أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مروان هائل عبدالمولى - غيوم حرب جديدة في الشرق الأوسط














المزيد.....

غيوم حرب جديدة في الشرق الأوسط


مروان هائل عبدالمولى

الحوار المتمدن-العدد: 5588 - 2017 / 7 / 22 - 04:11
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    



إن سوء أداء الحكومات وفشل تعاملها مع المعارضين وتطبيقها سياسة تكميم ألأفواه , وتجاوز القانون والسعي إلى تهميشه وغياب العدالة الاجتماعية وعدم احترام القانون الدولي , دائما ما يؤدي إلى بروز الميليشيات وتحولها لاحقا إلى قوى مسلحة خارجة عن القانون , في السابق كانت هناك ميليشيات الرداء الأسود في فرنسا إبان حكومة فيشي العميلة , وميليشيات نمور التاميل في سيريلانكا, و الجيش الايرلندي الجمهوري (الشين فين) , أما في وقتنا الحالي فهناك ميليشيا الحوثي في اليمن , ميليشيا الحشد الشعبي في العراق , ميليشيات الشبيحة في سوريا , ميليشيا حزب الله في لبنان , ولكن مايهمنا هوإلاستراتيجية المدمرة الداخلية والخارجية لحزب الله والخطر القادم , الذي يحوم حول لبنان بسبب تلك السياسات الغيرة مسئولة للحزب وميليشياته .
لبنان اليوم يعيش وضع غامض السلوك السياسي والاقتصادي والاجتماعي مع احتقان داخلي خطر يهدد ألأمن القومي للبلاد والسلم الاجتماعي فيها , ويزداد الخطر كل يوم, بسبب ممارسة حزب الله السلبية المخالفة للدولة اللبنانية ولشريحة واسعة من الشعب اللبناني وعمله الحثيث على تقوية ترسانته العسكرية , الأمر الذي اضعف هيبة الدولة اللبنانية وخلق حاله دولة داخل دولة وجيش وقوانين خاصة بدولته في الضاحية الجنوبية وسكانها , أضف إلى ذلك مشاركة ميليشيا الحزب في الحروب الداخلية للدول العربية وضربها بمصالح الدولة اللبنانية وعلاقاتها الدبلوماسية وبالقانون الدولي عرض الحائط , وتجلى ذلك في مشاركة الحزب في حروب سوريا والعراق واليمن , وخاصة حرب سوريا التي تنظر إليها إسرائيل على أنها ساحة تدريب حقيقي لعناصر حزب الله ونقل أسلحة متطورة منها إلى الحدود معها , وزاد قلق تل أبيب مما تعتبره من توحيد للجبهة الشمالية عسكريا بشقيها السوري واللبناني بحيث أصبحت تمتد من ألحمة السورية إلى الناقورة اللبنانية .
الجميع في لبنان يعلم أن الوضع الداخلي للبلاد أصبح لا يحتمل وان الحرب مع حزب الله حدوديا وداخليا مسائلة وقت وتأجيلها هو , بسبب الترتيبات والتجهيزات وتحديد مسارات القوى وإمكانياتها والتنسيق فيما بينها محليا وإقليميا ودوليا , وكذلك بسبب جمع المعلومات الإستراتيجية عن قدرة الحزب العسكرية , التي تشارك في جمعها ومعرفتها إسرائيل بكثافة , وهو ما يبدو واضحا في مراقبة إسرائيل حدودها مع لبنان ومراقبة حركة ميليشيا حزب الله وأسلحتها في سوريا على مدار الساعة عبر الأقمار الصناعية والمعلومات الأرضية من عملائها في سوريا , والتي على ضوئها تقصف بين الحين والأخر ميليشيا حزب الله في العمق السوري .
تدل أول قطرات التحضير الدولي للحرب ضد حزب الله في تدخل الأمم المتحدة الحاسم ضد ميليشياته , والذي تمثل في تصريح الأمين العام للأمم المتحدة غوتيريس حين دعا بكل صراحة إلى تفكيك الترسانة العسكرية لمليشيا حزب الله وهي نفس الدعوات , التي كررها قبله كوفي انان وبان كي مون قبل الاجتياح الأمريكي للعراق والدعاية التي سبقت الحرب على ليبيا وسوريا في الخوف من الترسانة العسكرية للأسلحة الكيميائية للبلدين وضرورة تدميرها, أضف إلى ذلك , تصريح السفير الروسي لدى إسرائيل ألكسندر شين الأخير حين قال : " نحن نأخذ في الاعتبار مصالح الأمن الإسرائيلي ونضمن عدم وصول أسلحة روسية إلى حزب الله يمكن أن توجه في الاتجاه الإسرائيلي " وهي رسالة طمئنه إلى تل أبيب , بان السلاح الاستراتيجي الروسي المرسل للجيش السوري لم و لن يصل إلى حزب الله , واليوم أيضا أعضاء في الكونغرس الأمريكي يقدمون تشريعا بعقوبات جديدة على مليشيا حزب الله.
من الواضح أن صبر إسرائيل قد بداء ينفذ وهي ألان تقوم باستخدام أوراق الضغط والتحضير الدولي والأمريكي وتعد العدة لحرب إنهاء وجود مليشيا حزب الله من حدودها الشمالية , وقد بدأت بتلميحات عن ضربة محتملة استباقية لما تقول عنه مصنع لإنتاج الذخائر و الصواريخ انشئته إيران في لبنان لصالح مليشيا حزب الله , الذي قد يشعل حربا , كما أن شروط و ظروف الحرب في إسرائيل قد بدأت تهيئ وتدق ناقوسها من خلال إجراء تل أبيب مناورات عسكرية في المنطقة الشمالية تحاكي اندلاع حرب و تصور السيناريو الأسوأ المتمثل بسقوط أكثر من 1400صاروخ يوميا على الداخل الإسرائيلي وإمكانية احتلال مستوطنات قريبة من الشريط الحدودي مع لبنان من قبل مليشيا حزب الله .
قد تشتعل الحرب بين حزب الله وإسرائيل قبل نهاية 2018, هذا إذا لم تقصر تل أبيب في الفترة الزمنية .


