أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - في ظهر المدن














المزيد.....

في ظهر المدن


سامي البدري
الحوار المتمدن-العدد: 5588 - 2017 / 7 / 22 - 16:30
المحور: الادب والفن
    


في ظهر المدن

ماذا سيكون لو خرجنا...؟
نقفل أبواب المدن ونخرج إلى العراء
إلى الفراغ الأبيض، فراغ ما قبل اللغة
الراقصات سيجدن المزيد من الهواء
لتبريد أجسادهن..،
الكهول سيجدون متسعا أكبر لإطلاق حسراتهم
على الفرائس التي لم تطالها مخالبهم..،
بائعات الهوى وحدهن
سيشعرن بالضيق من تبدد الجدران
وإصرار سراويلهن الداخلية
على التمسك بمقاعدها الرسمية..
أوقات عصيبة ستكون فعلا،
سَتُفظِل النساء فيها الحمل
على الجلوس بلا إداء،
رغم مواءمة تلك السعة
لكرنفال من النميمة المباشرة.

في الخروج يتساوى الرجال،
بورجوازيون وشغيلة وعاطلون،
يقرأون الصحف ويحللون حركات النساء.
النساء لن يفكرن بالسماء ولا بالواجبات،
سيفكرن ببدائل الجدران
من أجل تغيير ملابسهن
وإدامة أسرار أفخاذهن،
البيضاء والسوداء، على حد سواء.

إفتتحت لكم الصباح بإحجية مضافة فقط،
زدت الأمر تعقيداً عليكم،
بدل أن أحدثكم عن الحب
أو أن أجد له طريقة أخرى أو بديل..
هل للحب بدائل، تتساءل الآن معظم النساء،
ولا أيٍ منهن تجرؤ على الإجابة
إنها عادة النساء في التجاهل،
من أجل إدامة جدرانهن
وحفظ أسرارهن من الضياع.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,305,483
- بعض ما يسقط كأسرار
- البعيد... حلم شاهق
- لا وقت للبغايا لسذاجة الدموع
- هذيانات كلبية
- بائعة هوى لم أفهم لغتها
- كغيمة، زيت المرأة العابرة
- آلهة ذاكرتنا الأولى
- العالم عبر نافذة القلب
- أنا وهندي أحمر كحجرين ثابتين
- كان بغل عربة متعب لا أكثر
- في شتاء لن يشبهني
- تشبيهات في إستراحة الخيول
- باب لشأني الخاص
- وصول يبدو متأخرا
- مساحة الروائي وبقعه اللونية
- بورتريه مدينة تستقبل ملاكا من الرب
- العبور من تحت سخرية حراس الحدود
- رفقة كلب...
- أعد الليل لموعد معكِ
- نصف موت، نصف نشيد


المزيد.....




- الفلكلور الشركسي.. تراث تتناقله الأجيال
- برلماني -بامي- يهدد بالاستقالة بسبب معاشات البرلمانيين
- شرطيون مغاربة في باريس للتعرف على هويات قاصرين
- منشد الفاتحة المصري على ألحان الموسيقى يرد على منتقديه
- الشعر في الاحتجاجات العراقية يسجّل وقائع الفقر والعنف
- رحيل احمد مطلوب... الشاعر والعاشق ورئيس المجمع العلمي العراق ...
- الإمبراطورية العثمانية... ستة قرون في أقاليم تجاوزت 3 قارات ...
- صدور رواية -طلب صداقة- للكاتب محمد عبد الحكم
- تسعة ممثلين رفضوا أدوارا مهمة في أفلام بارزة
- صدر حديثًا ترجمة كتاب بعنوان -لاثاريللو دى تورمس-


المزيد.....

- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح
- عناقيد الأدب: أنثولوجيا الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- هل مات بريخت ؟ / مروة التجاني
- دراسات يسيرة في رحاب السيرة / دكتور السيد إبراهيم أحمد
- رواية بهار / عامر حميو
- رواية رمال حارة جدا / عامر حميو
- الشك المنهجي لدى فلاسفة اليونان / عامر عبد زيد
- من القصص الإنسانية / نادية خلوف
- قصاصات / خلدون النبواني
- في المنهجيات الحديثة لنقد الشعر.. اهتزاز العقلنة / عبد الكريم راضي جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي البدري - في ظهر المدن