أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوار الربيعي - متحجّرة العقل يصدِّقون بأنَّ أئمة التيمية كانوا في غفلة تجاه الغزاة !!!














المزيد.....

متحجّرة العقل يصدِّقون بأنَّ أئمة التيمية كانوا في غفلة تجاه الغزاة !!!


نوار الربيعي

الحوار المتمدن-العدد: 5534 - 2017 / 5 / 29 - 01:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يحاول أتباع الخط التيمي تبرير موقفهم من سقوط بغداد على يد الغزو المغولي بعدة أمور منها أن سبب السقوط هو موقف ابن العلقمي وتآمره مع التتر – حسب تدليس التيمية – وكذلك سبب سقوط بغداد هو عدم الانتباه لهذا الغزو وأن الجميع كان في غفلة من تحركات جيوش التتر حتى باغتهم عند أسوار بغداد !! وهذه الأمور طبعاً هي من سخافات العقل التيمي المتحجر, فالعقل لا يقبل بهكذا تبرير مطلقاً لأن هكذا جيوش بأعداد غفيرة وعدة وعدد وتحركات استمرت عدة شهور مع احتلال بلدان وقرى إسلامية وسقوط مناطق الصد وكل هذا وأئمة التيمية والسلاطين والخلفاء لا يعلمون وفي غفلة من أمرهم ؟! فإن كان الأمر كذلك فإن غفلتهم هي السبب الرئيسي في سقوط بغداد وليس ابن العلقمي حسب ما يروجون له.
وحتى تكون الحجة تامة على التيمية نذكر إحدى الموارد التأريخية لابن الأثير التي يذكر فيها شكل وآلية تحركات المغول وكيف عاثوا في الأرض الفساد ومع ذلك يأتي التيمية ويقولون الخليفة ودويداره ومماليكه وسلاطينه كانوا في غفلة !!! وهذا ما طرحه الأستاذ المهندس المرجع الصرخي في المحاضرة السادسة والأربعون من بحث ( وقفات مع.... توحيد ابن تيمية الجسمي الأسطوري ) حيث قال :
((نتفاعل مع بعض ما نقلَه - ابن الأثير - مِن الأحداث ومجريات الأمور في بلاد الإسلام المتعلِّقة بالتَّتار وغزوهِم بلادَ الإسلام وانتهاك الحرمات وارتكاب المجازر البشريّة والإبادات الجماعيّة، ففي الكامل10/(260- 452): ابن الأثير: 1..2.. 17ـ ثمَّ قال ابن الأثير (10/347): {{وَلَقَدْ جَرَى لِهَؤُلَاءِ التَّتَرِ مَا لَمْ يُسْمَعْ بِمِثْلِهِ مِنْ قَدِيمِ الزَّمَانِ وَحَدِيثِهِ: أ..ب..ز- وَمِنْ أَعْظَمِ الْأُمُورِ عَلَى الْمُسْلِمِينَ أَنَّ سُلْطَانَهُمْ خُوَارَزْم شَاهْ مُحَمَّدًا قَدْ عُدِمَ لَا يُعْرَفُ حَقِيقَةُ خَبَرِهِ، فَتَارَةً يُقَالُ: مَاتَ عِنْدَ هَمَذَانَ وَأُخْفِي مَوْتُهُ، وَتَارَةً دَخَلَ أَطْرَافَ بِلَادِ فَارِسَ وَمَاتَ هُنَاكَ وَأُخْفِي مَوْتُهُ لِئَلَّا يَقْصِدَهَا التَّتَرُ فِي أَثَرِهِ، وَتَارَةً يُقَالُ: عَادَ إِلَى طَبَرِسْتَانَ وَرَكِبَ الْبَحْرَ، فَتُوُفِّيَ فِي جَزِيرَةٍ هُنَاكَ، وَبِالْجُمْلَةِ فَقَدَ عُدِمَ. ح- وَهَذَا عَظِيمٌ، إِنَّ مِثْلَ خُرَاسَانَ وَعِرَاقِ الْعَجَمِ أَصْبَحَ سَائِبًا لَا مَانِعَ لَهُ، وَلَا سُلْطَانَ يَدْفَعُ عَنْهُ، وَالْعَدُوُّ يَجُوسُ الْبِلَادَ، يَأْخُذُ مَا أَرَادَ وَيَتْرُكُ مَا أَرَادَ، عَلَى أَنَّهُمْ لَمْ يُبْقُوا عَلَى مَدِينَةٍ إِلَّا خَرَّبُوا كُلَّ مَا مَرُّوا عَلَيْهِ، وَأَحْرَقُوهُ، وَنَهَبُوهُ، وَمَا لَا يَصْلُحُ لَهُمْ أَحْرَقُوهُ، فَكَانُوا يَجْمَعُونَ الْإِبْرَيْسَمَ تِلَالًا وَيُلْقُونَ فِيهِ النَّارَ، وَكَذَلِكَ غَيْرُهُ مِنَ الْأَمْتِعَةِ}}، [[التفاتة: بعد كلِّ تلك الحقائق والوقائع الخطيرة المهلكة، فإنَّ متحجّرة العقل يصدِّقون بأنَّ خليفة بغداد المستعصم وأئمة التيميَّة في بلاط الخليفة كانوا في غفلة وجَهْل فلم يدركوا حقيقة الخطر حتَّى صار المغول على أسوار بغداد، حسب ادعاءات منهج ابن تيمية التدليسي، فلم يستَعدّوا للمعركة، بل سرَّحوا العساكر وانشغَلوا بالرقص والطرب والغناء والفحشاء إضافة إلى فتاوى التكفير والإرهاب وقتل الأبرياء في كرخ بغداد وغيرها!!!]]}} )).
فهل يمكن لأي شخص أن يصدق بتبريرات التيمية وأئمتهم وشيوخهم خصوصاً من يطلع على مثل تلك الموارد التي تكشف كذبهم وتناقضاتهم وتدليسهم وإفترائهم على الناس من أجل مشروع تكفيري دموي غلف بغلاف الطائفية.

