أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هشام ميسرة - الفرخة التي تكلمت














المزيد.....

الفرخة التي تكلمت


محمد هشام ميسرة

الحوار المتمدن-العدد: 5558 - 2017 / 6 / 21 - 08:57
المحور: الادب والفن
    


صحيت من النوم بطريقة بشعة ..يا سعادة البيه ..غير آدمية.. فرخة تدوس على وجهي بأقدامها المبتلة..وريشها الذي يشر مياه..كما انها لا تكف عن
-بكبكبكاك..بكبكبكاك..بكبكبكاك
ومن شدة القرف قمت بضرب الفرخة بالقلم على وجهها صارخا فيها
-يلعن ديك أهلك..يا بنت ستين كلب
فوجدتها تكومت في زاوية الحجرة واصبحت تتحرك بصعوبة و تقول ببطء وبحزن
-واااااك...واااااك
فاقتربت منها قائلا لها
-انتي فرخة ام دنيا اللي ساكنه فوقينا؟
فهزت رأسها للامام مرتين ونظرت في الارض
فنظرت فوقي فوجدت سقف حجرتي مخروم للمرة الخامسة..
وبدون ان ألبس شئ فوق ملابسي نتشت الفرخة من جناحها وانا أبتلع السلالم حتى اعرف ماذا يحدث
وما ان صعدت فوق السطح حتى سمعت
-زميلتك بتبيض وانتي لأ..هيا احسن منك في ايه..ازيد منك في ايد او رجل
فاختبأت خلف فنطاس مياه حتى ارى ماذا يحدث
-وربنا لو ما بيضتي لهدبحك..
فخرجت من خلف الفنطاس وانا اصرخ
-انتي بتكلمي الفراخ يا ام دنيا..انتي جرا لعقلك حاجه..
فوجدت رجل عجوز يقول لي
-دي من كتر القعدة مع الفراخ مخها لسع.
-انت مين ياعم؟
-انا جوزها الجديد..
فوجدتها تنظر له وتصرخ
-انا مخي ما لسعش يا سعد..انت اللي مبقتش بتحبني زي الاول..
وفجأه قام من مكانه وازاح الستارة القماش من عليه واقترب منها قائلا
-حبك برص..يالسعة...يا مجنونة ..يلي ليل نهار بتكلمي الفراخ..
ودفعها من كتفها فظلت تتدحرج مثل العجلة الكاوتش وسقطت من فوق السطوح من الدور السابع ووقفت انا وزوجها الجديد نقول لا حول اللهً يارب لا حول الله يارب
ونظرت للفرخة التي في يدي فوجدتها تقول
-لا حول الله يارب
بس يا باشا هو ده اللي حصل بالزبط
فقال لي مأمور المباحث الجنائية وهو يبتسم
-الفرخة قالت لا حول الله !!
فقلت انا وزوجها الجديد في صوت واحد
-اقسم بالله قالت كده
هذا ما قلته في المحضر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,161,101
- حب في حرم الجامعة
- البواب الجاسوس 1
- اعتقال الغراب
- القلم الحبر
- مشروع الأرنب
- اجرة التروماي
- بحر الاسكندرية
- روبابيكيا
- الطفل المسكين
- بائع الأسماك
- رسالة لمن لم تأتي
- الحب في زقاق الحارة
- صديقي العزيز
- حارة العيد
- دفة حياتك


المزيد.....




- 24 عاما منذ العرض الأخير.. دور السينما بغزة جدران دون حياة
- مسابقة -تشايكوفسكي- الموسيقية الدولية تحقق أرقاما قياسية
- العثماني وأمزازي يطلقان البرنامج الوطني للتربية الدامجة لفائ ...
- الجامعة العربية: الاهتمام بالتعليم ومواجهة التطرف وتعزيز ثقا ...
- السفيرات والسفراء الجدد: المهام الوطنية الجسام
- -منتدى شومان- يحتفي بإشهار -ثلاثية الأجراس- لإبراهيم نصر الل ...
- 15 جامعة روسية ضمن تصنيف -شنغهاي- لأفضل جامعات العالم
- الفريق النيابي للبام يهدد بمقاطعة لجنة برلمانية
- العثماني يشدد على محاربة الاحتكار والمنافسة غير الشريفة
- موسم القبض على الثقافة في مصر.. متى سيكسر القيد؟


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد هشام ميسرة - الفرخة التي تكلمت