أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المهندس زيد شحاثة - نحن والعمامة.. قصة لن تنتهي














المزيد.....

نحن والعمامة.. قصة لن تنتهي


المهندس زيد شحاثة
الحوار المتمدن-العدد: 5582 - 2017 / 7 / 16 - 13:21
المحور: المجتمع المدني
    


نحن والعمامة.. وحكاية لن تنتهي.
المهندس زيد شحاثة
من حسن حظي, أني ولدت في قلب النجف الأشرف.. كنت أستيقظ على صوت الأذان الصادح, من مرقد الإمام علي أبن أبي طالب, عليه وأله افضل الصلوات, وأنام على تسبيحات ودعاء مؤذنه ليلا.
وأنا طفل صغير, وعندما أخرج إلى الأزقة, لألعب مع أقراني, أنتبه لأقراني, ولا أبه كثيرا للكبار, إلا بمقدار خوفي من أن يخبروا والدي تغمده الباري برحمته, أنهم شاهدوني ألعب في الشارع, هذا إن لم يحاسبوني أصلا, بسلطة أنهم من منطقتنا, أو أصدقاء ومعارف والدي!
أكثر ما كان يلفت إنتباهي فيهم, أن أكثرهم, يحملون معهم الكتب.. وغالبيتهم كان من طلبة العلم, و" الأفندية" كما كنت أسميهم, ويتناقشون في أمور لا أفهمهما, لكنها تبدو جميلة ومهمة, من كثرة وقوة حواراتهم ونقاشاتهم, غير عابئين بنا نحن الصغار, إلا بمقدار الإبتسامة والمسح على رؤوسنا.
كانت منطقتي " الحويش" تقع في قلب هكذا جو, حتى لكأنك تتنفس في الهواء, علما وأدبا وشعرا, ومن هناك بدأت علاقتي مع العمامة.. التي تعلمت أنها ترمز لشيء عظيم لم أفهمه حينها.. وبعد أن كبرت تعلمت من والدي, أن من يلبس العمة يطلب العلم بمختلف صنوفه, وتفرغ لهذه المهمة, وكان يحترمهم جدا ونقل هذا لي, رغم أن والدي كان متدينا, لكنه كان مدنيا جدا, موظفا حكوميا, وكان كثير النقاش مع أصدقائه من طلبة العلم, حول مختلف المسائل, وحتى الفقهية منها.. فهو من طلبة كلية الفقه.
كان إحترامه لهم, سياقا لم يتزحزح عنده, رغم أن تعامله مع بعضهم يختلف عن الأخر, وعندما كبرت, أوضح لي أنه يحترم, العمامة, برمزيتها لطلب العلم, وهذا شيء مقدس لديه, وإرتباطها الرمزي بنبينا عليه وأله افضل الصلوات, ولما يعرفه من حياة الزهد والتقشف التي يعيشها معظمهم.
سالته عن بعض ممن, أعرف أن له رأيا سلبيا فيهم, ورغم ذلك يعاملهم بإحترام.. فأجابني ببساطة, بني إعلم أن الاحترام, خلق يمثلني, رغم أني لن ولم, أتوقف عن النقد والمناقشة, مهما كانت مرتبة الأخر العلمية, ولكن ضمن أدبي وخلقي, الذي إخترته لنفسي, مع هامش أن أكون أنا مخطئا بالرأي.. كان هذا في أواخر سبعينيات القرن الماضي.
تعلمت منه تغمده الباري برحمته, أن طلب أي علم عمل مقدس, يجب أن يحترم ويدعم ويساعد, بأي طريقة ممكنة, وأنهم بشر مثلنا, لهم حقا بأمور الحياة, كما لنا نفس الحق, ومن المعيب علينا, أن نطالبهم بزهد, لسنا نحن بقادرين عليه.. رغم أن أغلبهم يعيشون فيه, واقعا وإضطرار, وتعلمت منه أن النجف, مدينة علي أبن أبي طالب, وليست مدينة أحد غيره, وهو أولى بضيوفه, ما داموا يحفظون قدر علي أبن أبي طالب.
مرت كل تلك الخواطر والذكريات, أمامي عيني, كشريط يعرض بسرعة, وانا أرى كم السب القبيح والتهجم على المرجعية وطلبة العلم.. هذه ا لأيام, وأتساءل, هل فعلا نحن أبناء هؤلاء الآباء؟
فإن كان هذا خلق أباءنا.. فمن أين أتت تلك الأخلاق, التي يحملها هذا الجيل, أن صح أن نسميها أخلاقا؟
لم يكن النقد يوما يعني سوء الأدب





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- العقلية الأمنية.. بين الحداثة والدينصورية
- هويتنا بين الأزمة والضياع
- ألا يستحق شهداؤنا ان نقول لهم شكرا؟
- هل يوجد لدينا مثل هؤلاء العظماء؟
- الخور وحقوقنا والأخرين..وزعيق الفارغين
- عندما تتحول الحقوق الأصيلة الى منحة ومنة
- متى ترتوي هذه الارض من الدماء؟
- ولكن هلا أثبتم انكم عراقيون؟1
- عندما يتم الإجابة قبل فهم الاسئلة
- الساسة والتعليم العالي.. تدمير مخطط , أم غباء معتاد؟!
- قانون الحشد الشعبي.. هل هو نصر سياسي, أم ضرورة وطنية ؟
- للعراقيين فقط..فرصة سنوية للعودة الى جادة الصواب
- صالح البخاتي.زماذا لو كان حاضرا؟!
- معركة تحليل الموصل..وطنيتنا المستعادة اخيرا
- المجتمع السني وقادته..من يقود من؟
- السنة والشيعة والمصالحة الوطنية..بين الحقيقة والواقع
- واخيرا بعد سبات..رئيس للتحالف الوطني
- هل نحن مخدوعون أم سذج.. أم نتهرب من مسؤولياتنا؟!
- هل يملك التكنوقراط عصا موسى؟
- بعد مرور سنة..إصلاحات العبادي أين هي؟


المزيد.....




- تداول فيديو "يجسد" هجوما سعوديا على إيران واعتقال ...
- اعتقال أسترالي بتهمة التورط في صفقات أسلحة لكوريا الشمالية
- اعتقال رجل في استراليا بتهمة بيع مكونات صواريخ لكوريا الشما ...
- اعتقال رجل في استراليا بتهمة بيع مكونات صواريخ لكوريا الشما ...
- لوموند: -استقبال المهاجرين.. شرف فرنسا على المحك-
- وزير خارجية بريطانيا الأسبق لـCNN: أزمة اللاجئين قد تسوء بـ2 ...
- البرلمان العراقي يرفض تزويج الفتيات بسن الثامنة
- خاشقجي يكشف عن -العدد الحقيقي- للأمراء المعتقلين في السعودية ...
- الآلاف يتظاهرون في تل أبيب ضد فساد السلطة مطالبين باستقالة ن ...
- منظمة حقوقية تطالب محاصري قطر بوقف الانتهاكات


المزيد.....

- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير
- الضمير الانساني يستيقظ متأخراً متعاطفاً مع مذبحة اطفال هيبان ... / ايليا أرومي كوكو
- منظمات المجتمع المدني في البحرين / فاضل الحليبي
- دور المفردة والسياق في بناء المشهد الجنسي / سلام عبود
- مدخل الى الاتصال و الاتصال التنظيمي / بن النية عبدالاله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - المهندس زيد شحاثة - نحن والعمامة.. قصة لن تنتهي