أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريدة النقاش - هزيمة الهزيمة














المزيد.....

هزيمة الهزيمة


فريدة النقاش

الحوار المتمدن-العدد: 5546 - 2017 / 6 / 9 - 10:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قضية للمناقشة: هزيمة الهزيمة


كانت الهزيمة القاسية التي تلقاها العرب قبل خمسين عاما امام العدو الصهيوني متحالفا مع الامبريالية الأمريكية في الخامس من يونيه عام 1967 .. كانت إيذانا بدخول العرب كافة مرحلة ظلام طويلة من تاريخهم الحديث بعد أن ثبت المشروع الصهيوني والاستعماري أقدامهما على الأرض المغتصبة في فلسطين وصولا إلى انتزاع الاعتراف بشرعية اسرائيل . وتفتت المشروع القومي العربي بعد أن وقعت مصر اتفاقيات كامب دافيد ومعاهدة الصلح مع إسرائيل .

كان الحصاد الثقافي لنصف قرن من الهزيمة نتاجا مباشرا للسياسات الاقتصادية والاجتماعية الجديدة التي فرضتها على البلاد المؤسسات المالية الدولية ، ولقيت هذه السياسات هوى لدى الطبقة الجديدة الشامتة في التجربة الناصرية رغم أنها تربت في أحضانها ، وراكمت ثرواتها في ظلها .

أصبحت الثقافة التجارية الاستهلاكية هي العنوان الأبرز في هذه الأعوام السوداء حين جرى التخريب المنظم للمؤسسات العامة ، والبدء في تصفية القطاع العام تحت عنوان الانفتاح الاقتصادي ، وافتعال الازمات مع الاتحاد السوفيتي ، والارتماء في أحضان الولايات المتحدة الأمريكية التي رأى ” السادات ” أن 99 في المائة من أوراق الحل في يديها ، وحتى يواجه ” الرئيس المؤمن ” ـ كما أطلق على نفسه ـ قوى اليسار التي قاومت هذه السياسات تحالف مع الجماعات الإسلامية وأسهم رجاله في تسليمها خاصة في الجامعات ، وأنطلقت منذ ذلك الحين أوسع حملة لترويج الفكر الخرافي اللازم لتغييب وعي الجماهير المجروحة بعار الهزيمة ، وهي تئن تحت وطأة صعوبات العيش بسبب السياسات الاقتصادية والاجتماعية الجديدة ، وانتشر الفكر الديني التكفيري الوهابي .

وبدأت هذه الاستراتيجية بإدعاء ظهور السيدة العذراء في كنيسة بحي الزيتون بعد عام من الهزيمة ، وأخذ التعساء والبؤساء يتكدسون أمام الكنيسة ، ويقدمون للسيدة “مريم ” مطالبهم ، في الوقت الذي كانت حرب الاستنزاف على أشدها ضد العدو الصهيوني ، إذ حرصت القيادات في ذلك الحين على حجب المعاني والقيم التي مثلتها هذه الحرب ، وهي تمهد الطريق لحرب اكتوبر عام 1973 ، لان نظام يوليو رغم الانجازات الإيجابية حرص عبر مسيرته كلها على استبعاد الجماهير بل والخوف منها ، وتعامل بقسوة بالغة مع محاولات تنظيمها خارج الاطر السلطوية ، فارضا التنظيم الواحد والصوت الواحد ، وهي السياسة التي أدت لإحداث فراغ في الحياة العامة والسياسية تقدمت الجماعات الدينية وملأته بمهارة فائقة ، وبدعم واسع من النظام الرأسمالي العالمي الذي أعد العدة لإطلاق سياسات الليبرالية الجديدة ، ومحورها سيادة الحلول الفردية ومخاصمة العمل الجماعي ، وفي سبيلها لتحويل البلدان إلى أسواق والشعوب إلى زبائن من المستهلكين غير المنتمين لأي مبدأ أو قيمة وشعارهم ” أنا ومن بعدي الطوفان ” أسهمت في تدمير القيم الإيجابية باسم المنافسة وهو ما أدى ـ ضمن عوامل أخرى ـ لإحداث تشوهات في الشخصية الوطنية.

