّي تتخبط فيها الثّقافة اليوم عرف كيف يجد مخرجا ذكيّا وفيه الكثير من التّبصر للمستقبل وأن ينفذ في الوقت نفسه لعقليّة لا ترضى بشيء للمرأة سوى بقائها كالقاصر من يوم ولادتها إلى يوم مماتها وذلك بأن يستمدّ مشروعيّة مجلّة الأحوال الشخصيّة من العناصر المضيئة في التراث الفكري الإسلامي وتطويعها لتكون نصوصا قابله لمواكبة الزّمن.. فجعلها مجلّة قانونيّة نابضة وقائمة الذّات وفي مقام دولة المؤسسات والقانون أيضا بوعي منه أنّ المجلّة ستكون أرضيّة جيّدة للبناء فيما بعد خاصّة وأنّه حاول إجلاء مفاهيم مغلوطة عن المرأة جعلتها منذ القديم مجرد متاع يتملكه الرجل.. وأنّ التّقدم الحقيقي هو بتحرير المرأة من كلّ شوائب الماضي وجعلها عنصرا فاعلا في المجتمع لا عنصرا ثانويا وحاول فرض احترامها ككائن حي وإنسانة قبل كلّ شيء لها إرادة حرة وأنّ التّغيير الفعلي نحو ركب التّمدن والتّحضر يكون بمشاركة المرأة الفعليّة على أرض الواقع في جميع المجالات. وفعلا هذا هو جوهر الأرضيّة الصلبة والمتينة لتقام عليها أسس البناء الجيّد وركائز لا تقهر من أجل دولة عصرية وتقدمية.

نستطيع أن ننقد اجتهادات وحكمة بورقيبة وأبعاد مجلّة الأحوال الشّخصيّة التّي فرضها بالقانون أيّام لا يعترف بالتّشريع الوضعي ولكن لا يمكن قبول ربط مجلّة بهذه القيمة السّامية أريد لها أن تمتد لجميع التّفرعات الأخرى من المنظومة القانونيّة والحياة الاجتماعيّة باحتفال اسمه عيد المرأة لتخرج مجلّة الأحوال الشخصيّة من سياقها القانوني شيئا فشيئا على الأقلّ في الوعي الجمعي ونعود مرّة أخرى لنقطة البداية والتّذكير بالفوز على عقليّات ذكوريّة في حين أن الواقع المعاش غير ذلك إطلاقا فلا المرأة استوعبت أنّ الزّعيم الرّاحل الحبيب بورقيبة قدّم لها عقدا أثمن مما تتبرج به للاحتفال بعيدها ولا مثقّف اليوم حاول أن يسأل مغزى الخروج بنصوص تطغى عليها المنظومة الفقهيّة لتعتلي عرش القانون...

سيكون بورقيبة في قمّة السّعادة إن فهمنا مقاصد مجلّة الأحوال الشخصيّة كمحرّك تجديد لا كمجلّة موضة عن طريقها يقع الاحتفال بانجاز عظيم صارع فيه ولوحده اتّهامه بالعمالة والزّندقة والكفر والإلحاد الخ...كان سيكون سعيدا لاكتشافنا أنه مهد لنا تطويع منظومة فقهيّة متسلطّة وإدخالها بإرادة لا غصب فيها دولة المؤسسات والقانون...

من المؤسف جدّا أن يقع تأصيل الخلط لتواجه تونس إنعاشا دائما للعقليّة الذّكوريّة طالما في تونس استئناس لكلّ ما يؤجج العواطف والاستفزاز الرّكيك الّذي يعمق العقليّة الذّكوريّة وهوّة التّعصب والسّطحيّة فلا يكفي أن تخرج مجلّة الأحوال الشخصيّة من سياقها القانوني وأبعادها بل نرى دعوات عوض أن تكون توعويّة لفحوى المجلّة تعمّق للمزيد من تأصيل الرّفض لها وذلك بتبجح العقول الحداثوية بالردّ على كلّ من ينبذ المجلّة بالدعوة مثلا لارتداء الملابس المثيرة أو هتك التابوهات الأخلاقية بطريقة مسقطة وفجة ومبتذلة ونبذ الرّجعيّة التّي جسدّت في حجاب ونقاب لا غير..

أعتقد أن الفوز الحقيقي بمكتسبات المرأة يكون بالشرح لكلّ رافض لمجلّة الأحوال الشخصيّة أنّها مجلّة تنظم العلاقات الأسريّة بالأساس والتعامل الواعي مع أبعادها وأهدافها في المجتمع وأنّها عكس ما يرّوج له أنّها تعني المرأة فقط لدرجة أن يقول الواحد عنها أنّ تهمّ المرأة ولا تعنيني كرجل في حين أن كلّ ما جاء في المجلّة يعني كلا الجنسين..