https://youtu.be/4Jztr0waSLw

بقلم نوار الربيعي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,152,455
- التيمية خرافة ما وراءها خرافة وعقولهم فارغة !!!
- يا دواعش ... أي صلبان تكسرونها وأئمتكم يقاتلون تحت رايتها ؟!
- تنصيب خليفة على خلاف السنة !!
- التيمية التكفيريون الحاقدون يرون العرب أعاجم والأعاجم عربًا! ...
- فرخ البط عوام ... ابن الجوزي انموذجاً
- إلى الأزهر الشريف..كلّ العلاجات باطلة إذا لم يعالج الإرهاب م ...
- هل إبن العلقمي من خرب بيت المقدس ؟!
- لا قدسية لبيت المقدس والبيت الحرام عند الدواعش المارقة
- كونفيدرالية إسلامية أفحش من فيدرالية المحافظات !!
- مدعي التوحيد ... يخوط بصف الإستكان !!
- هل يخضع الرب لقوانين الانتقال والتوازن الحراري ؟!
- إيران والمالكي وتصدير الأزمات داخلياً وخارجياً !!
- مشروع خلاص ... الضربة القاضية للتدخلات التركية والدولية في ا ...
- إستجواب العبيدي يؤكد ... البرلمان العراقي أصل الفساد ومنبعه ...
- الفلاح والبطة التي تبيض ذهباً ... السياسيون والعراق ... حكاي ...
- أين إختفى قائد عمليات الموصل مهدي الغراوي ومال السبب ؟!
- هل وقع الأكراد في الفخ الإيراني ؟!
- الذكرى السنوية الثانية لمسيرة الخلود والتضحية العراقية
- العراق ... بين إحياء أعياد الحُب ومساعدة النازحين
- ما سبب انهيار المؤسسة العسكرية في العراق ؟!


المزيد.....




- بطريرك موسكو وسائر روسيا يدين الانشقاق في صفوف الدين المسيحي ...
- في مقابلة مع الجزيرة نت.. الشيخ عبد الحي يتحدث عن أموال البش ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- حركة النهضة الإسلامية تؤكد أن رئيس الحكومة التونسية المقبل ي ...
- اليهود الحريديم يحملون سعف النخيل احتفالا بعيد العُرَش ويؤدو ...
- السودان يترقب -مليونية 21 أكتوبر-.. و-فلول الإخوان- في الواج ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- شاهد: المئات من المستوطنين الإسرائيليين يقتحمون باحة المسجد ...
- في حضور وفد سوري رفيع المستوى.. الشئون العربية للبرلمان: الغ ...
- حركة النهضة الإسلامية تعتبر رئاستها للحكومة الجديدة في تونس ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - نوار الربيعي - متحجّرة العقل يصدِّقون بأنَّ أئمة التيمية كانوا في غفلة تجاه الغزاة !!!