وسجل الأدب والفن المصريان السمات الموجعة لهذه المرحلة التي طبعتها الهزيمة ، جنبا إلى جنب الانقسام الاجتماعي المتسارع الإيقاع الذي حول البلاد إلى بلدين بينهما فجوة واسعة ، وأخذ المصريون يهاجرون بالآلاف لأول مرة في تاريخهم، وعاد ـ من عاد منهم ـ مشبعا بالأفكار الوهابية البدوية المعادية للتقدم وللحداثة وللنساء ، وأخذ هؤلاء العائدون يصبون المزيد من المياه في طاحونة اليمين الديني إلى أن نجح هذا اليمين في مرحلة لاحقة في حكم البلاد وحملته ثقافة المرحلة إلى كراسى السلطة ، إذ عجز المصريون عن اكتشاف مخارج من الأزمات المستحكمة بعد أن انتشر الفقر والفساد في حماية الاستبداد السياسي والتحلل القيمي .

ولكن هذا كله لم يحدث دون مقاومة باسلة من قبل المجتمع وطلائعه من المثقفين الذين حافظوا على رؤيتهم النقدية وثباتهم الأخلاقي في وجه الموجات العاتية من العولمة الرأسمالية التي أخذت تجتاح العالم بعد سقوط المنظومة الاشتراكية ، وانحسار التحرر الوطني ، وتفكك دولة الرفاه الاجتماعي في البلدان الرأسمالية ، وتغول القيم الطفيلية في نسيج العالم ، ونجاح المشروع الامبريالي في تفتيت الدول وإشعال الحروب الطائفية والإثنية بديلا للتحرر الوطني والعدالة الاجتماعية .

تعلمنا من الجراح العميقة دروساً ثمينة ، منها أن البكاء على اللبن المسكوب عبث ، وأن الحزن يبدد الطاقات وأن معرفة الحقيقة مهما كانت مؤلمة هي أول الطريق لبناء البدائل ، وهو ما نحن مطالبون الآن بفعله سيرا على هذا الطريق الطويل لهزيمة الهزيمة ، ألم يتقدم المصريون في الخامس والعشرين من يناير 2011 والثلاثين من يونيه 2013 خطوات حاسمة على هذا الطريق ، وألم يتعلم المثقفون الطليعيون أن العمل الفردي حتى لو كان إيجابيا حصاده قليل ، هم يعرفون ذلك الآن معرفة شاملة وهم يدافعهون بكل قوة عن الحريات العامة حتى يتسع الطريق الذي يعرف الجميع أنه طويل وملئ بالتعرجات والمطبات .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,865,668
- الفاشية الجديدة
- المسيحيون مجددًا
- الهوية بديلا للتحرر
- «العظم» وذهنية التحريم
- «كاسترو».. القامة والمعنى
- قضية للمناقشة: قوة الضعفاء
- الدين لله
- لا.. لفلسفة السمع والطاعة
- فلسفة التوافقات
- بحثا عن مشتركات
- تجاهل البدائل
- ليليان داود.. تاني
- كلا.. شاهندة لم تمت
- قيم الاشتراكية
- خلفيات استعمارية
- الحرية تسقط الأسوار
- هدايا العلمانية
- عن الأمن والحرية
- السلفيون
- الرئيس والمثقفون


المزيد.....




- مسؤول إيراني: إطلاق سراح ناقلة النفط البريطانية قريبا
- وزير الخارجية الأمريكي: مهمتنا هي -تجنب الحرب- مع إيران وقوا ...
- الحرس الثوري الإيراني: سنتبنى استراتيجية هجومية إذا ارتكبت ض ...
- تحويل مسار رحلتين من مطار دبي الدولي بعد الاشتباه في وجود طا ...
- بعد إيغل أزور وإكس أل.. شبح الإفلاس يهدد توماس كوك أقدم متع ...
- شاهد: إيران تستعرض قوتها العسكرية استعدادا لأي مواجهة عسكرية ...
- تحويل مسار رحلتين من مطار دبي الدولي بعد الاشتباه في وجود طا ...
- بعد إيغل أزور وإكس أل.. شبح الإفلاس يهدد توماس كوك أقدم متع ...
- شاهد: إيران تستعرض قوتها العسكرية استعدادا لأي مواجهة عسكرية ...
- بعد اشتباكات دامت ساعات.. قوات الوفاق تتقدم لمواقع جديدة جنو ...


المزيد.....

- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فريدة النقاش - هزيمة الهزيمة