ولا يفوتنا التّذكير أنّ تونس بلد ابن خلدون المؤسس لعلم الاجتماع لا نرى علاقات اجتماعيّة تعكس هذه القامة الفكريّة بقدر تداخل بين الإنسان وخصوصيّاته بين الذّات البشرّية وبين فكره وتصرّفاته تداخل نمطي ورتيب بنفس التّلبد الثقافي فكيف سيفهم بورقيبة الّذي طوّع نصوصا فقهيّة وجعلها نصوصا قانونيّة قابلة للتنقيح بسلطة القانون وقابلة لمواكبة تغيرّات الزّمن...وكيف سيفهم الطّاهر الحدّاد الّذي وهب روحه وعقله لانجاز خطوة جريئة جدّا نحو المرأة كانسان ووقف وقفة الصّامد وتحدّى الصّعاب إبّان غطرسة الجهل ليهدي المرأة مؤلفا ثمينا جدّا قدّر قيمتها ودافع عنها ككائن حرّ وبذل جهدا كبيرا رغم محاصرته عندما كتب "امرأتنا بين الشّريعة والمجتمع"..

على ذلك يجب استيعاب أنّ لتونس محرّكا تاريخيّا قويّا وحينيّا لا ينكره أحد في إمكانية تطويع نصوص فقهيّة جامدة لتصبح قانونيّة قابلة للتنقيح والتأويل لمواكبة العصر ومحرّكا لفهم ماهيّة الإنسان... أما إذا اكتفينا بتكريم كلّ هذا بصنم وأسماء للشّوارع فقط وبقينا في نفس التّخبط والجدال العقيم في حصر المرأة في المرأة دون الخروج بها إلى رحاب شاسع بقيم كونيّة.. فعلى الدّنيا السّلام

وللأسف هذا ما يعكس المضايقات الدّائمة اليوم للمرأة لدرجة أنّ تتعرض المرأة الحرّة إلى هرسلة في عقليّة القطيع.. شقّ حداثي ينبذ رؤيتها في حجاب ونقاب وشق اخر ينبذ رؤيتها بتنوّرة قصيرة.. أين المرأة العقل وأين المرأة الإنسان.. لا يوجد...
فحتّى المشاكل الجادّة نجدها دون طرح حقيقي أو معالجة أصيلة بعد أن تجاهلها من يعتر نفسه مثقفا واكتفى بصبّ جميع اهتماماته في تبادل وحل الشّتائم.. مما ساهم في تعميق القطيعة بين العامّة والنخبة ليجد المواطن العادي نفسه في تشويش دائم قد يملّ منه ليذهب بكلّ إرادته إلى أين تصنّع العقليّة الذّكوريّة بعد أن توّسم خيرا.. لانتشاله من وحل الجهل والتخلف ليكتشف تمظهرا اخر لعقليّة العشيرة والبداوة وسعيهم الدائم للتّنافس من أجل البروز والشّهرة الرّخيصة بافتعال الإثارة والسّقوط في الابتذال عند أشباه المثقفين مع تربص هؤلاء لكلّ إشعاع لقلم حرّ لا يريد الخضوع للسّائد.. فكيف سنصلح والعقول التّي تروم التّغيير والارتقاء والخروج من التّمعش بقضايا المرأة تغيّب تماما وتخترق بأشباه المثقفين..ويحتل مكانهم الفقاعات كلّما تلاشت فقاعة صنعوا فقاعة جديدة دون البحث عن تغيير أو حتّى ملامسة للعقل..

وتجربتي المتواضعة كامرأة كاتبة مكنتني من استيعاب حجم المأساة التي تعيشها المرأة .. فرغم محاولتي فرض احترام شخصي والتّطرق لما ينجبنه عقلي وأنّي كاتبة حرة لا تبحث إلا عن ممارسة الحرية الفكرية فقط والتعبير عن آراءها فإنني فوجئت بمن يعتبرون أنفسهم حداثيين في موقع التّواصل الاجتماعي الخاص بي يختزلون كتاباتي التّي وجدت رواجا في العالم العربي دون أن يعرفني أجد يرمون كل ذلك وراء ظهورهم ويتطرقون لشخصي بعبارات تصل للمجاهرة بأخلاق عقليّة ذكوريّة بحتة ومكبوتة تتجاوز الحداثة مما يضطرني للإيضاح أنني لا أبحث عن علاقة فايسبوكية وإجباري أن أكتب أني وهبت جسدي للرّب بعد إزعاجي برسائل مغازلة ومهاتفتي عبر "ماسنجر" في كلّ وقت وإذا لم أتجاوب أنعت بالتّكبر والنرجسيّة والتّعالي والفجور والجهل.. ولمّا دعوت للاحترام وجدت استنكارا من العديد وهو ما يعكس امتدادا للعقليّة الذّكوريّة التّي لا ترى في المرأة غير الجسد مهما فعلت وطالما هي موجودة بمواقع التّواصل الاجتماعي فهي ملكيّة خاصة عليها أن تخضع لرغبات الذّكر وأهوائه.. عقليّة متأصلة للأسف في من يعتبرون أنفسهم رعاة للحداثة.. لم يفهموا أنّي امرأة لها عقل تريد احترام شخصها كذات بشريّة لها خصوصيّاتها لا تمييع كتاباتها والنّفاذ لشخصها عبر محادثات تراجيديّة تطغى عليها لغة المسلسلات التافهة... هذه العقليّة لا تعنيني ولا تؤثّر في قطرة حبر أبذلها.. كلّ ما يعنيني قناعاتي التّي لا تحوم على العلّة بل تنصبّ نحو العلّة وتدعو لبسط المساوئ على المشرحة الفكريّة ليكون التغيير فعليّا.

