أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحنفي - بعد تجاوز محطة 12/9/2003: الانتخابات الجماعية والتغيير المجهض.....1














المزيد.....

بعد تجاوز محطة 12/9/2003: الانتخابات الجماعية والتغيير المجهض.....1


محمد الحنفي
الحوار المتمدن-العدد: 1452 - 2006 / 2 / 5 - 10:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الإهـــــــــداء


o إلى كل من آمن بالديموقراطية بمضمونها الاقتصادي والاجتماعي

o إلى كل من ناضل ، ودون مزيداة من أجل الديموقراطية من الشعب ، وإلى الشعب

o إلى كل من ساهم ، وبصدق المناضل التقدمي في ايجاد مجالس جماعية حقيقية ، فأدرك أنه إنما يجري وراء السراب

o إلى كل من أدرك ، ومنذ البداية ، أن مساهمته لا تثمر مجالس جماعية تعبر عن إرادة الشعب وطموحاته ، وتطلعاته ، فأمسك عن الترشيح والتصويت حتى لا يسيء إلى مستقبل وطنه .

o من أجل ان نصل إلى انتخاب مجالس جماعية حقيقية تعبر عن إرادة المواطنين وعن تطلعاتهم في إحداث تنمية حقيقية ، اقتصادية ، واجتماعية وثقافية ، لا وجود فيها للوصولية أو الانتهازية أو المحسوبية أو الزبونية تجسيدا لما يمكن أن نسميه ب " جماعات الحق والقانون "

o من أجل المساهمة في بناء مستقبل جميل لهذا الوطن الحبيب

محمد الحنفي




مقدمة :

تعتبر الجماعات المحلية إطارات للتنمية المحلية على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية كما تشكل مجالات لبث جميع أشكال الوعي المتقدم والمتطور الذي يرفع مستوى أفراد المجتمع . ويجعلهم يتفاعلون مع معطيات ونتائج الواقع المحلي و الجهوي والوطني والقومي والعالمي في أبعاده الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمدنية والسياسية والحقوقية و الإنسانية ، مما يجعل انخراطه في عملية التنمية ايجابيا .إلا أن ما مورس خلال عقود الاستقلال عن مختلف الجماعات جعلها تفقد أهميتها بالنسبة للمواطن العادي من جهة وتتحول إلى مجرد أدوات لإخضاع جميع المواطنين إلى أشكال متعددة ومتنوعة من الاستغلال المادي والمعنوي من جهة ثانية وسيلة لإثراء المسؤولين الجماعيين الذين يتحولون في طرفة عين إلى موسرين لاتحد ممتلكاتهم ولا تحصى من جهة ثالثة . الأمر الذي يحول المواطنين إلى مجرد منتظرين للتغيير الذي يأتي من السماء . دون أن يساهموا هم فيه بأي قسط . وتعتبر الانتخابات الجماعية المناسبة التي ينتظرها المواطنون كل ست سنوات لمعرفة ما قد يحصل من تغيير على مستوى المجالس الجماعية لعلهم يصادفون فيما حصل تغييرا في بنيات الجماعات المحلية أو في بنيات مجالسها يجعلهم يستفيدون شيئا من المشاريع التنموية التي يمكن أن تقف وراء قيام حركة اجتماعية وثقافية و سياسية في هذه الجماعة أو تلك .إلا أن المواطنين غالبا ما يصابون بالإحباط . فيتعمق يأسهم ويتأزم وعيهم . ويفقدون ذلك الرابط المعنوي بينهم . وبين المجالس " المنتحبة "لافتقاد الرابط المادي فتنفصل المجالس عن محيطها .

وتفقد بعدها الاجتماعي والإنساني . سواء على مستوى البرامج والقرارات أو على مستوى الإنجازات وهو ما يعني في العمق أن الانتخابات الجماعية تعتبر مناسبة لإجراء عملية لإجهاض آمال وتطلعات المواطنين في الحرية والديموقراطية والعدالة الاجتماعية .

ولجعل القارئ الكريم ينخرط في المناقشة الجادة والمسؤولة لواقع الجماعات المحلية . نقترح عليه موضوع " الانتخابات الجماعية والتغيير المجهض " الذي ستناول فيه بالتحليل : الجماعات المحلية وحلم الجماهير في إقامة ديموقراطية محلية ، وفي إنجاز تنمية محلية تتناسب وتطلعات الجماهير الشعبية الكادحة في جميع المجالات .

