أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منار مهدي - بين عباس ودحلان عَصا الرحى السنوار














المزيد.....

بين عباس ودحلان عَصا الرحى السنوار


منار مهدي

الحوار المتمدن-العدد: 5570 - 2017 / 7 / 3 - 06:20
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لا يمكن تجاوز عناصر القوة الموجُودة في إدارة الأزمة والصراع مع الاِحتلال الإسرائيلي، ومع محمود عباس الذي يُواصل العمل على تأمين وحماية الخطوات السياسية المُقبلة ضد قطاع غزة الذي يُعاني من قسوة الحصار والأعباء الاِقتصادية والمعيشية والصحية، وسيما في ظل عدم القُبول والتعطي من حركة حماس مع دعوات ومُتطلبات المُصالحة الوطنية الفلسطينية، والتي هي تأتي من داخل إطار رؤية وبرنامج الرئيس عباس الذي يحاول عدم النُزول عن الشجرة قبل تحقيق بناء تفاهُمات جديدة مع حماس في غزة.

وهذا يؤكد، وخاصة بعد ما نجحت حماس بقيادة يحيى السنوار ورفاقه من إنجاز اِتفاق أو تفاهُمات مع القيادة المصرية، ومع عُضو المجلس التشريعي محمد دحلان، دون التنازل عن حقها السياسي والأمني في غزة، تمهيدًا لشراكات التقاطع الوطني مع الكل الفلسطيني، وخاصة مع دحلان الذي لطالما كان ولا يزال حُضُوره بالمشهد الوطني يُشكل إزعاجًا لعباس ولمركزية حركة فتح في الضفة الغربية.

وبناءً على هذا الحُضُور لدحلان بتفاهُمات القاهرة مع حماس، يمكن لنا الجزم في تقديري بالقول، إن قيادات من حركة فتح والسلطة الفلسطينية سوف تعمل تحت تغطية كاملة من عباس على إعادة الإتصال مع السنوار في غزة خلال الأيام أو الأسابيع القليلة القادمة، لإعادة الاِتفاق على مُوعد للعودة لاِستكمال الحوار الوطني بين الحركتين، إلى جانب تنفيذ إجراءات سريعة للتخفيف من معاناة المواطنين في غزة، التي باتت تمتلك من القوة الأمنية والعسكرية التي لا يمكن لأحد تجاهلها اليوم، إلى إضافة الدسم السياسي المُحنك في قيادة السنوار لحماس التي اِستطاعت من جديد تحريك المياه الراكدة حول غزة واِحتياجاتها الإنسانية، وسيما في ظل قناعات عباس الراسخة بأن خطوات التصعيد ضد غزة لم تصل إلى تحقيق أهدافها الرامية إلى رفع الراية البيضاء من السنوار أولاً، والاِستسلام ثانيًا لشروط عباس.

وهنا لم ولن تكون العودة للحوار بين حركتي فتح وحماس كما جرت العادة من قبل، بل ستكون حول قضايا جوهرية وواضحة، ونُقاط سوف يسعى الأطراف إلى تحقيقها دون اِختبار الآخر في هذه الظروف الفلسطينية والعربية التي قد تفتح الطريق واسعًا أمام الكيان الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية من عبر فرض واقع الحُلول المنقوصة على الشعب الفلسطيني.

ويبقى السؤال الذي يدور في ذهن الفلسطينيين هو:

كم ستصمُد تفاهُمات حركة حماس مع القاهرة دحلان أمام المُتغيرات العربية وضُغُوطات محمود عباس..؟؟

بقلم: أ. منار مهدي
فلسطين .. قطاع غزة




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,756,566,812
- غزة قوة في أوراق السيناريوهات
- حتى لا تنحرف البُوصلة
- اللعب مع الكبار وصناع القرار
- الدور القادم لحلف راضعي ليفني ومرضعيها
- بين دُبي والقاهرة محمد دحلان
- الحُقوق المشروعة .. تُنتزع ولا تُوهب
- مروان البرغوثي قضية وطن
- أسئلة فتحاوية عاجلة
- تركيا في مواجهة المعادلة الصعبة
- فتح -محمود عباس- انتحار وطني
- من أجل فلسطين.. وطنًا.. وشعبًا
- المبادرة المصرية بين الرفض والتعديل
- حرب تقليم الأظافر في غزة
- الشعب الفلسطيني حالة انتظار لن تدوم
- يا أنا أينَ أنتَ بعد السنينِ ؟؟؟؟؟؟
- تقاسم الفشل الفلسطيني مضيعة للوقت
- دمشق وصراع الشرعيات المفقودة
- مصالحة فلسطينية ثلاثية الأبعاد
- مفاتيح حل السلطة الفلسطينية أين ..؟؟
- المصالحة الفلسطينية وسياسية الباب الدوار


المزيد.....




- شلالات إيغواسو الشهيرة من دون ماء للمرة الأولى منذ 14 عاما
- مباشر
- مباشر
- مباشر
- حالات كورونا في معهد الأورام المصري.. طبيب: مكافحة العدوى عل ...
- الموقع الرسمي للثورة المغربية
- حرب أسعار النفط.. تصريحات لبوتين تثير غضب السعودية.. والمملك ...
- مياه الصرف الصحي.. هل تكشف الأعداد الخفية لإصابات كورونا ال ...
- العراق.. الزرفي متمسك بتشكيل الحكومة ومقتل متظاهر بالناصرية ...
- مقاومة الكورونا.. أوركسترا لبنان تدخل البهجة إلى المنازل


المزيد.....

- محافظة اللاذقية تغيرات سكانية ومجالية خلال الزمة / منذر خدام
- داعشلوجيا / عبد الواحد حركات أبو بكر
- ديوان دار سعدى / قحطان محمد صالح الهيتي
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2019 - الجزء الثامن / غازي الصوراني
- فلسطين، خطة ترامب والاستعمار الصهيوني / زهير الصباغ
- تِلْكَ الدَّوْلَةُ المُسْتَقِيمَةُ: كِيَاسَةُ الإِفْشَاءِ أَ ... / غياث المرزوق
- دفاعا عن حزب العمال الشيوعى المصرى والمفكر الماركسي إبراهيم ... / سعيد العليمى
- القدرة التنافسية للدول العربية مع اشارة خاصة الى العراق دراس ... / د. عدنان فرحان الجوراني
- مستقبل الدولار وما يحدث حاليا / محمود يوسف بكير
- الصهيونية في دولة عربية . يهود العراق في أربعينات القرن العش ... / هشام الملاك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - منار مهدي - بين عباس ودحلان عَصا الرحى السنوار