أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - في ظهر المدن














المزيد.....

في ظهر المدن


سامي البدري
الحوار المتمدن-العدد: 5588 - 2017 / 7 / 22 - 16:30
المحور: الادب والفن
    


في ظهر المدن

ماذا سيكون لو خرجنا...؟
نقفل أبواب المدن ونخرج إلى العراء
إلى الفراغ الأبيض، فراغ ما قبل اللغة
الراقصات سيجدن المزيد من الهواء
لتبريد أجسادهن..،
الكهول سيجدون متسعا أكبر لإطلاق حسراتهم
على الفرائس التي لم تطالها مخالبهم..،
بائعات الهوى وحدهن
سيشعرن بالضيق من تبدد الجدران
وإصرار سراويلهن الداخلية
على التمسك بمقاعدها الرسمية..
أوقات عصيبة ستكون فعلا،
سَتُفظِل النساء فيها الحمل
على الجلوس بلا إداء،
رغم مواءمة تلك السعة
لكرنفال من النميمة المباشرة.

في الخروج يتساوى الرجال،
بورجوازيون وشغيلة وعاطلون،
يقرأون الصحف ويحللون حركات النساء.
النساء لن يفكرن بالسماء ولا بالواجبات،
سيفكرن ببدائل الجدران
من أجل تغيير ملابسهن
وإدامة أسرار أفخاذهن،
البيضاء والسوداء، على حد سواء.

إفتتحت لكم الصباح بإحجية مضافة فقط،
زدت الأمر تعقيداً عليكم،
بدل أن أحدثكم عن الحب
أو أن أجد له طريقة أخرى أو بديل..
هل للحب بدائل، تتساءل الآن معظم النساء،
ولا أيٍ منهن تجرؤ على الإجابة
إنها عادة النساء في التجاهل،
من أجل إدامة جدرانهن
وحفظ أسرارهن من الضياع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,046,339,193
- بعض ما يسقط كأسرار
- البعيد... حلم شاهق
- لا وقت للبغايا لسذاجة الدموع
- هذيانات كلبية
- بائعة هوى لم أفهم لغتها
- كغيمة، زيت المرأة العابرة
- آلهة ذاكرتنا الأولى
- العالم عبر نافذة القلب
- أنا وهندي أحمر كحجرين ثابتين
- كان بغل عربة متعب لا أكثر
- في شتاء لن يشبهني
- تشبيهات في إستراحة الخيول
- باب لشأني الخاص
- وصول يبدو متأخرا
- مساحة الروائي وبقعه اللونية
- بورتريه مدينة تستقبل ملاكا من الرب
- العبور من تحت سخرية حراس الحدود
- رفقة كلب...
- أعد الليل لموعد معكِ
- نصف موت، نصف نشيد


المزيد.....




- صادقون تقدم 10 مرشحين اغلبهم من البصرة لتولي وزارة الثقافة
- عاصفة من الانتقادات بعد تناول فنان كويتي شريحة لحم مغطاة بال ...
- نائب من البام يتهم الحكومة بالإجهاز على القدرة الشرائية للمو ...
- -وأصبحْت- سيدة أميركا الأولى.. ميشيل أوباما تروي تفاصيل حيات ...
- لعشاق السينما.. فيلم 2018 الجماهيري!
- الباب فرانسيس يحل بالمغرب ويلتقي جلالة الملك
- -حكاية لعبة- يعود بجزء جديد
- مجلس المستشارين يحتفي بالذكرى 60 لصدور ظهير الحريات العامة
- (( القصة القصيرة... و الفلاش باك)).. قراءة نقدية في المجموع ...
- البراق يؤجل انعقاد المجلس الحكومي


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - في ظهر المدن