د / مروان هائل عبدالمولى





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,319,626,042
- ليس هناك عيب في أن تطلب المساعدة
- ليس هناك عيب في طلب المساعدة
- شروط الوظيفة وممارسة السياسة في السعيدة
- ألازمة الخليجية من منظور القانون الدولي
- رسالة إلى والدي
- المجلس الانتقالي الجنوبي في حدود القانون الدولي
- مارشال خليجي لليمن
- أذرعة صنعاء توتر الأجواء في عدن
- سلبية منظمات المجتمع المدني قاتله
- الدبلوماسية اليمنية خارج نطاق التغطية
- رشوة العقل
- مختصر إستراتيجية النظام ألأمريكي داخلياً وخارجياً
- حقائق متواضعة عن الارهاب في اليمن
- تحية للمتسولة و للأجهزة الأمنية
- أستاذ عادل عدن مسلمة ومسالمة
- متى يكون الاعتذار لعدن حتى المهرة
- مفهوم الأمن القومي في صنعاء وعدن
- من ينصف مدينة عدن وأبنائها
- لا تحزني يا شذى
- لا فائدة من وحدة الأرض في غياب وحدة الإنسان


المزيد.....




- استقالة الحكومة في مالي
- الجيش الليبي يرسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى غربي البلاد
- بومبيو يلتقي نظيره الإماراتي
- ليبيا: فايز السراج رئيس الحكومة المعترف بها يدين -صمت- الحلف ...
- سيناريوهات معركة طرابلس.. حسم أم تسوية أم استمرار للصراع؟
- الدعاية الإعلامية.. الوجه الآخر لحرب حفتر على طرابلس
- مؤسسات دولية تدعو لإنشاء مرصد لمراقبة تطبيق القانون الدولي
- اشتباكات عنيفة في مدينة غريان بين قوات الجيش الليبي وعناصر ت ...
- -أنا مسلم.. أنا مارينز-
- نوتردام.. كاميرا قد تكشف سبب الحريق


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - مروان هائل عبدالمولى - غيوم حرب جديدة في الشرق الأوسط