وفي تقديم الخدمات اليومية الضرورية ، وفي المحافظة على الممتلكات الجماعية ، وتنميتها ، وصيانتها . وفي إقامة الجسور بين المواطنين و بين المصالح المختلفة التابعة للدولة . وفي التدخل لدى أجهزة الدولة لتوفير الأمن وحماية مصالح الموطنين و الانتخابات الجماعية والأمل في التغيير . وطبيعة النخبة السياسية والتغيير المجهض ، والتعود على بيع اغل ضمائر المساعدة على إجهاض التغيير والبوجوزيات المتخلفة واحتواء الأحياء الهامشية . وتهريب " المنتخبين " كتعبير عن عقلية الاستبداد بالجماعة انطلاقا من أعضاء قطيع من اشترى ضمائرهم ، وانتخاب المكاتب الجماعية ، ومصير الجماعات المحلية على جميع المستويات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية وعلى مستوى العلاقة مع السلطات المحلية وعلى مستوى العلاقة مع السلطات المحلية وعلى مستوى العلاقة مع المصالح التابعة للدولة ، وعلى مستوى إدارة تراب الجماعة والجماعة المحلية والأفق المظلم لنصل إلى طرح السؤال :

ما العمل من أجل جماعات محلية بديلة ؟ على مستوى بناء النخبة السياسية ، وبناء التنظيمات الجماهيرية وتتبع عمل المجالس المحلية والعلاقة مع الإدارة الجماعية ، وعلاقة المجالس المحلية . والعلاقة مع الإدارة الجماعية ، وعلاقة المجالس بالمواطنين ليستخلص من كل ذلك ما يجب حتى نزيح عن كاهلنا المسؤولية التوضيح اللازم لامتلاك الوعي بالعمل الجماعي الذي يعتبر ضروريا لانخراط جميع المواطنين في الإعداد والاستعداد ، ومن الآن فصاعدا ، لانضاج شروط ايجاد مجالس جماعية مستقبلية ، معبرة فعلا عن روح احترام إرادة المواطنين ، وعن تطلعاتهم في ايجاد عمل جماعي تنموي حقيقي . ينطلق من المواطن ويعود إليه باعتباره مادة خاما وهدفا في نفس الوقت .

فهل نصيب في تحليلينا للموضوع .أم أننا لا نتجاوز مجرد ملامسته من بعيد ؟

إن المهم بالنسبة إلينا هو الصدق في المعالجة ، ودون خوف من أحد ،أو تملق له لأننا تربينا على أن لا نخشى في الله لومة لائم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,765,892
- هل ترتفع الامازيغية إلى درجة التقديس؟.....7
- هل ترتفع الامازيغية إلى درجة التقديس؟.....6
- هل ترتفع الامازيغية إلى درجة التقديس؟.....5
- هل ترتفع الامازيغية إلى درجة التقديس.....4
- هل ترتفع الامازيغية إلى درجة التقديس.....3
- هل ترتفع الامازيغية إلى درجة التقديس.....2
- هل ترتفع الامازيغية إلى درجة التقديس.....1
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- ما هذا الذي يسميه البعض تراجعا لصالح التنظيمات -الإسلامية- ؟ ...
- باب الانتهازية.....9


المزيد.....




- هولندا: مؤتمر دولي حول الإيدز لبحث سبل تعزيز حملات الوقاية
- بعد إنقاذ السوريين لسنوات.. -الخوذ البيضاء- يغادرون سوريا
- العدل الدولية تصدر حكمها في قضايا خلافية بين قطر والإمارات
- موسكو تجري مشاورات مع شركائها لرفع العقوبات عن سوريا
- فرنسا.. إجلاء 450 مهاجرا عن أحد المخيمات إثر تدهور حالتهم ال ...
- السيسي يفتتح أكبر مشروع لطاقة الرياح في العالم
- جدل كبير حول مومياء -آتا الفضائية- الغامضة!
- الأوقاف الفلسطينية تحذر بعد سقوط حجارة من حائط البراق
- لودريان في ليبيا لدعم إجراء الانتخابات
- دراسة غير مسبوقة قد تضع حدا للتجاعيد!


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحنفي - بعد تجاوز محطة 12/9/2003: الانتخابات الجماعية والتغيير المجهض.....1