لذلك لا أحتفل بعيد المرأة الذي يذكرني أنّي امرأة لا إنسانة تجاوزت حقبة ناضل فيها الزّعيم الحبيب بورقيبة من أجل يقع احترام المرأة كانسان.
أعلم أنّ روح الزّعيم الرّاحل الحبيب بورقيبة ستكون سعيدة جدّا أن يحتفل المرأة والرّجل معا بانجازه ويقع التّرحم على روحه عندما تخرج المرأة إلى مجتمع يرى أنها إنسان قبل كل شيء دون أن تتعرض فيه للتّحرش المعنوي أو المادّي أو أي نوع من المضايقات وأن تحترم خصوصيّاتها وأنّها إنسانة مهما كانت توجهاتها أو تصرفاتها.. ستكون روح بورقيبة سعيدة فعلا لأنّه سيكون هذا هو الاحتفال الحقيقي ...





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (7) عَدوى أخْلاقِيّة
- تُونس :عندما تتحوّل العلاقة الشُّغليّة إلى عبوديّة
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (6) أصْدقاء ولِكن قَراصِنة
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (5) لست ذكيّا أنت أحمق في سطر من قصة كا ...
- الحداثيّون الخطأ مع العورة وناقصة عقل ودين الخطأ
- الاسلام كرّم المرأة
- حق الرّد الحضاري من الحقوق الحضاريّة
- الإسلام خط أحمر
- التعليم والثّقافة خلط أم تشويش
- المرأة الإنسانة وبدويّة الدّولة
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (4) الاِلْحَاد الجنسي اللَّذِيذْ
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (3)... الرِّسالة
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (2) … أنا الجنّة وهم أصفاد الجحيم
- رَحِمْ الزَّبَرْجَدْ (1) …
- الانتقال الديمقراطي في العالم العربي: توتس نموذجا
- الله يحبّ عيد الحب
- رسالة إلى إسلام البحيري
- ليس الجميع أنت
- آن الآوان أن تكفُرْ
- كان رجلا


المزيد.....




- الزواج في روسيا بين الدولة والكنيسة
- بغداد .. ندوة حول دور النساء في الحركة الاحتجاجية
- المزيد من النساء يهربن من قبضة -داعش- في أخطر أوكاره
- اتهام المخرج الأمريكي جيمس توباك بـ-التحرش الجنسي-
- تعليق جديد للوليد بن طلال بشان قيادة المرأة السعودية للسيارة ...
- ملكة جمال أستراليا المسلمة تتعرض للإساءة بسبب ديانتها
- كيف تكشف كذب النساء في الرسائل النصية؟
- ملكة جمال أستراليا المسلمة تتعرض للإساءة بسبب ديانتها
- نشطاء يطالبون بجعل تعدد الزوجات في السعودية إجباريا
- مقترح بشأن إجراءات قانونية قبيل عيد الميلاد للحماية من التحر ...


المزيد.....

- حول تحرير المرأة / أڤيڤا وﺇهود
- المرأة: الواقع الحقوقي / الآفاق..... / محمد الحنفي
- المرأة والفلسفة / ذياب فهد الطائي
- النسوية الإسلامية: حركة نسوية جديدة أم استراتيجيا نسائية لني ... / آمال قرامي
- حروب الإجهاض / جوديث أور
- تحدي النسوية في سوريا: بين العزلة والانسانوية / خلود سابا
- تحرير المرأة لن يكون إلا في الإشتراكية / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- الجنس والجندر في الجنس الآخر لسيمون دي بوفوار / لجين اليماني
- الماركسية والمدارس النسوية / تاج السر عثمان
- المرأة والسُلطة: قوانين تساعد النساء وقوانين تضرهن / أميرة المصري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - حنان بن عريبية - تونس : مجلّة الأحوال الشّخصيّة مجلّة قانونيّة وليست مجلّة موضة